موكب الخميس 21 أكتوبر ببلاش! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم


إن فوكس
najeebwm@hotmail.com
شاهدنا اليوم سماسرة الحاضنة المنشقة (ناس الباقي ما في) يجوبون ومواقف البصات والأرصفة في الأحياء وطلاب الخلاوي والصبية الصغار في الأحياء في ميادين الدافوري وإغرائهم المشاركة في مباراة في الساحة الخضراء ومعظم المشاركين من القوات النظامية الحركات المسلحة بالزي المدني.
المواكب الذي خرج بغض النظر عن العدد ..هل هذه الحشود ستحل الحكومة هل ستفوض (الزول) الإجابة قطعاً لا والف لا .. الوثيقة الدستورية هي التي تحكمنا بكل عيوبها لأن الجميع أرتضى بها ونصبت إثنين كانوا معارضين النظام المباد .. الغريب في الأمر مسؤولين في حكومة ويتقلدون مناصب كبير في الدولة يعملون على إسقاطها رغم أنهم يحملون السلاح عجزوا عن إسقاطها وعندما حاول أحدهم هو الآن وزير المالية في الحكومة الحالية المدهش أنه يتحدث عن أزمة إقتصادية قصص ..! نذكره عندما حاولت قواته الدخول إلى العاصمة الخرطوم في عهد النظام المباد في أقل من ساعة تم القبض على مجموعته من قبل طلاب من الخدمة الإلزامية وأحدهم مصاب بمتلازمة الإنشقاق تم تنصيبه إمبراطوراً لإقليم دارفور.. يا جماعة في وجاهة وبرستيج أحسن من كده وتاني ما حتشوفوا المرفعين على قول الكمرد الإمبراطور.
اليوم شاهدت لقاء على شاشة التلفزيون القومي مع أحد أعضاء الحاضنة المستنسخة إسمه صالح منصور قال خروج الجماهير رسالة للشعب السوداني أنهم حريصون على تحسين الاوضاع المعيشية وغيرها من الضروريات وهم لم يقوموا بالتنظيم لهذ الموكب وإنما قاموا بتوجيه الدعوة للعامة فقط.. يعني الحشود التي شاهدناها في ظل الآزمة الإقتصادية التي تمر بها البلاد يحتاج فيها المشارك إلى عشرة مليون للوصول إلى مكان التجمع وفي نفس الوقت شاهدنا مقاولين الحاضنة المنشقة يتحاججوا مع الزبائن كبار وأطفال في المواقف والإحياء معظمهم يطالبون بوجبة وغيرها.. ولا تنسوا أن الدعوة عامة مفتوحة لأي كوز برميل دباب داعشي أي جنسية غير سودانية قنابل موقوته ..نقول لهم لو أصبحت الساحة مثل كابول أو الفلوجة فالدولة مدنية وإن طال السفر والطلقة ما بتكتل.
طالعنا خبر بجريدة الديمقراطي مفاده إنها علمت من مصادرها أن مجموعة من العربات التاتشرات العسكرية أزالت مساء الجمعة حواجز اسمنتية أقامتها الشرطة أمام مجلس الوزراء .. واضح أنه لتمكين موكب الفلول يوم السبت من اقتحام مجلس الوزراء والعبث بمحتوياته، وإهانة الوزراء وإظهارهم كغير قادرين على ممارسة السلطة الفعلية والعسكر الذين يشاركون في السلطة الأمر لا يعنيهم لأنهم مشغولين بموضوع التفويض وغيره لإستلام السلطة وهذا ليس بمستغرب معلوم ومعروف لدينا ونقول لهم الرسالة وصلت أمس من خلال موكب القانونيين أصحاب الشغلة القانونية إلى المكون العسكري في المجلس السيادي بتسليم السلطة للمدنيين وهتفوا .. سلم سلم يا برهان ورانا وطن عاوز بنيان.
يوم الخميس 21 أكتوبر موعدكم مع الثوار الحقيقيين أصحاب الرصة والمنصة والديسمبريات صائدات البمبان .. ديسمبر العلامة البارزة التي تفوقت على كل الثورات وبصدور عارية وشعار تسقط بس وانتصرت ديسمبر بأدواتها السلمية على نظام فاشي قمعي دموي وكان الثمن دماء الشهداء قصي حمدتو ومحمد ومطر وعباس فرح ودكتور بابكر عبدالحميد والفاتح نمر ودكتور محجوب التاج وأحمد الخير وود عكر وطالب الطب عثمان أحمد بدرالدين يوسف عامر ومدثر مختار وغيرهم من الشهداء فالتضحيات سمة الثورات الناجحة وليس ثورة نضالها من أجل سندوشات يوزعها سماسرة الحاضنة المنشقة والنتيجة صفر وموكب 21 أكتوبر لحماية التحول الديمقراطي وتسليم السلطة للمدنيين ببلاش لأن الثوار الشرفاء لا يزايدون في النضال بأي ثمن.
سؤال مهم جداً للعسكر الذين يشاركونا في السلطة كيف سيتم التعامل مع المعتصمين أمام القصر الجمهوري ومعظمهم من المؤتمر الوطني المحلول وتجار الدين وربما يكون بينهم إرهابيين أجانب مندسين وجماعة الحاضنة المنشقة قالوا ما (بنرجع حتى البيان يطلع) وفي القيادة العامة حدثت مذبحة فض الإعتصام يوم 29 رمضان وسقط المئات من الشهداء .. نحن منتظرين الرد من كباشي وبرهان وبقية الجنرالات الذين تربطنا معهم شراكة حسب الوثيقة الدستورية ولا السؤال ممنوع ؟
لا بد من الشفافية والمحاسبة والمحاكمة .. الدم قصاد الدم .. لا لحكم العسكر.. الدولة مدنية وإن طال السفر الحصة وطن والثورة مستمرة !
التحية لكل لجان المقامة في كل ولايات السودان .. تحية خاصة لتحالف قوى الثورة الحية بولاية الجزيرة (ليوث الجزيرة) أنتم دروع وتروس الثورة الديسمبرية..
لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!