هبوط ناعم

 


 

بشرى الفاضل
6 ديسمبر, 2022

 

أجيكم من الآخر أنا مع الإتفاق الإطاري الذي تم امس فليسم أصدقاء الأمس هذا تسوية أو هبوط ناعم أو خيانة. لكن فلنسأل هبوط ناعم مع من؟ إذا عاد الجيش لسكناته والكيزان في الشوارع يصرخون فهل ترى هم يصرخون لمن سيهبطون لهم ناعمين؟ الذين سيهبطون بالمظلة مع الكيزان ونداء السودان والحزب الديمقراطي الأصل بقيادة ج الميرغني ومع جبريل ومناوي هم الذين ينادون بالتغيير الجذري دون وجود ادوات لذلك التغيير بعيد الأمد من نقابات ووحدة بين قوى الثورة . بينما الشعب يتضور جوعاً وأمنه غائب. أقول بعيد الأمد لأن الإضراب السياسي والعصيان المدني يحتاج لنقابات قوية مثل جبهة الهيئات التي قادت ثورة أكتوبر والنقابات فنعلم الدور التخريبي الذي قامت به الإنقلذ في تفكيكها وإنشاء نقابات المنشأة. أما لجان المقاومة فهي منقسمة وهب انها كلها ضد الإتفاق الإطاري فنعم هي بذلت للثورة الدماء وتقوم وقامت بالدور الأكبر في الثورة لكن هنالك ضبابية في وعيها السياسي متمثلاً في رفضها لفكرة الأحزاب السياسبة من أساسها فلم يكونوا حزبهم وهم اغلبية وكان يمكن ان يقودهم ذلك لاستلام السلطة لكنهم بالمظاهرات المتواترة وحدها سيضغطون نعم ويؤثرون على المشهد نعم لكنهم لن يستلموا السلطة فالديكتاتور لا يستحيب للنداءات بل بالضغط بعدة طرق بما فيها العملية السياسية التي قامت بها الحرية والتغيير والمجتمع الدولي (الإمبريالي!).حبذا لو انضم الحزب الشيوعي ونصف أو اغلبية تجمع المهنيين ولجان المقاومة للوثيقة الدستورية للجنة التسيير. وماله لو كتبت مسودتها لجنة تسيير او حتى لو كتبها محامي واحد فهي لم تجيء من الخارج.لو انضمت بقية فصائل الثورة سيقوى جانب الحكم المدني للغاية وستفرز الكيمان بحق ويتم تفكيك نظام الآنقاذ ومحاكمة القتلة فالحرية والتغيير لوحدها كما قالت لا تقوى على ذلك. بعد شهر من الآن اتوقع ان تنحسر المظاهرات الثورية الرافضة ويبقى الكيزان وتوابعهم وحدهم يصرخون في الشارع ثم ينزوون .المهم ان يكون رئيس الوزراء المقبل والحكومة المدنية من القوة بحيث تجابه أي شخص يسعى لعرقلة مسيرة ثورة ديسمبر وتكشف نواياه للشعب.الوثيقة ما جاءت من الخارج المهم النظر في مصمونها هل فيه خيانة؟
نحن بحاجة لرئيس وزراء مثل الرئيس لولا دا سيلفيا البرازيلي في فترته الأولى بحيث يكون صانع قرارات من day one يرجع ضباط الشرطة وضباط الجيش المفصولين ويستعدل جهاز الأمن ويحرس حدود السودان بالدرونات والحواسيب والجنود و...و...و،..و.،،و فمشاكل السودان هبطرش.

نقلا من صفحة الاستاذ بشرى الفاضل غلى الفيس بوك

 

آراء