يا البرهان ونائبه.. الأمن مسؤولية العسكر ماذا أنتم فاعلون؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم


إن فوكس
najeebwm@hotmail.com
الإنقلاب تم إحباطه من قبل ضباط المدرعات هذا أمر طبيعي لأن هذا واجبهم.. خطابكم الأول أنت ونائبك للشعب السوداني يعتبر تهديداً بعيداً عن معاناة ومواجع الموطن الذي أصبح معرضاً للنهب والقتل من العصابات المستأجرة وأنتم تحملون السلاح…!!.
ما يحدث من إنفلات أمني أو إنقلابات( وهمة )كسابقتها أو على فلاش ميموري ونستبعد أن تكون الإنقلابات حقيقية حتى لو كانت حقيقة لن تستمر سويعات فالثورة محمية بالثوار الديسمبريون الذين فجروا الثورة وأسقطوا نظام ديكتاتوري قمعي وأنتم كنتم تعملون معه وواجهوا رصاص الخونة بصدور عارية داخل حوش الجيش السوداني الذي يعد درع الوطن وسقط منهم مئات الشهداء بالرصاص وبالحرق وغيره من أدوات القتل من أجل دولة الحرية والسلام والعدالة أين كان الجيش؟ ومذبحة الثوار المعتصمين كانت داخل حوش القيادة العامة أين كان الجيش؟ المدني لا يحمل (نبل) ولا سكين في ضراعهم ..أنتم دائماً تقولون أنكم شركاء معنا في الحكومة الإنتقالية لأنكم تحملون السلاح لحماية الثورة ورغم ذلك فشلتم في بسط الأمن والإستقرار وفشلتم في إستعادة أرضينا المحتلة وأصبحتم لاعبين سياسية وكل أسبوع في دولة وتقولون الحكومة تجاهلت مطالب المواطنين وأصبحت تقاتل من أجل الكراسي وفي نفس الوقت نسيتم مهمتكم الأساسية وتفرغتم للسياسة ونسيتم أن الجيش والقوات المسلحة السودانية مؤسسة وطنية من صميم مهامها الدفاع عن سلامة أرض الوطن وسيادته الإقليمية وخدمة مصالح الشعب وصون الحريات العامة وحماية الدستور وتعزيز الوحدة الوطنية ودعم الأمن الاستقرار الداخلي وتحرير الأراضي السودانية .
أنتم السبب الرئيس في كل الأزمات ومعاناة المواطنين وتمتلكون معظم شركات السودان وتستمعون بخيراتها ومزاياها وبريقها وزينتها ورغم ذلك تريدون تحميل المكون المدني فشلكم في مهمتكم الأمنية وتريدون التنصل منها .. قلتم لا توجد حكومة منتخبة في البلاد والقوات المسلحة هي الوصية على أمن السودان ووحدته .. نذكركم سبق أن قلتم إغلاق الطرق وإعاقة حركة المواطنين يمنعها القانون الدولي المنطقة ولن نسمح عندما سالتك مذيعة الحدث عن قفل الناظر ترك ومجموعته للطرق وقطع الطريق بين العاصمة ومناطق الشرق الحيوية قلت ما يحدث في الشرق من سمات الاحتجاج وتعبير عن مطالب وسبق أن أرسل الجيش إلى مدينة بورتسودان مجموعة من قوات الدعم قوامها نحو 300 سيارة مسلحة لاحتواء اشتباكات قبلية وفوضى تشهدها المنطقة والآن ترك يسرح ويمرح وللأسف الشديد شاهدنا مقطع فيديو لأحد ضباط الجيش يؤيد ما قام به ترك ويتمايل طرباً مع خطابه (سمك لبن تمر هندي ) وهذا واضح جداً أنكم تتعاملون بازدواجية مكشوفة.
رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك قال إن الانقلاب الذي نفذه عمر البشير سيكون آخر انقلاب في تاريخ السودان .. نائب رئيس حزب الأمة المناضل دكتور ابراهيم الأمين عراب السياسة السودانية ورمز من رموز الثورة الذي قاد زمام المفاوضات بداية الثورة بين الحرية والتغيير والمجلس العسكري.. قال العسكر ليس أوصياء علينا ولن يكونوا الا على أجسادنا، وإن أرادوا شراكة جادة للخروج بالبلد إلى بر الأمان فنحن أبوابنا البحر.
نحن نحترم ونقدر الجيش السوداني لأنه جيش الوطن وليس ملكاً للعسكر أو مليشيا وحفاظاً على الوطن من الشتات والتشرذم الذي يؤدي إلى حرب أهلية وتقسيم البلاد.. نطالب هيكلة الجيش ودمج قوات الدعم السريع والحركات المسلحة في القوات المسلحة السودانية .. نطالب بتقديم الإنقلابيين لمحاكمة عاجلة بحضور كل وسائل الإعلام .
أخر الكلم شاهدتم الوقفة المشرفة من كل لجان المقاومة حماة الثورة في جميع الولايات والبيانات القوية التي صدرت من الأحزاب والإعلاميين الشرفاء ومنظمات المجتمع المدني حديث البرهان ونائبه إستنكرت المحاولة الإنقلابية والاجماع الدولي السريع والحاسم من قوى كبرى لرفض الانقلاب إتذار وتحذير لأي عسكري أو مدني من فلول النظام المباد الذين قتلوا وشردوا ابناء شعبنا ودمروا اقتصادنا أن يعيدوا إنتاج دولة اللصوصية ..عهد الانقلابات والدكتاتورية ولى وانتهى و(الطلقة ما بتكتل) والشعب السوداني المعلم مستعد لتقديم مليون شهيد من الديسمبريون الأشاوس من أجل الحرية والسلام والعدالة .
لا بد من الشفافية والمحاسبة والمحاكمة وإن طال السفر
المجد والخلود للشهداء .. الدم قصاد الدم …..


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!