20 March, 2024

حل الجيش

هناك مطالبه بحل الجيش وانا مع هذا المطلب لان الجيش كما قال اولادنا فى مظاهرات الثوره الجيش ماجيش السودان الجيش جيش الكيزان وكل قيادات الجيش من الكيزان هذه مساله فى غاية الوضوح ومعروف ان الكيزان لم يتركوا محايد فى الجيش فقد تم تعيين ضباط الجيش على الاقل من عضويتهم ومن لا ينتمى لهم تم فصله ولكن المشكله من سيحل الجيش ؟ومن الذى سيكون الجيش الجديد وباى سلطه وكيف ؟ فالمسالة ليس امنيات اوهتاف ؟ وهذا جيش مؤدلج سيقاتل لآخر رجل

محمد الحسن محمد عثمان

19 March, 2024

السودان !!

محمد الحسن محمد عثمان ما يجرى فى السودان مؤلم مؤلم قتلى وجثث فى الشوارع بعضها تعفن وقتال فى الشوارع وعدم امن وامان وجوع حتى الموت ومدارس مغلقه ولا عمل ولا مستشفيات وتوهان وضياع والسودان يتمزق والعالم يتفرج وجيراننا كل منهم مشغول بنفسه ليس منهم من يصيح فقط وبقول لنا اوقفوا الحرب !

محمد الحسن محمد عثمان

13 March, 2024

لماذا تضخيم معركة الإذاعة والتلفزيون ومنحها كل هذا الحجم ؟

لا اعرف لماذا تضخيم معركة استعادة الاذاعه ومنحها كل هذا الحجم والزخم ؟ الاذاعه اساسا والتلفزيون لا يتم بثهم من مبانيهم القديمه المعروفه فبعد الحرب واحتلال الجنجويد لهما اصبح يتم بثهم من مناطق اخرى واستعادتهم لا تعنى شيئاً فهى مبانى خاليه تم نهب كل مافيها من اثاثات وأجهزه وتدمير ماتبقى بواسطة الجنجويد واصبحت خاليه من كل شيء ولكن آلة الكيزان الاعلاميه تضخم فى هذا الحدث وكانه يعنى نهاية الحرب او انتصار ساحق للجيش فمناطق الحرب اصبحت بمساحة السودان وتمتد من

محمد الحسن محمد عثمان

10 March, 2024

العلاقة السودانية المصرية

محمد الحسن محمد عثمان اهم عامل لتصحيح العلاقه السودانيه المصريه هى ان تتغير نظرة الحكومه المصريه للصراع فى السودان الجارى الآن ولكن ان يكون هم الحكومه المصريه فقط هو استمرار رتل الشاحنات المحمله بالمنتجات السودانيه لمصر بارخص الاثمان فهذه نظره ضيقه وهذا ان استمر الآن فلن يستمر طويلاً وسيعى الشعب السودانى ذلك فى يوم قريب ويبحث عن مصالحه ويومها ستحرم مصر من كل الصادرات القادمه من السودان فالشعب السودانى شعب واعى وخير للحكومه المصريه ان تكون نظرتها بعيده وتكسب الشعب

محمد الحسن محمد عثمان

29 February, 2024

ليس هذا الحل يا جبريل الحل ان تستقيل

محمد الحسن محمد عثمان لا اعرف لماذا لا تضع قياداتنا دائماً الاستقاله من المنصب كحل او كخيار لمايواجههم من مشاكل لماذا نستبعد دائماً الاستقاله من المنصب والحقيقه نحن فى السودان نفتقد لثقافة الاستقاله التى تمارس فى كل العالم ولكننحن فى السودان نلتصق بالمنصب اى منصب حتى ولو منصب خفير ولانفارقه الا بالموت او الفصل او بلوغ السن القانونيه والنزول للمعاش وعلى مضض وقد لا حظت ذلك فى تصريح دكتور جبريل وزير الماليه الاخير اذاكان صحيحاً عن نهب موارد البلد وان

محمد الحسن محمد عثمان

27 February, 2024

متى نترك هذا العبث يا برهان ويا حميدتى

محمد الحسن محمد عثمان متى يترك قادتنا هذا العبث السياسى الذى يمارسونه ويترك البرهان وحميدتى هذه الحرب العبثيه والصراع بينهم حول السلطه فى بلدتشتعل فيها الحرب واهلها جوعى وان يتوحدوا وتتوحد بلدنا لينهضوا بها ولهم فى تجربة روندا والبرازيل اسوه حسنه وروندا هى التى وحدهاكاجامى ونهض بها بعد حرب جعلتها حطام وحققت نمواً اقتصادياً ٥٪؜فى السنه وسددت ديونها وقد رايت عاصماتها وهى تضاهى اجملالمدن الاوروبيه ولماذا لا ندرس تجربة البرازيل ايضاً مع الرئيس لولا سلفا الذى سدد جميع ديون البرازيل

محمد الحسن محمد عثمان

8 February, 2024

اين الخطط يامن تريدوا ان تحكمونا ؟

محمد الحسن محمد عثمان ولماذا لا نجهز الخطط من الآن وتطرح على شعبنا ليقول رايه فيها ومنها خطه اقتصاديه للنهوض بالوطن لما بعد الحرب ؟ واحزابنا تريد انتحكم ولكن لو سالتهم هل تملكون اى رؤيه لما بعد توليكم السلطه او لما بعد الحرب ؟ لا احد لديه رؤيه هم هدفهم الكراسى فقط ولا غير وحتى قحت ليس لديها اى رؤيه او خطط ولم تطرح علينا شيء وهذه فرصه ليطرح الجميع علينا خططهم لحكمنا وهذا ابسط حقوقنا !

محمد الحسن محمد عثمان

29 January, 2024

السذاجة السياسية

وهى ان يعتقد البعض بطيبه مبالغ فيها ان السودان سيعود كما كان وبعض السذج يردفونها سيعود افضل مما كان !

محمد الحسن محمد عثمان

28 January, 2024

اين؟ واين ؟ ولا احد !!

امس حدثت ماساه من مآسى الحرب فى بانت امدرمان واكيد مثلها كثير فهو الولد الوحيد لاسرته والاسره مقسمه بين بانت شرق وبانت غرب وهذا الابن الوحيد للاسره ذهب من بانت شرق الى بانت غرب لبيت الاسره الآخر وتم ضربهم بدانه اطلقها الدعم السريع سقطت فى بيت الاسره فقتلت ٢٥ شخص من الجيش والمواطنين وبينهم هذا الابن الوحيد لاسرته ومنذ الامس ووالده فى حالة غيبوبه واسرته تمزقت تماماً من الالم والحسره والى متى سنظل نتمزق ويتمزق وطننا ونتحسر على فقدانا اما

محمد الحسن محمد عثمان

31 December, 2023

استمعوا لصوت العقل يا جيشنا ؟

استمعت قبل قليل لاخبار العربيه الحدث ويتقدم اخبارها خبر تقهقر الجيش السودانى فى ولاية سنار بل فى العاصمه سنار نفسها والآن الجنجويد على بعد ١٥ كيلو متر من قلب مدينة سنار وسيعقب ذلك كما عودنا حميدتى وعصابته نهب وسلب وقتل اهلنا فى سنار وللاسف الشديد فان جيشنا يتراجع وينهزم امام مليشيا افرادها لم تصرف عليهم الدوله أموالاً لتدريسهم العلوم العسكريه ولم يدخلواالكليات الحربيه ولم يسافروا ويتعلموا اكثر من الجيوش الصديقه كما يفعل ضباطنا ولم تمنحهم الدوله منازل فاخره وعربات فارهه

محمد الحسن محمد عثمان