أبكي يا وطني الحبيب

 


 

فريدة المبشر
13 أغسطس, 2022

 

أبكي يا وطني الحبيب...
فلن يكفكف دموعك أحد
الكل مشغول عنك...
والكل بين جذب وشد
وأنت وحيد يتيم
أولئك يقاتلون
للعودة والسلطة البغيضة
تلك الحسناء الأفعى
التي لقفت كل ما عندك...
وتركتك عارياً في الخلاء
مثخناً بالجراح وموبوءاً بالبلاء
وآخرون يحيطون بالأفعى
ترمي لهم الفتات...
فبنوا القصور.. وساحوا في البلدات...
أثرياء... وأغنياء
تباً لهم...
ولمن جاء بهم
وآخرون مسحوقون
وفي عيونهم دموع
بعيد عنهم الأمل
بعيدة عنهم الحياة
وفتية خرجوا
وهتفوا... وسقطوا شهداء
ولم يؤخذ ثأرهم
أرادوا لهذا الشعب أن يعيش
وكانوا غافيين
ولم يدركوا أن الغولة
في كوخها تحيك وتعمل لتعود
ويلنا... وويلنا لو تعود
إنها ماكرة... خبيثة
متدثرة بالافك ومرض السلطة العضوض
قلبي عليك يا وطني... خوفي عليك يا وطني
حتى ذهبك الثمين
سرقوه جهاراً نهاراً
هذا الذهب ثروة للبلاد
منحها الله للعباد
الجائعين البائسين
ليكون لهم سند
يا هؤلاء أين الذهب..؟ اين الذهب؟
أين يذهب الذهب..؟
هو ليس ملكاً لأحد
بل لهذا البلد الحزين
أبكي يا وطني الحبيب
الجميع بين جذب وشد
لا إحساس بالوطن
ولا بالثورة العصماء
التي تضيع هباء
ماذا هناك.. ماذا هناك
وما بالكم... يا أنتم كلكم
يا هؤلاء....؟

 

آراء