أسرة سودانية ذات أصول إنجليزية.

 


 

 

ibrhimabbo@outlook.com
الترجمة علم وفن له أدواته ،  العالم كله استفاد من  الترجمة وعلومه ، وقد برع  في هذا العلم مبدعون ، ومنهم أستاذنا البروفيسور بدر الدين حامد الهاشمي .وكما قال  الدكتور منصور خالد في تقديمة للجزء الرابع من كتاب "السودان بعيون غربية " للاستاذ  بدرالدين ظننت بأنه من المختصين في مجال الترجمة . لابأس أن يجمع الإنسان بين أكثر من علم ، وكم رأينا من  المبدعين الذين تركوا مهنهم لمهن أخرى  وابدعوا فيها . نشكر لأستاذنا بدرالدين هذه الخاصية ، ونحن مدينون له بهذا الإثراء النفيس للمكتبة السودانية  بترجماته .
أنا أتابع كل ترجمات الأستاذ بدرالدين   الهاشمي ، واستفيد كغيري  من ترجماته من مجلة "  السودان فى مدونات  ومذكرات  ".  لقد تابعت ما كتبه عن  البحار والمغامر والإداري الأنجليزي فرانك ميلر ليبتون ، ووجدت أنه لم يكمل ترجمته لمقال  " إي  ماكرو " فى  العدد 28 من المجلة الصادرة عام 1947. وهو محق فى ما اختار ان يترجم من المقال . وبما أن المقال أصبح مادة تاريخية مباحة للجميع ، أرجو أن لا يكون هناك حرج من أسرة ليبتون أو الدكتور حسن زكي الممتدة إلى اليوم .
هؤلاء  الذين جاءوا إلينا  وحكمونا لم يكونوا  بدعاً من البشر  ، فكثير منهم اختلطت دماؤهم  بدماء سودانيين من زواج أو غيره ، ولم اسمع بأن  بعضهم أخذ معه ذريته عند الرحيل .  أما بعض الذين  قضى نحبهم فى السودان  ، ظلت عائلاتهم تقيم بيننا ، وهناك حالات كثيرة مشابه لحالة فرانك ليبتون  فى مدن سودانية كثيرة ، مثل سلاطين باشا الذي أغدق عليه  الخليفة من السودانيات ما أغدق ، وشارلس نيفيلد وزوجته السودانية حسينة ، وغيرهم من الذين  لم تصل إليهم أقلام كتاب " مجلة السودان فى مذكرات ومدونات ".
واكمالا للفائدة ، رأيت أن أكمل ما لم يرد البروفيسور  الهاشمي ذكرة. لليبتون اسرة ممتدة  من صلبه من زوجته زنوبة – زنوبا ومن صلب الدكتور حسن زكي الذى تزوج من أرملة ليبتون . فلليبتون  من زو جته زنوبة  فاطمة " فاننا" الكبري و، و"فكتوريا " نفيسة الثانية ، تزوجت فاطمة من أحمد عثمان القباني ، وأنجبا  عثمان وسنيه  وعائشة ، تزوج عثمان بن أحمد عثمان  القباني – حفيد لبتون - من بنت اسمها زينب وأنجبا أحمد وحجازي ولطيفة ووفائز وفاروق  . يذكر كاتب المقال  "ماكرو " على أن  عثمان  الحفيد كان يعمل فى مصلحة البريد والبرق " سنة كتابة المقال 1947 . هذه هي اسرة ليبتون من ابنته فاطمة .أما سرة الدكتور حسن زكي من أرملة ليبتون " زنوبة "  فلهم الأولى عائشة ، وتزوجها عبدالقادر الجيلاني ، وأنجبا الجيلاني " الحفيد " وكان يعمل فى مصلحة المساحة  ، ورمزي عمل في مجلة صوت السودان  ، أما الابن الثاني  من الدكتور زكي فهو عبدالله ، تزوج من فتاة اسمها نفيسه بنت محمد بيه عدلان ، وليست شقيقته من امه . أما الابن الثالث لحسن زكي ، فهو أحمد وكان يعمل مساعداً فى معمل للتحليل الكييمائي في شمبات . أما الأبنة الرابعة فهي نبوية  وقد تزوجت من رجل اسمه عيسى ، وأنجبا من  الابناء  والبنات ، الأول جمال وعمل مديرا لمدرسة الأحفاد في أم درمان ، والثاني صلاح والثالثة ثريا ، والرابعة سميرة  ، والخامسة منيرة ، والسادس حسن .
أما الابنة الخامسة للدكتور حسن زكي من زنوبة فهى عائشة .
•       ///////

 

آراء