أفيقــوا .. ففي الخروج منجاة !!!

 


 

عز الدين صغيرون
29 يونيو, 2022

 

هذه هي الحقائق الصادمة التي ينبغي أن لا يتغافلها ويتجاهلها، و"يعمل رائح" في مواجهتها كل من ينتمي إلى هذا الوطن، وله ذرة ضمير، واحترام لذاته، وشعور بالمسؤولية تجاه نفسه وأهله وأصدقاءه وشعبه ووطنه، هذا الطيِّب الكريم المعطاء الغنيّ، زاخر الخيرات.
حقيقة الحقائق: نحن نُساق، وننساق عمياً إلى هوَّة ليس لها من قرار، لن تقوم لنا بعد سقوطنا فيها قيامة منها، ونحن – شعوباً ووطناً – على شفا حفرة من السقوط والانهيار.
في واجهة المشهد: نخب عسكرية وسياسية مدنية تعاني من جهل مريع بالحقائق، وضعف أخلاقي تعجز معه عن السيطرة على شهوة نفوسها الجامحة الشحيحة، تسوقهم بسلاسة إلى حتفهم وضياع شعوبهم ووطنهم، وهم كالسائرون نياماً بلا وعي، وبلا إرادة.
يتصارعون كما الأطفال على قطعة حلوى من جهلهم، وهم يتنازعون على وطن متهالك، منهك القوى، تفككت أوصاله. مجرَّح، ينزف، ويتناثر دمه بسبب طعنات سكاكينهم وهم يتقاتلون.
وأهله – عدا فئة ركبت رأسها عناداً – في شغلٍ، وقد خنقتهم الفاقة وضيق الحال (مشدوهين) في سعيهم المحموم لتغطية ما تعرى من أجسادهم وكبرياءهم الجريح من أثمال، وفتات ما يُسكتون به صراخ بطون صغارهم من جوع. آثروا السلامة والبقاء في زنازين البيوت. فالقتلة واللصوص والدرك من كل نوع وزيٍّ يملؤون الشوارع ... يتربصون.
والنخب السياسية والعسكرية، والمليشيات المسلحة في شغلٍ، يتقاتلون تارة، وحين تغلبهم الحيلة يلتقطون أنفاسهم ويجلسون للتفاوض على اقتسام ما تبقى من الغنيمة المتوارثة: دماً وتاريخاً، أرضاً وسماء.

(2)
الحقيقة الكارثية الصادمة الثانية:
أن الصامتون بين الشعوب السودانية، يجهلون، بأن ما يسعون إليه لحفظ كرامتهم الإنسانية ليعيشوا أحراراً من الخوف والإذلال والقتل وانتهاك عروضهم وأموالهم لن يحققه الخوف ولا التستر وراء حائط الصمت. فالخوف لا يصنع الحرية لكائن حي. ولا يمكنك أن تتوقع أن تُمنح الحرية من مغتصبها.
"المعافرة"، و"المدافرة"، و"المداوسة" المستميتة، والصراخ بأعلى صوت، هو الوسيلة الوحيدة لتنتزع حقوقك وتنال حريتك.
أما المتنازعون على السلطة بين النخب العسكرية والسياسية فيجهلون إلى أين هم يساقون. فكل جماعة وفئة اختارت حليفاً لها من الخارج تستنصر به في صراعها ضد الفئة الأخرى، أسلمته قيادها كأعمى أسلم عصاته لمن يقوده دون أن يعلم بأن من يقوده هو نفسه أعمى، وعصاة قيادته بيد من لا يعرفه ولا يعلم نواياه ولا إلى أين يقوده.
- دون تفصيل لا حاجة له، المشهد كالآتي:
أعمى يقوده أعمى عصاة قيادته بيد من يقودهما معاً إلى حتفهما، ليرث أرضهما وكل ما لهما.
وتكاد تصرخ في هذه النخب:
- "بَطِّلوا" استغفالاً واستحمارا أيها النخب. إنكم لن تنالوا منهم شيئاً، وسيفعلون بكم ما فعله عسكر لجنة البشير بحلفاء تآمرهم الانقلابي، سيأخذون منكم كل شيء، ثم يلقون بكم في قارعة الطريق، ويودعونكم أقرب حاوية "زبالة".
هل هناك ما هو أوضح من ذلك ؟!.

(3)
ما يثير حيرتك ويدفعك إلى الجنون أن نُذر إعصار "سايكس – بيكو2"، الذي في نسخته الأولى – أثناء الحرب العالمية الأولى في 16/5/1916 – زلزل العالم، وأطاح بدول وكيانات سياسية واجتماعية كانت قائمة، وأعاد رسم خارطة جديدة مزقت الدول إرباً وغرست بذرة الشقاق والخلاف التي لم تستطع الدول وشعوبها تجاوز نتائجها الكارثية، أو التخلص منها ومن آثارها وتداعياتها حتى اليوم. هل تجهل هذه النخب أم تتجاهل نُذر الموجة الثانية من إعصار سايكس – بيكو التي أخذت تطفو نتائجها حتى في أوروبا متمثلةً في الحرب الروسية الأوكرانية. دع عنك ما يحدث من تفكك في دول المنظومتين الأفريقية، وتلك العربية التي ندعي الانتماء إليها. وما حدث يحدث الآن في غرب أفريقيا وفي ليبيا والعراق وسوريا واليمن ولبنان، ليس بخافٍ على نخبنا وشعوبنا ؟!.
ألا يستشعرون الخطر أبداً وهم يرون كيف تلقي الدول الأقوى بكلكلها على الدول الضعيفة تأهباً للانقضاض عليها ؟. أو لم تصرِّح كوندلينا رايس إبان ولاية بوش الأب ثم ابنه عن الفوضى الخلاقة وإعادة ترسيم خارطة الشرق الأوسط الجديد؟.
دع من كل ذلك. هل عميت أبصارهم وبصائرهم عن ما تحيكه دولاً مجاورة مثل مصر والإمارات وأصابعهما تتحرك بشكل فاضح مكشوف في البيت السوداني؟. ولماذا تغدق الإمارات أموالها على أطراف سودانية داخلية، وما مصلحتها في أن تتبني الصرف بسخاء على مرتزقة الحركات المسلحة السودانية في ليبيا؟.
ألم يعن لهم السؤال عن ما يفعله مرتزقة فاغنر الروسية في غرب أفريقيا وفي السودان، وما الذي يفعلونه؟، من الذي أبرم الاتفاق معهم، ورخَّص لهم ؟!.
وفي التسابق المحموم بين الإمارات وتركيا وروسيا على موانئ السودان على ساحل البحر الأحمر، ألم يخطر لهم السؤال عن السر في هذا التكالب وما الذي يستبطن من خطر وجودي على أمننا القومي؟.
ألم تستوقفهم أطنان الذهب الذي يُهرَّب إلى روسيا ودبي والبلاد يفتقر أهلوها لما يسد رمقهم، وتعيش في ظلام حالك، وتنعدم فيها أبسط احتياجات مقومات الحياة (ولا نقول الكريمة) في حدّها الأدنى؟.
هل بلغت بهم اللامبالاة والاستهتار (ولا نقول العمالة) بأمن البلاد أن تنسق قواتنا المسلحة، والتي وظيفتها الأولى والوحيدة حماية التراب والحدود، أن تجري مع دولة تحتل أراضينا – ببشرها وثروات أرضها – مناورات قيل أنها "مشتركة" في سماء السودان ؟؟!!.
وغير هذا كثير من المخازي التي لا تُعد، ويندي لها جبين الحر خجلاً.

(4)
هل عميت البصائر والأبصار إلى هذا المستوى؟.
هل هانت البلاد وكرامة شعبها إلى هذا الدرك الأسفل؟.
هل بلغ الضعف بنا أن صرنا ألعوبة بين الشعوب والحكومات ؟.
ما هو هذا الشيء الثمين إلى الحد الذي يستحق طلبه وطناً ترجع جذوره لآلاف السنين، وشعب شهد له العالم بالعزة وبذل الأرواح رخيصة في سبيل استقلاله؟.
لا تعنينا النخب السياسية، والعسكرية وتوابعها في شيء. فقد أثبتت التجارب أن لا جدوى من عناء استنهاض همهم، وقد أصبحوا هم العلة وأسّ البلاء والخطر على وحدة البلاد وتقدمها، ولكنا نقول لهم رغم ذلك اتقوا الله وشعبكم في أنفسكم أولاً، فالحساب والثمن الذي ستدفعون غداً، سيكون بحجم الأرواح التي أزهقتم، والجروح النفسية والجسدية التي اجترحتم، والأموال التي نهبتم .
ولكن تعنينا الأغلبية الصامتة والمنطوية على جراحها خوفاً من تكلفة فاتورة الحرية والكرامة والعيش الكريم. ولهؤلاء نقول ما قلناه قبل: المعافرة والمدافرة والصراخ في وجه الوحش هو الذي سيضمن حرمة دمائكم، وصون حرمات عروضكم، ومستقبل مشرق تحلمون به لأبنائكم وبناتكم، فلا تكونوا من المخلفين في موكب الحرية والكرامة والعدالة والسلام والرفاه.
النصر ساعة صبر.

izzeddin9@gmail.com
///////////////////////////

 

آراء