الاستنارة والحداثة .. في شأن الافتتان بالغرب .. بقلم: لنا مهدي


•••
{تفكير بصوتٍ عالٍ}
•••
•••
Lanamahdi1st@gmail.com
>>>
الحداثة منسوبة زوراً لأوروبا ماسحة بجرة قلم ما سمي تاريخياً بعصور الظلام الأوروبية وهمجية القرون الوسطى جنباً لجنب مع حقيقة تاريخية أن الدول الأوروبية كلها أساس تكوينها قبلي من تخوم أقصى شمال القارة الأوروبية ونتيجة هجرات أو حروب أو كليهما بجانب الطقس غير المناسب والجغرافيا غير المساعدة بدأ نزول قبائل الجرمان والغال والسلت الخ التدريجي من شمال القارة رويداً رويداً لوسط أوروبا وجنوبها حتى استقرت قديماً وكونت أنوية شعوب سكان أصليين مع هجرات قديمة وافدة للمناطق (قبل تشكل دولة المدينة في روما واسبرطة) وتمدد الامبراطورية الرومانية.
وفي العصور ما بعد القروسطية تحولت تلك المكونات نتاج صراع تاريخي ما بالإضافة للحركات الفكرية والصراع الطبقي واكتشافات العلم والثورة الصناعية والتكنولوجية واكتشاف وابتكار الاختراع المذهل ألا وهو الطباعة في مرحلة ما من تاريخها؛ تحولت لمعاقل ديمقراطية واستنارة وحركات تنوير عقب تجارب استمرت لقرون .
الحداثة لا منبع جغرافي لها إنما هي مربوطة باتجاهات ومناهج تفكير ومقدرة على الانسلاخ من حياة القطيع لآفاق من الاستنارة والوعي ونبذ التبعية بكافة أشكالها.
لا يمكنني أبداً إغفال دور مفكري الثورة الفرنسية الذين حلقوا بعيداً عن قارة أوروبا ليقدموا للعالم أجمع تحربة ثرية عن كيف يكون الانعتاق والتحرر .
كما لا يمكنني إغفال دور الحركات التحررية الأفريقية التي وإن كان ظاهر نشاطها سياسياً هدفه الأساسي التخلص من المستعمر إلا أنها استصحبت معها في طياتها قيم الحداثة حتى لو عرقلتها فيما بعد ظروف اكتنفت دول القارة وعطلت تطورها الطبيعي في هذا الصدد..


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0 تعليقات