البرهان يتجمل

 


 

كمال الهدي
11 يناير, 2023

 

تأمُلات
. ما أُثيرت قضية أو أزمة وبدأ الإعلام في تسليط الضوء عليها إلا وخرج علينا البرهان بتصريحات أو مبادرات وهمية لإيهام الشعب بوقوفه في صف هؤلاء المغلوب على أمرهم.

. الإنقلابي البرهان (ركاب موجة) بشكل خرافي، لكن يفوت على الجنرال (المُغيب) أنه لو أُعيد مسيلمة للحياة لصدقه الناس وكذبوا قاتل الشباب.

. فمن يفتك بخيرة شباب بلده بالسلاح لا يمكن أن يصبح بين عشية وضحاها مكافحاً لانتشار المخدرات يا برهان.

. المخدرات التي غمرت بلدنا (الهامل) بدأت في الدخول له بالحاويات خلال حُكم (ساقطكم) البشير وإن كانت هناك منظمات وراء انتشارها فهي منكم ولكم فبلاش استعباط.

. وتذكر دائماً إنك رأس السلطة في البلد - لو كانت هناك سلطة - ومن هو في موقعك لا يحتاج حتى لأن يفصح عن أسماء هذه المنظمات أو من يقفون ورائها، بل يمسك بهم في التو واللحظة ويفرض عليهم القانون ويزج بهم في السجون بدل ملء هذه السجون والمعتقلات بالأبرياء، فلا توهم نفسك بأن السودانيين يمكن أن يصدقوا مثل هذه الترهات.

. هي آفة وعمل منظم نعم، لكن مسئولية محاربتها تقع على الأسر والإعلام والمجتمع إلى أن يرفع عنا الله بلاءكم وتكون لدينا سلطة وقيادة حقيقية تعنى بالبلد ومصالحه وشعبه.

. وحتى ذلك الحين لابد أن تظل أنت والمخدرات في مرمى نيران هذا الشعب لو أراد حياة حرة وهانئة، فضررك علينا ليس أقل مما تسببه المخدرات.

kamalalhidai@hotmail.com

 

آراء