الثورة السودانية بعيون استرالية!!

 


 

عيسى إبراهيم
12 يوليو, 2022

 

ركن نقاش
" السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. عيد مبارك ونفوس طيبة تسعى الى التغيير، التغيير الداخلي اولاً. نبدأ بالحمد ثم نذهب إلى الشكر الى ان نتوجه الى الدعاء اليه سبحانه وتعالى بجاه نبيّه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم اخينا الاكبر. ندعو الله ان يرفع الظلم عن السودان وأن يواسي الأيتام والارامل وكل ثكلى وكل ذي فقد في كل أنحاء البلاد، وكلنا لأننا كلنا افتقدنا من نحب. ونطلب من الله رب الكون ان يوسّع قلوبنا لتتسع لمحبة أوسع وأعمق وأعظم وأن يعطينا العلم اللدني. وفي هذا اليوم نحمد الله انه حوّل دموع احزاننا الدفينة الى دموع فرح طاغٍ بقرب اللقاء. وفي هذا اليوم لا ننسى ان نطلب من الله ان يرأف بأهل اليمن وأهل فلسطين وكل الناس في كل مكان الذين يرزؤون تحت وطأة الظلم والمطامع الزائفة. ولا ننسى الناس ذوي المظالم القديمة والذين ليس لديهم من يمثلهم فالعدل يشملهم وليست هناك مظالم قديمة عند الله ملك الملكوت. ونطلب من الله الرحمة والمغفرة والعفو فنحن خطاؤون سريعو الغضب. بالمحبة عيد سعيد. يوسف جورج وامنا امنة"
(السلام عليكم. هذا نص الترجمة الانجليزية التي ارسلتها لي صديقتي الأسترالية باتريشيا قارسيا Patricia Garcia. والمقال نزل في جريدة او مجلة اسبانية باللغة الإسبانية في المقام الأول. اترككم بخير. - يوسف جورج - من ااجمهوريين مقيم باستراليا)

Salaam Yousif, here is a summary of the Spanish newspaper article on Sudan.

Headline:
“The military generals of the coup will not form a new government amid the protests “.

In a brief message on state television, General Abdul Fattah Al Burhan announced that they will withdraw from negotiations to form a new government and will yield the initiative to the civil political groups. The leader of the Sudanese civil society opposition said this message was a manoeuvre and showed a sign of weakness by the generals who have been since January incapable of appointing a Prime Minister and are having to confront on their own a serious economic crisis and alarming levels of violence in outlying areas of the country. The main opposition groups are skeptical. The military coup that the military junta perpetrated in October last year put an end to the democratic transition initiated by the Sudanese people, with months of nationwide mass protests and soon after Al Bashir was deposed after 3 decades in power. What occurred in October last year was difficult and a reversal of the people’s aspirations as they continued to bring down the Islamic regime and install a civilian and democratic government as a mark of the state’s sovereignty and to condolidate the return of the country with the international community. The instability of the country was behind the intention of what happened to the Sudanese who fled to Morocco then to Spanish territory of Melilla on the 24 June that led to the deaths of 23 Sudanese emigrants.

In Sudan the military have been blocked by the constant demonstrations by the civil democratic opposition groups who have been able to voice and maintain their opposition for more than 8 months. The repression by the security forces led to the deaths of 100 people with hundreds more wounded and detained.
At the forefront of this opposition movement are resistance groups who are part of a bigger network of revolutionaries spread across the villages and towns who have shown a strong capacity to dodge the tactics of the military regime. Last Thursday 30 June to coincide with the anniversary of the mass protests that forced the military to cooperate with the civil political groups in a transition that began in 2019 a mass gathering of people came together throughout Sudan to celebrate and to show the strong force of opposition in the country. Once again more than 600 protesters were arrested by the security forces according to the Central Committee of Sudanese Doctors.
[٩/‏٧ ٧:٥٨ ص] يوسف جورج: محاولة ترجمة عربية جيدة للترجمة الإنجليزية من مصدر عزيز موثوق:

العنوان:
"الجنرالات العسكريون للانقلاب لن يشكلوا حكومة جديدة وسط الاحتجاجات".

وأعلن اللواء عبد الفتاح البرهان في رسالة مقتضبة بثها التلفزيون الرسمي انسحابهم من المفاوضات لتشكيل حكومة جديدة والتخلي عن المبادرة للجماعات السياسية المدنية. وقال زعيم معارضة المجتمع المدني السوداني إن هذه الرسالة كانت مناورة وأظهرت علامة ضعف من قبل الجنرالات الذين لم يتمكنوا منذ يناير كانون الثاني من تعيين رئيس للوزراء وعليهم أن يواجهوا بأنفسهم أزمة اقتصادية خطيرة ومستويات مقلقة من العنف في المناطق النائية من البلاد. جماعات المعارضة الرئيسية متشككة. وضع الانقلاب العسكري الذي نفذه المجلس العسكري في أكتوبر من العام الماضي حداً للتحول الديمقراطي الذي بدأه الشعب السوداني ، مع أشهر من الاحتجاجات الجماهيرية على مستوى البلاد وبعد فترة وجيزة من الإطاحة بالبشير بعد 3 عقود في السلطة. ما حدث في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي كان صعباً وانقلاباً على تطلعات الشعب إذ استمروا في إسقاط النظام الإسلامي وتنصيب حكومة مدنية وديمقراطية كدلالة على سيادة الدولة وتوطيداً لعودة البلاد مع المجتمع الدولي. وكان عدم الاستقرار في البلاد وراء نية ما حدث للسودانيين الذين فروا إلى المغرب ثم إلى منطقة مليلية الإسبانية في 24 يونيو وأدى إلى مقتل 23 مهاجراً سودانياً.

في السودان ، تعرقل الجيش بسبب المظاهرات المستمرة من قبل جماعات المعارضة المدنية الديمقراطية التي تمكنت من التعبير عن معارضتها والحفاظ عليها لأكثر من 8 أشهر. وأدى القمع الذي مارسته قوات الامن إلى مقتل 100 شخص وإصابة واعتقال مئات آخرين. في طليعة حركة المعارضة هذه ، هناك مجموعات مقاومة تشكل جزءًا من شبكة أكبر من الثوار المنتشرة في القرى والبلدات الذين أظهروا قدرة قوية على مراوغة تكتيكات النظام العسكري. الخميس الماضي 30 يونيو تزامنا مع ذكرى الاحتجاجات الجماهيرية التي أجبرت الجيش على التعاون مع الجماعات السياسية المدنية في فترة انتقالية بدأت في عام 2019 ، اجتمع حشد جماهيري في جميع أنحاء السودان للاحتفال وإظهار قوة المعارضة القوية. في البلاد. ومرة أخرى ، اعتقلت قوات الأمن أكثر من 600 متظاهر ، بحسب اللجنة المركزية لأطباء السودان..7
eissy1947@gmail.com

///////////////////////

 

آراء