الحزب الاتحادي الموحد يعلن عودته للحرية والتغيير


الخرطوم 11ـ10(سونا)- أكد الأستاذ جعفر حسن، الناطق الرسمي باسم قوى الحرية والتغيير أن الجبهة المدنية بالسودان تمر باختبار حقيقي، مشيرا إلى أنها الضامن الحقيقي والأكبر لمسيرة الثورة. وقال “نحن نتصل ونتحاور مع كل الناس للوصول لوحدة الصف وحماية الفترة الانتقالية”.
جاء ذلك لدى مخاطبته فعالية توقيع الحزب الاتحادي الموحد برئاسة الأستاذ محمد عصمت بالعودة إلى قوى الحرية والتغيير، مبينا أن الحزب الاتحادي الموحد كان من المكون الأساسي لميثاق الحرية والتغيير ولديهم رؤية واضحة للإصلاح، مشيرا إلى أنه بهذه العودة يتم العبور، معتبرا هذه اللحظة هي بداية الانطلاق لوحدة الثورة والقوة التي تعمل على حمايتها، داعيا الجميع لأن يكونوا صفا واحدا خلف الثورة.
ومن جهته أكد الأستاذ هيثم عبد الله، الأمين العام للحزب الاتحادي الموحد، دعمهم للفترة الانتقالية ووحدة قوى الحرية والتغيير. وقال “نحن في الحزب الاتحادي الموحد ظللنا نعمل طيلة العامين لإصلاح الحاضنة السياسية”، معتبرا أن هذه الخطوة جاءت تكملة لعملية الأصلاح. ودعا الجميع للاصطفاف المدني لإكمال عملية الانتقال الديمقراطي.


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!