الشيف على كرتى ..!!

 


 

د. زهير السراج
24 يونيو, 2011

 

مناظير
drzoheirali@yahoo.com


* جميل ان يعلن وزير الخارجية عن عدم تعرضهم بسوء ( لأشخاص تدل وجوههم على انهم كانوا يأكلون فى أماكن خاصة ) وهو يقصد بذلك بعض المنتمين للحركات المسلحة الذين وصلوا البلاد ضمن من أجلتهم السلطات السودانية من السودانيين المقيمين فى لبيبا، ولكنه للاسف لم يوضح لنا هل كانت تلك الوجوه منتفخة الاوداج، ام ناتئة العظام، وهل يدل نتوء العظام الوجه او انتفاخ الادواج على هوية الشخص  .. ام ان لوزير خارجيتنا موهبة خارقة لم يسبقها عليه أحد فى تحديد الهوية من نوع الأكل الذى يترك علاماته على الوجه .. فاذا كنت صاحب جضوم ( مثلا ) فانت متمرد أو العكس .. وليت الوزير أبان قليلا حتى نعرف هل صاحب الوجه الاملس المنتفخ هو المتمرد ام صاحب الوجه الخشن المتيبس ؟!

* ولنفترض أن الوزير الدبلوماسى الذى لا يختلف على دبلوماسيته اثنان أراد أن يتحاشى الحديث المباشر عن استدلاله على هوية الاشخاص من ملامح وجوههم، فلجأ الى معلوماته فى ( الطبيخ) للحديث عن وجود بعض المنتمين للحركات المسلحة مع العائدين .. فهل كل من يحمل تلك الملامح ينتمى للحركات المسلحة، أم ان سيادته كان يعانى من عسر هضم شديد فى تلك اللحظات أصابه بضعف التركيز فجاء يكحلها فعماها ..!!

* لقد قيل وكتب الكثير عن السقطة البشعة التى سقطتها وزارة الخارجية سابقا عندما صرح ناطقها الرسمى بان الحركات المسلحة تشارك فى قتل الليبيين مع كتائب المعتوه المهرج القذافى فأصاب كل السودانيين المقيمين فى ليبيا، وليس فقط (اصحاب الوجوه التى تدل على انهم كانوا يأكلون فى أماكن خاصة ) بالرعب والهلع ووضعهم فى مأزق كبير خوفا من انتقام الثوار الليبيين، وبالفعل أرسل السودانيون الكثير من الاستغاثات، اذاعت بعضها فضائيتا الجزيرة والعربية وسمعها كل الناس، أعلنوا فيها انهم يعيشون فى أوضاع صعبة ويطلبون الانقاذ العاجل، وتوقعنا ان تصحح الوزارة خطأ ناطقها الرسمى رحمة بهم، الا انها لم تفعل وكانت النتيجة ان الكثير من الجوازات التى عرضها الثوار الليبيون أمام القنوات التلفزيونية وقالوا انها كات لمرتزقة  شاركوا فى قتل الشعب الليبى هى جوازات سودانية، ولم يتسن لاحد ولا حتى وزارة الخارجية السودانية التأكد من هوية اصحابها ان كانوا مرتزقة بالفعل أم أبرياء قتلوا بسبب تصريحات الوزارة، فضلا عن الرعب والهلع الذى اصيب به السودانيون هناك بعد تلك التصريحات، وهو رد فعل طبيعى جدا لغباء الوزارة وشهوتها للانتقام ..!!

* ثم يأتى الوزير الهمام ليؤكد صحة تلك التصريحات بل يقول انها فخر لوزارته التى لم تنجح حتى الان إلا فى إجلاء اربعين ألف سودانى فقط من جملة نصف مليون سودانى ما زالوا يقيمون بليبيا وينتظرون السلق فى مطبخ الشيف على كرتى ..!!

الأخبار، 24 يونيو 2011

 

آراء