الصدق ، الوضوح ، المواجهة والغير مطلوب   .. بقلم: شوقي بدري


اذا خيرت بين الحقيقة ومن تحب فلتختار الحقيقة ، لأنك عندما تحابي من تحب فقد تخسر احترام من تحب تفقد الحقيقة واحترامك لنفسك ، لأنك كذاب .

ما أن يتعلم الطفل الكلام وفهم المطلوب حتى يسمع أن الكذب هو اسوأ ما يمكن أن يخرج من فم الانسان ، وعلى الانسان أن يجاهد كل حياته في تجنب الكذب الالتزام بالصدق والوضوح  . المشكلة هى أن الطفل لا يعمل كل ما يقال له ولكن يقلد ما يراه وما يمارسه كل الكبار حتى اذا لم يكونوا من اسرته . كل االمجتمع يعلم النشئ  .تعلمنا من المدرسة شعر الوالد ومدرسنا  الشاعر الكبير عبد الله البنا.

كل من صادقنا اخونا

وكل كبير قومه ابونا

ننطق بالصدق اوان الخوف

ولا نخاف فيه ضرب السيف

قبل نصف قرن كنت في القاهرة لطباعة الرواية ،، الحنق ،، . وسكنت عند اخي كمال بدري وكانت عندهم سيدة تساعد في خدمة المنزل . في بعض الاحيان كانت تصطحب حفيدها الذي في الخامسة من عمره ، طلب تعريفة لاكل  الذرة الشامية . اعطته التعريفة وحذرته من ركوب  المراجيح . عاد بعد فترة . فسألته  جدته اكلت درة؟ كان الرد …. على النعمة اكلت درة …… تعال وافتح بوأك ! خلاص يا ستي اكلت درة . استغربت  لمقدرة الطفل في ذلك العمر على الكذب  والقسم بالنعمة مثل الكبار وبجنان ثابت  وبدون تردد او لعثمة. قالت الجدة عندما لاحظت حيرتي …..يعمل ايه ما هو ابوه بيكذب خيلانو اعمامو وكل الحارة بتكذب .

في السودان كنا نقول .. خلي عندك مواعيد ،، انجليز ،،. وكنا نصف الانجليز بالأمانة والصدق وحسن التصرف والأدب . حضرنا الى اوربا واكتشفنا أن الالمان النمساويين الاسكندنافيين يقولون عن الانجليز انهم كذابون وشركاتهم لا تصدق في وعودها ومواعيدها، يكذبون ويغشون . يسيؤون الادب في مقاصفهم ويكرة الناس وجود مشجعينهم في مباريات كرة القدم  بسبب ميلهم للفوضى. كل شئ نسبي . وما حدث من تصرفات المشجعين قبل اسابيع عند فوز الايطال بالكأس الاوربي يعكس هذا ، كما يعكس تصرفاتهم العنصرية ضد لاعبيهم السود الذين اوصلوهم الى النهائي . الانجليز الذين ارسلوا الينا كانوا ،،النقاوة ،، وقد تمت غربلتهم قبل ارسالهم لنا.

لسوء الحظ بعد الافواج الضخمة من العرب الذين تدفقوا على اوربا صار الناس يربطون الكذب والغش بالعرب والمسلمين من بنغال باكستان  افقان الخ .

قديما اشتهر السودانيون وعلى رأسهم  النوبييون والنيليون بالصدق الصادم . ولهذا كان العرب يوظفون النوبيين في منازلهم وقصورهم لامانتهم وصدقهم .كما عملوا كبوابين، مخزنجية  محاسبين  حيث يحتاج الانسان للامانة وحسن الطوية .

العالم والرحالة الصادق ،، بريم ،، والذي زود المتاحف  وحدائق الحيوان الاوربية بالطيور والحيوانات المحنطة والحية ، جاب السودان بين 1847 و 1852 كتب في كتابه المشهور ،، السودان ،،عن الاختلاف الكبير الذي يحسه الانسان عندما يدخل بلاد النوبة في شمال السودان . لا يحتاج المسافر لحماية ولا يتعرض للابتزاز والسرقة ،  ويجد الكرم بالرغم من فقر النوبيين .والنوبيون صادقون . ومن الممكن أن الامور قد تغيرت قليلا او كثيرا عند البعض . ولكن الوضوح والصدق لا يزال ديدن  السوداني . العالم قد تغير كذلك .

الدينكا والجنوبيون الذين وعينا بالدنيا وسطهم لا يمارسون الكذب ، وقد يمارسون الصدق الصادم . والدينكا والجنوبيون الذين سكنت معهم في المدرسة الداخلية في ملكال والثانوية في امدرمان كانوا مثالا للصدق والامانة والوضوح، وكذلك الشلك والنوير. يلمس الانسان هذا في الشارع والحياة اليومية . ولا اقول أن الجنوبيين ملائكة .

القاضي والاديب  الاخ حمزة محمد نور الزبير اورد في كتابة العظيم ،، ذكرياتي ،، صفحة 239 ومن لم يقتنيه قد حرم نفسه من العلم والمتعة . وللمعلومية الكتاب صدر في 2017 وستصدر الطبعة الثانية من مركز عبد الكريم ميرغني هذه الايام.

 

اقتباس

يتميز العمل القضائي في الجنوب بسرعة البت في القضايا مهما تشعبت مقارنة بما يحدث في العديد من اقاليم السودان الاخرى وذلك لأن الجنوبيين بصفة عامة لا يميلون الى الكذب في الاحوال الحرجة التي يكون الكذب فيها منجاة لحياة شخص من الهلاك او تحقيق مصلحة شخصية  ……… في احدى المحاكم الكبرى التي عقدت  لمحاكمة متهم من قبيلة الدينكا قتل أحد ابناء عمومته في ،، الرنك ،، حكمت عليه المحكمة بالاعدام شنقا حتى الموت . طلبت المحكة بالاستماع  الاستماع لتوصية باسباب تستوجب الرأفة والاستماع الى شهادة والده على حسن سلوكه  . استدعت المحكمة الشاهد وسألته عن صلته  بالمتهم  فرد انه  ليس ولده من صلبه ولكنه في مقام  الوالد لانه ابن اخيه وربيبه  . وعندما سؤل  عن اخلاق المتهم وسلوكه الاجتماعي . نظر الى المتهم مليا  ثم التفت الى المحكمة ونطق بكلمة واحدة القاها في وجه المتهم كالصاعقة  بدون أن يتلعثم . ،، دة …. وسخ ،، .

لقد فصلت في مئات القضايا والاستئناف خلال امتهاني القضاء في امدرمان  الخرطوم والخرطوم بحري الابيض بارا النهود امروابة رجل الفولة بابنوسة شمال السودان وغربه . كنت احس أن بأن الكذب  متوقع بعد القفسم على القرآن من المرأة والرجل والشيخ والصبي على حد سواء لأن الكذب يعتبر منجاة حسب التقية ومفاهيم فقه الضرورة .

نهاية اقتباس

ما اورده القاضي حمزة  محمد نور الزبير . حقيقة . وقد يمارس الكذب في المحاكم كشاهد شيخ الحلة االامام والجميع لصالح المتهم كفرض والا رفضهم الاهل وصارت هنالك عداوة اسرية لا تنتهي وقد يحدث طلاق او رفض عريس  وفسخ شراكة في تجارة او زراعة الخ .

في العمل العام ، السياسي النقابي الجاليات الجمعيات التعاونية الاتحادات  ، لا يمكن أن تقف ضد قريبك أو صديقك . عند النطق بالحق ينتهي الامر بعداوة قد تنهي العلاقة الاسرية .

مصيبتي هو أن والدي ابراهيم بدري الذي عاش وسط الدينكا لثلاثين عاما وصار يعتبر نفسه دينكاويا  هذا بجانب تأثرنا بالدينكا وتربية المنزل التي كانت تعطينا مساحة كبيرة من الحرية والذهاب حيث ما رغبنا بعد اخذ الاذن وعدم وجود العقاب والجلد ولم نحتاج للكذب. وهذه السياسة طبقتها مع ابنائي وجعلت منهم قادة في مدارسهم وحياتهم الاجتماعية خاصة البنات .

 

انتقلنا الى امدرمان والحقنا والدي بالمدرسة الامريكية  المترامية الاطراف ، وتواجه مستشفى امدرمان من الجهة الشرقية . من المدرسات الاستاذة ميري ، مسز فيث  الاستاذة ايلين والاستاذ حسن الخ . الاخيرة كانت بيضاء اللون وزميلاتها يحملن ملامح  ولون اهل شمال السودان . لم يحدث أن ضربوا تلميذا ولم يحملن عصا ، بسطونة أوكرباج .وتأتي هذه الأشياء وما من المفروض أن يكون معينات التعليم مغلفة في اكياس من الخيش من ما كانت وزارة المعارف تزود به المدارس السودانية في كل السودان  ، ويتحصلون عليها بعطاء سنوي !! والطفل يكذب ليتفادى العقاب ، العذاب الحرمان الخ . كانوا يكلمونا دائما عن الصدق وعدم الكذب . واتفق هذا الكلام مع ما تعلمناه في رمبيك امادي وفي البيت .

وفي احد الايام اتى الاستاذ عبيد عبد النور الشخصية القومية بسيارته لمدرستنا  وهو من قال يا ام ضفاير قودي الرسن واهتفي فليحيى الوطن . واول من قال هنا امدرمان . وبدون اخطار اهلنا اخذني وشقيقي الشنقيطي لمدرسة بيت الامانة . فهو زوج عمتي وصديق والدي . وجدنا الفصل  يسع  72 طالبا وكرباج المدرس ابراهيم يعمل بصدق لفرض النظام . وفي نهاية الحصة يتنفس التلميذ الصعداء ليأ تي شيخ الرياحي بوجبة من الرعب اكبر . ويكذب لدهشتي التلاميذ ويتهمون الآخرين  بالهرجلة والكلام . كل هذا خوفا من الكرباج . اذكر أن يوسف  الذي كان لايشارك في اللعب  الركض ابن أخ شيخ الرياحي الذي يأتي  ،،مردو فا ،، في دراجة عمه شيخ الرياحي من حى العرب الى جنوب ميدان بيت الخليفة  تكلم مع جاره في الفصل . انهال عليه عمه بالضرب  المبرح لدرجة اننا راينا لاول مرة شعره الذي كان يغطيه دائما بشال ضخم  . لا ادري لماذا كان ولا يزال السودانيون والكثير من الأمم يتعاملون مع الطفل مثل الحصان الحمار والجمل يجب  ،، كسرة ،،  وتعويدة على الطاعة لتسهل قيادته ، بدلا عن بناء شخصيته احساسه بالاهمية وقيمته كبشر أخذ رايه في كل أمريتعلق به الاشادة التشجيع  واعتداده بنفسه  الخ . ويجب الابتعاد عن  ……عشان انا بقول كدة وانا ابوك وتسمع كلامي  ، عند استفسار الطفل  ….. ليه ؟

ونحن في طابور الصباح تقدم  تلميذ واعلم ضابط المدرسة شيخ الرياحي أنه شاهد الشنقيطي يلعب البلي امام منزلنا . استدعاني شيخ الرياحي وشقيقي وحذر التلاميذ من لعب البلي ، وتبرع بجلد شقيقي وسط حيرتي  لأنه ليس بوالدي ولا سلطة له لما نعمل في منازلنا . طلب منى ضابط المدرسة  أن ابلغ على شقيقي كل مرة اراه يلعب البلي . وجدت الامر مرفوضا ولزمت الصمت . تم ترديد السؤال عدة مرات واخيرا قلت له ما اعتبرته حقي …… لا ما حأكلمك . وقام بضربي بالسوط وهو يكرر السؤال وانا اكرر نفس الجواب  ،وانا ازحف على الارض من قسوة الجلد .

قبل هذا الحادث بسنتين  كان الاستاذ التقلاوي اول زعيم لأنصار السنة وعلى يديه تتلمذ شيخ حسون وشيخ الهدية يتردد على منزلنا ومنازل أخرى لاعطاء دروس مسائية لشقيقي الشنقيطي . في احد المرات طلب منى أن احضر نوى التمر وركضت فرحا وجمعت كمية من نوى التمر ، كنت اظن انه سيستخدم في تعلم الحساب . كان الداعية الاسلامي يضع نوي التمر بين اصابع شقيقي وبراحة يده الضخمة كان يضغط بقوة وشقيقي بجسمه النحيل يتلوى من الالم  ولا يقدر على الصراخ خوفا من أن يزداد العقاب. اخبرت والدي وقام بطرد الاستاذ  المتوحش .

من المؤكد انه كان على اقتناع أن تلك الطريقة النازية خدمة كبيرة للطفل . هذه الطريقة في التربية انجع طريقة لخلق طفل مشوه الوجدان والشخصية . ووالدي كان يدفع المال لشيخ التقلاوي لكي يعذب ابنه !!

قبل شهرين كنت  استمتع بزيارة اخي الزين صديق البلولة من سكان حى العرب . واتت ذكرى استاذنا الرياحي والذي صار ناظرا لمدرسة حى العرب الاولية . قام استاذ الرياحي بجلد محمد صديق البلولة بطريقة قاسية . ونسى أن العم صديق البلولة  كان من اشداء امدرمان  يرتعد اقوى الرجال امامه . ووجد الاستاذ الرياحي بعد يوم نفسه تحت رحمة بسطونة العم صديق البلولة . تألمت لما حدث لاستاذنا لانه ضحية لطريقة التعليم التي تعرض لها هو ولا تزال تمارس في الخلاوي والكثير من المدارس السودانية . وهذا يساعد لدرجة كبيرة في التجاء النشئ الى الكذب وعدم الالتزام بالصدق  والشفافية في بقية حياته . والدي رحمة الله عليه لم يكن يؤمن بالضرب ويحترم رأينا ويتراجع ويعلن خطأه . وربما هذا السبب في ارسالنا لمدرسة المسيحيين، وكان يقول …. انتو مسلمين اولاد مسلمين . وستتعلمون الدين الاسلامي من اهلكم والمدرسة ، من المفيد أن تتعلموا كذلك من المسيحيين .

المسؤولة السويدية افا قرين استدعتني لتنقل لي شكوى اولياء الامور من ابنائي الاربعة الذين تواجدوا في نفس المدرسة كظاهرة غير مسبوقة لتواجد  اربعة من الاشقاء بملامح افريقية في مدرسة واحدة ، واهل الحي يعتبرون انفسهم حاجة خاصة والجميع يسكنون في فلل . تكرر الأمر ثلاثة مرات . سألت المسؤولة المرأة اللطيفة التي صارت فيما بعد تزورنا في منزلنا  ،، وضربت  ،، صحبة مع ام الاولاد . هل الاولاد  ضعيفون في علومهم ؟ هل يأتون  في ملابس متسخة او ممزقة ؟ هل يأتون وهم يشعرون بالجوع لأن اهلهم لم يوفروا لهم وجبة افطار كما يحدث مع بعض الاسر السويدية ؟ هل يمدون ايديهم لاغراض الغير  كما يحدث من البعض ؟هل يكذبون كما يقوم به بعض التلاميذ ؟ الرد كان  لا لا لا ولا  انهم يعلنون عن اى خطأ ارتكبوه ولا يكذبون ابدا . اين المشكلة اذا ؟ عرفت أن الآباء اشتكوا لأن التلاميذ قد تأثروا بابنائنا ، ويريدون أن يكونوا مثلهم . يعترضون على قرارات الوالدين ويريدون توضيحا . يجادلون المدرسين في القصل  ولا يتقبلون المعلومات  أو الارشادات وبرنامج اليوم المناشط بدون نقاش خاصة الكبار منهم . كانوا يريدون احضار اصدقاءهم لتناول الطعام بدون اخطار الاهل او للعب . كما لا يقبلون أن يرفض الاهل قضاء الاصدقاء معهم  نهاية الاسبوع كما يفعل  ،،الأفارقة ،،. والقضية الكبيرة كانت المواجهة مع الوالدين والاعتراض كما يفعل ،، الافارقة ،، . انتهى الأمر بأن قلت للمسؤولة . اذا كان التلاميذ يسمحون لابنائنا بالسيطرة أو التأثير عليهم  هذه ليست مسؤوليتي ابنائنا ملوك في منزلهم . وعندما يكبرون سيواجهون تحديات في المجتمع الابيض لا يتعرض لها الآخرون . نحن نسلحهم بالثقة بالنفس .

المواجهة المعقولة من الابناء مطلوبة . وعلى الآباء أن يتقبلوا مواجهة الابناء  ومناقشتهم والاعتذار  للأطفال عند الخطأ .

والدي رحمة الله كان يرسلني الى بار لمنيوس حيث يعمل  موسى ناصر ،، ود نفاش ،، . وانا في الرابعة عشر قلت له لن اذهب لاحضار الويسكي لانني اعتبر أن شرب الخمر خطأ . احترم والدي رغبتي وصار يتصل بود نفاش ليرسل الويسكي عن طريق التاكسي الذي يقبع امام البار في المحطة الوسطى . قال والدي وقتها انه يعرف أن شوقي لن يشرب الخمر وهذه حقيقة . وربما لو كان والدي قد ارغمني على احضار الويسكي لشربته . وانا في السادسة عشر طويل عريض لم يحدث أن صفعني والدي . اراد الاستاذ الجديد صلاح هاشم من الاصول المصرية  أن يفرض احترامة منذ البداية على فصلنا الذي كان به من العتاولة من يلعب في الدرجة الاولى أو الليق وعمرهم فوق الثامنة عشر . وتم اختيارة لى لكي يوجه لى صفعة قوية  تفاديتها . ولانني كنت اجلس في الصف الأول . كنت مجتهدا لا اتغيب ابدا او اتأخر . وانتهى الأمر بالاستاذ ينهض ويرفع الكرسي لحماية نفسه بعد تلقي اللكمة الاولى مطالبا الآخرين  بحمايته .

تم جلدي بوحشية بالرغم من انني قررت ترك المدرسة  . لأن الأمر كان اعتداءا بدون سبب على كرامة رجل ، الا انه تم القبض على بالقوة بواسطة 5 من الفراشين وقام العملاق الصول بخيت بجلدي .

احتاج الامر لمواجهة من جانبي لايقاف مثل تلك العقوبة التي تحط بكرامة البشر ،اعتبرت عن طريق الاورنيك 8 العلاج لاسبوعين بسبب الاذي الجسيم ألذي يعاقب عليه القانون قمت بفتح بلاغ بتهمة تسبيب الاذى الجسيم للعميد يوسف بدري طيب الله ثراه . ورفضت التراجع عن القضية  بالرغ من تدخل الكبار منهم من على رئاسة البوليس والقضاء . لم يأمرني بترك الموضوع .هذا احرج احرج القاضي الشاب  عمر شمينا . والدي لم يزد على أن قال لي  …. تشتكي اخوي في البوليس وتجي بيتي وكمان بتاكل . ردي كان  …. يعني امشي وين ؟  ورأيت شبح ابتسامة على وجه والدي الرجل  صاحب الكاريزما والحضور الطاغي . صارت علاقتي من الاستاذ صلاح هاشم طيبة  تخللها الأحترام من الجانبين . وهذا هو المطلوب . الاستاذ صلاح هاشم هو كذلك ضحية للتربية الخاطئة ، ومن المؤكد انه قد تعرض للصفع عنما كان طالبا . اما علاقتي بيوسف بدري فقد صارت مميزة جدا . حضر لزيارتي في السويد في بداية السبعينات .

عندما عدت من اول اجازة من براغ . كنت اتواجد كالعادة القديمة في منزل توأم الروح بله  فانا من الاسرة . اشتكت والدتي بأن الاهل يأتون للسلام ولا يجدوني . وكنت اقول لها أني قد قضيت سنتين بعيدا عن بله والوجود معه يعني لي الكثير . ردها كان ….. هي بله ما حرامي اكل قرش الطيب . فذهبت الى  بله وطلبت منه أن يتبعني للمنزل لأن والتي قد وصفته بالحرامي . ورفض توأم الروح الرجل النبيل وفارس العباسية بله  مواجهة امي ولا يهم ويمكن ان تصفه بما تريد فهى بمثابة والدته . وبعد ثلاثة ساعات واصرار من جانبي واجهنا والدتي التبي قالت ….. انتا والطيب كنتوا بتجوا طوالى مع بعض . ولمن بقى يجي الطيب براه سألت منك . قال هو زعلان لانك اتسلفتا منو 30 جنيه وما رجعتها وانت موظف كبير والطيب مسكين قاعد في السوق فوق مكنة الخياطة كل اليوم . رد بله كان انحنا ياخالتي بنلعب قمار  انا كنت بخسر كل مرة والطيب كان بيكسب  انا استلفت منو 30 جنيه من قروشي الخسرتها معاهم  علشان ناس البيت . . واسي انا طالب الطيب ما حصل كلمتا زول اني طالب الطيب وما حأكلم زول . وانتىهى الامر بسلام بسبب المواجهة، وأن ابدت والدتي رحمة الله عليها غضبها لانهم يلعبون القمار  .

لى ابن يحمل اسم توأم الروح وابن يحمل اسم   الطيب رفيق الدرب .

صديقي العزيز وعمي محمد  بابكر بدري كان فارسا وعلى عكس اغلب  آل بدري لم يكن نخبويا . كان شجاعا ومصادما كل حياته يواجه بقوة ويقول دائما  ….. العندو الهوا اليمسكو . قابلنا احد رجال امدرمان الذي صار ثريا جدا يتبعه بعض العشام باستمرار . عندما قابلناه طلب منى عمي محمد بدري مصافحة الرجل الثري وقال لي ده اول زول وأخر زول حاول يرشيني علشان ادخل  ولدو المدرسة شاكلتوا ، وولدوا دخل المدرسة بدون رشوة وبعدها جامعة الخرطوم  وهو العمل الفلوس . قام الرجل بهز رأسه محتارا وقال  …. يا استاذ انتا لسه ما نسيت ؟  من اليوم داك ما اديت زول رشوة . المواجهة الموضوعية مفيدة .

القائد ،، بيكو ،، الجنوب افريقي . افحم القاضي الابيض الذي قال ان بيكوـ الذي كان من المفروض أن يكون حاكم  جنوب افريقية ـ يدعو للعنف . رد القائد بيكو كان …..أنا يا سعادة القاضي ادعو للمواجهة فقط . قال القاضي هذا اعتراف منك بتشجيع العنف . الرد كان . ما يحدث بيننا في هذه المحكمة الموقرة عبارة عن مواجهة . هل ترى يا سعادة القاضي نوعا من العنف هنا . لم يعجب الامر السلطة البيضاء لأنه افحم القاضي  الابيض . وقامت الشرطة بتعذيبه الى الموت .

الكثيرون يعرفون الشيخ مختار بدري صاحب المنطق والمقدرة على النقاش وقول الحق بدون تردد او خوف . مختار اصغر  الاشقاء وبيني وبينه  11 من الاشقاء . لم يحدث أن امتدت يد لضرب او عقاب مختار في البيت . كان دائما معتدا برأيه ويواجهنا نحن الاكبر منه سنا ويسفه رأينا وتصرفاتنا.  الاخت نضيفة كانت امبراطورية المنزل نحترمها ونخشاها تعلمنا منها المواجهة الصدق والمواجهة . الحقيقة أن شقيقاتنا يتفوقن علينا في المواجهة  . ومختار قد تعلم من اخته الكبري والتي كانت بمثابة امه الثانية  .

جعل مختار  الامدرماني الفاخر  الهادي المعروف تحببا بالضلالي   يحس بالدهشة والصدمة. وسبب الاسم أن الهادي قد فضل قول الحقيقة ومواجهة من استشهد به في نزاع . شهد الهادي طيب الله ثراه ضد صديقه ومن اتى به ، فقال الصديق …. بالله انتا الهادي   ؟ …..انتا الضلالي .  وسارت عليه الى موته رحمة الله عليه  لأنه رفض الكذب . الهادي وقف على رجليه ورفض شرب الشاي بعد الغداء ولم يجلس الا بعد أن ناشدته وامسكت بيده .

اثناء الحديث اقسم الهادي بشيخ فلان وشيخ علان . فنهاه مختار وكان وقتها في ريعان الشباب  لأن القسم بالشيوخ نوع من الكفر ولا فائدة من شيخ فلان او شيخ علان  وحتى القسم بالنبي غير جائز لأن النبي بشر يحمل رسالة . الهادي كان يقول …. ده معقول يكون اخوكم  ده جا من وين ؟ يعني ده ود عم قاسم بدري الراجل اللطيف ؟

عندما كان  مختار في السادسة عشر منع اكل البسكويت فيالبيت . كان معنا في  السويد وعندما وكان مع والدتي في لندن ، ذهب الى مصنع البسكويت ليتأكد من أن البسكويت  لا يحتوي على شحم الخنزير  . وعرف أن  البسكويت  الفاخر فقط قد يدخل في صناعته  شحم الخنزير . عاد للمنزل وقال للجميع تلهطوا ساكت ما عارفين يتاكلوا في شنو .

مختار لم يتعلم المواجهة والصدق اليوم ، لقد كان هكذا كل حياته ولم يلجمه انسان . أنا لا اوافق على،، كل ،،  افكاره ولكني احترم شجاعته ومواجهته بمن يختلف معهم بدون  مجاملة أو مداهنة.

كنت ادرس في بوهيميا اكبر منطقة في تشيكيا  . كنا 32 جنسية ندرس اللغة الشيكية , طلبوا منا كتابة موضوع عن تشيكوسلوفاكية . قام الجميع بالاشادة بتشيكوسلوفاكية . كتبت منتقدا النظام وانحصار اهتمام الشباب في المنتجات الغربية التي تباع فقط في متاجر خاصة بالعملة الصعبة . وأن همهم هو شراء جاكتة من الجلد او شراء دراجة بخارية بعد عشرة سنوات  من التقتير والحرمان . وشراء سيارة  من المستحيلات .

مدير الكورس الرجل المرهوب ازلاتوهلافك كان مثليا وهو خريج مدرسة لاهوت  كاثوليكية حيث الشذوذ الجنسي قد يكون مكملا للحياة هنالك . كان يعتبر الكورس بوفيه عالمي يأخذ ما يشاء والطلاب يخافون من  ارجاعهم الى لاتين امريكا كمبوديا  الخ . تحرش بالشاب الخجول ميقيل من جنوب  امريكا. صرت عندما اقابله لا انظر الى الارض بل انظر اليه بقوة على عكس الاغلبية . سألني ماذا تحسب نفسك سيدا كبيرا ؟ ردي كان … تو سم يا . هذا هو انا . ارتبطت بفتاتين في الكورس وهن ابنة الدبلوماسي  سفيتلا نيكولوفا و الآيسلندية يوهانا هانزدوتر ولم يعجب هذا المدير المهاب . وفي اثناء احدى ثوراته ومناوراته في نشر الرعب كنت جالسا وغير مهتم  ،التفت الى وسألني وهو متأكد بأن الرد حيكون كما يريد …. ألا تحترمني ؟ ردي ….كان طبعا لا احترمك . ورقص المدير من الغضب وانصرف  غاضبا وسط فرحة الجميع فقد انكسر حاجز الخوف . قام زلاتوهلافك بطردي من الكوس . ذهبت الى براغ ومكثت شهرا بدون دراسة . اخيرا اسلوني الى مورافيا  ولاكمال الكورس ثم ارسلت من شرق البلاد الى غربها واقليم السوديت الذي كان سبب الحرب العالمية لأن سكانه من الالمان  والشيك . ساعدني هذا في اتقان لهجة مورافيا ولهجة الشارع في براغ حتى لغة الرندوك .

الاخوة محمود جمعة وهاشم صالح كانا يلوماني على تعريض مستقبلي للخطر وكان على  أن ارد بالموافقة وهذا لا يكلف الكثير . كنت اقول لهما لا اعرف أن انافق . وكلفني هذا الكثير حتى في عالم التجارة .

في نهاية الثمانينات صار للاخ مقبل غازي من اليمن الجنوبي عيادة للاسنان  في دبي عرفت بالمستشفى السويدي بالرغم من انه ليس بطبيب اسنان  . زوجته كانت سويدية وسكنت معه في كوبنهاجن لفترة طويلة . كانت العيادة ناجحة . وكان يأتي بطاقم جديد من السويديات والسويديين .

كنت اساعده في التنازل له عن غرفتي لعدة ايام  تمتد لاثني عشر مترا  وتعطي انطباعا جيدا  للزائر  عند التعاقد مع الطاقم الجديد . في احد الايام دخلت غرفتي لأخذ شئ . فناداني وطلب منى أن اشرح لممرضة مترددة عن روعة الامارات وان المرتب الذي يعرضه لها مناسب جدا . وردي المباشر كان  هذا ليس بمرتب هذا استرقاق . صارت نظارة مقبل ترتجف وقال لي …. لكن الطعام رخيص جدا في الامارات ولا تدفع ضرائب وليس مثل السويد الملابس رخيصة . وبعد سنة يمكن أن تشتري سيارة وتدخلها بدون جمارك للسويد كمغتربة .  ردي كان  الاكل مسألة شخصية من الممكن انها لا تحب الاكل ولا تحتاج للكثير من الثياب في الامارات والحياة جافة والطقس قاسي . ومن الذي يحدد اذا كانت تحب السيارات او لا تحبها وما  صلة هذا بتحديد المرتب الذي يعتمد على نوع الوظيفة  والايجارات عالية في الامارات ن اما الضرائب في السويد فسترفع معاشها عند االتقاعد وليس لها ضمان صحي في الامارات كما في السويد  وتأمين على الحياة كما لكل العاملين في السويد وستحرم من هذا. وقبل أن التفت كانت الممرضة في طريقها خارج المكتب . وقامت بيتحريض الآخرين .

لامني  بعض الاخوة الذين  ذهب اليهم مقبل شاكيا وبعضهم قد لامه قائلا انتا ما بتعرف شوقي ؟ ما كنت عارف انه ما حيكذب عشانك.  مقبل توقف عن استخدام مكتبي ,  وتوقف عن زيارتي .

من اقرب اقرب اصدقائي هو الدكتور عبد الرحمن عبد الحميد طيب الله ثراه ، الذي اذكره كثيرا  وافتقد صحبته وقد ارتبطنا سويا بفتاتين  لا يفترقان في براغ . لا ازال في تواصل مع الرفيقة الشيوعية  الينا كالاشوفا بطريقة اقرب الى اليومية . اما  داقمار اسكومالالوفا فقد توفيت قبل سنوات .

عند طردي من تشيكوسلوفاكية كان هو مرجعي للحصول على فيزة دخول الدنمارك  كما ساعدني ماديا في البداية خاصة عندما اضرب البريد الانجليزي لمدة ثرثة اشهر في ديسمبر 1970 ولم استطع أن اتحصل على  فلوسي المرسلة من السودان . ولم تتوقف نقاشاتنا أ اختلافاتنا ومشاكساتنا حتى عندما كنت ادفعه بالكرسي المتحرك  قبل انتقاله لجوار ربه . كان قد تحصل على ثلاثة تخصصات في الطب والدكتوراة .

كنت اقف مع زوجته الدكتورة انقا اسكو الدنماركية لانه  كانت له نظرة غير  صحيحة  ومتخلفة في معاملة النساء. بعد عدة زيجات تنتهى بدراما واقحام الاطفال في الخلافات  . عاد من السودان قبل  30 سنة وهو يحمل صورة لسيدة سودانية جميلة . وامام مجموعة كببيرة من البشر عرض على الصورة وقال انها قد عرضت عليه بواسطة رئيس تحرير لا يستحق ذرة من الاحترام . وقد وعد بالرجوع الى السودان والزواج بها  اذا زكيتها له لانها تمت لى بالصلة . ردي كان  …. اصرف النظر عن هذا الموضوع ! رده كان ليه …. ؟  بطالة ؟ ردي كان لا  …. البطال انتا دا . وانا حاتصل بي اهلها واقول ليهم ما يزوجوك ليها لانها  انسانة جيدة وقد كانت ضحية بزواجها من احد زملاءنا من براغ ثم احد اقرباءنا ولقد ذاقت المر معهما ولكن كل هذا يعتبر نزهة بما  ستتعرض له معك . لامني البعض لأن الرجل صديقي اللصيق . ردي كان لقد سألني وانا قد رديت .

يمكن أن احكي الكثير من هذه القصص  وعندما يسألني البعض حتى في المطاعم عن الاكل وكنت اقول انه سيئ عنما يكون الطعام غير جيد . ويكون السؤال لماذا لم يعجبك ؟ كنت اقول هل اذا قلت لك ان الاكل رائع هل ستسألني لماذا  هو رائع ؟ اكلكم غير جيد . وفي بعض الاحيان يخرج الطباخ ليغسلني بنظرة  غير لطيفة .

حياتنا تتعقد كثيرا بسبب المجاملة ،الكذب او تجنب الحقيقة لارضاء البعض . قبل فترة قصيرة  عرفت من الاخ القاضي  حمزة محمد نور الزبير أن كتابه الرائع  ذكرياتي سيعاد اصداره  من مركز عبد الكريم  ميرغني . ولقد فرحت للخبر ونشرته بين الناس . في 1984 طلب مني الرائع محجوب شريف الاذن لنشر روايتي الحنق وكتبت له توكيلا امام منزله في الثورة . على رغبة الرائع محجوب شريف حاولنا نشر الكتاب عن طريق مركز عبد الكريم ميرغني في  بداية القرن ولكن الاخ التجاني حاج موسي افهمني أن كتبي لا يسمح باصدارها في السودان . قال لي كمال عبد الكريم ميرغني أن المركز قد توقف من اصدار الكتب .  وتربطني مع كمال صلة اسرية فهو بمثابة ابن خالى . ولقد ضمتنا براغ لسنوات . وكنت سأتكفل بتكلفة نشر الكتاب ومجموعة قصصية اسمها الملح وكتاب حكاوي امدرمان الواسع الانتشار الجزء الثاني . كان في امكان كمال أن يقول لي بسهولة لا نريد أن نطبع لك  …. اين المشكلة .

في 1992 احضرت محمد محجوب الى السويد بعد طرده من الحزب الشيوعي وتنمر الكثيرين . قضينا اربعة سنوات تحت نفس السقف . طاردته ليكتب عن تجربته في تلقي الحكم بالاعدام لمشاركته في انقلاب عبد البديع وعلى حامد وتغيير الحكم الى االمؤبد بسبب صغر عمره 22 سنة ، وتم اعدام الآخرين . حملت الكتاب وطرت به  للمفكر حيدر ابراهيم ومركزه السوداني في القاهرة , وجدت على الارفف للبيع نسخا من روايتي الحنق التي لم تكن عندي نسخة واحدة منها  . قمت بشراء كل النسخ وخطر ببالي اعادة نشر الرواية لانها صودرت في 1971 بعد اتفاقية السلام  لانها تطرقت للشوفينية وظلم اهل الجنوب الخ . كنت على استعداد لدفع ثمن الطباعة وكتب اخرى  وغلطتى هى انني لم اوضح هذا. الاخ المفكر والذي اكن له كل الاعجاب والاحترام قال لي …. انحنا ما بننشر ابداع . طربت لكلمة ابداع . ولكن وجدت أن الكاتب العظيم والانسان الرائع محمد عبد الخاالق قد نشر له ابداع بواسطة المفكر حيدر ابراهيم . حيدر ابعد انسان عن الكذب ويبدوا انه لم يقدر ان يواجهني …. ما عندنا رغبة او ليس في مصلحتنا نشر هذه الرواية او انها لا تستحق النشر . الا انها تباع في المركز ولا اعرف ولم اسأل كيف تحصلوا عليها ؟

سلمت الرواية للشيخ عووضة ودفعت ثمن الطباعة ومبلغا اضافيا وكان هذا نواة الشركة العالمية للنشر  وكان العائد للشركة التي توسعت فيما بعد. قام الاستاذ محجوب عثمان طيب الله ثراه بالتقديم للطبعة الثانية كما قدم المجموعة القصصية المشبك الزعيم التجاني الطيب بابكر .

اراد الرجل الرائع والاديب العملاق طولا وعلما احمد عبد المكرم انشاء دار للنشر قي التسعينات ولم تنجح الفكرة قلت اله أن  التنظيم مترهل يضم خمسن اسما. ويجب أن ينحصر في شخص واحد او شخصين فقط . واقترحت أن  ننشر كتاب لشاب جنوبي صاحب قلم رائع اسمه  آرثر قابرييل . وكتاب لاحمد عبد المكرم  وكتاب حكاوي امدرمان الذي كتبته انا  وهو ليس بعظمة البقية الا انه كتاب سيجد رواجا كبيرا وقد حدث .دفعت مبلغا كافيا لطباعة الكتب الثلاثة التي  سيكون ريعها كافيا لطباعة كتب اخرى وتتدحرج الكرة .  سلم احمد عبد المكرم المالية لاحد  الاصدقاء ولسنتين كنت اسأل عن التطورات  ولا اجد الجواب الشافي . واخيرا احسست أن المال قد تسرب ولا الوم احدا فالظروف في القاهرة كانت تجبر  القديس للتصرف في المال . المؤلم انه لو تمت مواجهتي لعوضت المال . واخيرا بعد سنتين نشرت حكاوي امدرمان  . التي اعيد نشرها اناس لم اقابلهم وانا ممتن لهم لنشرهم الكتاب .وهذا هو المطلوب .

كانت تربطني علاقة التلميذ مع الزعيم التجاني الطيب بابكر منذ ايام براغ والاستاذ محجوب عثمان محمد خير  .   التجاني  الطيب هو الذي قدم المشبك الذي رفض في الخرطوم لأن  الاهداء للشهداء جوزيف قرنق الشفيع وعبد الخالق منذ ايام براغ . والخال محجوب عثمان اتصل بي وهو في  المستشفي في الخرطوم ليودعني عندما احس بدنو اجله .

حاولت أن  اتصل بالزعيم التجاني الطيب لاعزيه في وفاة شقيقه احمد الطيب . فشلت في الوصول اليه وتحصلت على رقم تلفون محمد نور السيد الذي يفتخر دائما بأنه كان لصيقا بعبد الخالق  محجوب . بعد التحية طلبت منه اعطاء التلفون للزعيم التجاني الطيب  . قال لي أن الزعيم التجاني قد اصيب بضعف الذاكرة ولن يتعرف على . وبالرغم من انني قد اصريت كل الكلام مع الزعيم التجاني الطيب طيب الله ثراه . رفض محمد نور سعد . وعرفت فيما بعد أن الزعيم كان يعمل الى وفاته ولم يكن هنالك خطأ بذاكرته . وفقدت القليل من الاحترام الذي كان عندي لمحمد نور السيد . كان في امكانه أن يقول … لا اريدك أن  اوصلك بالتجاني . الكذب عدم  النزاهة  هو الذي اورد الوطن مورد الهلاك .

نعم الصدق قد يكسب الانسان الكثير من الاعداء وقد يكلف الانسان حياته   .

رئيس فولتا العلية الشاب توماس سانكارا دفع حياته . هو من غير اسم فولتا العليا الذي اطلقه المستعمر   الى بوركينا فاسو وتعني ارض النزيهين . وبكل صدق ونزاهة عرض الرئيس الفرنسي متران امام عدسات التلفزيون لهجوم وفضح جرائم فرنسا بطريقة غير مسبوقة . تآمرت فرنسا  مع نائبه وتم قتله ومناصريه . ولكن يبقى توماس سانكارا بطلا في افريقيا ونجما نهتدي به . ويولد اليوم عشرات سانكورا في قرى احراش ومدن افريقيا .

عند زيارة الرئيس الفرنسي ماكرون تعرض لعملية سلخ بلغة فرنسية رصينة من السيدة  رايمويندي ايلدا كواما  ان التي بدأت خطبتها ب  ….انا افريقية من بوركينا فاسو …. أنا صادقة . واستشهدت بكلام الرئيس توماس سانكارا  الذي كان يقول لفرنسا أن المساعدات التي لا تؤدي الى التنمية والاستغناء عن المساعدات هي نوع من العبودية . قالت السيدة الصادقة لمكرون  ما يعني أن الطبخة التي تقدمها لفي اناء ملوث بالفساد واذا لم تغسل الاناء فستكون انت الوحيد على الطاولة لتأكل تلك  الطبخة .

شوقي

صورة لطلبة اللغة الشيكية . الجالس هو ميقيل الذي كان المدير يتحرش به والمسكين لا يعرف ما يجب عمله  .

 

https://i.imgur.com/zhzMl1H.jpg

الابن  جاك ،، بله ،،

https://i.imgur.com/xFndoeJ.jpg

الابن الطيب

https://i.imgur.com/av1llFc.jpg

 

shawgibadri@hotmail.com

 


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1 شارك