الوزير حمزة بلول: يعيد لمنبر سونا روحه !!

 


 

 

سلام يا.. وطن
*نهايات الاسبوع المنصرم تقدمنا بطلب لوكالة سونا للانباء عن رغبة مسار الوسط في إقامة مؤتمر صحفي لتمليك جماهير الوسط آخر ماوصلت اليه قيادة المسار وشرح تكوين القيادة العليا للمسار، الذي يضم ولايات الجزيرة وسنار والنيل الأبيض، وحدث ما حدث مع الاستاذ محمد عبدالحميد مدير وكالة سونا ولقد شرحنا عبر هذه الزاوية رفضه لإقامة المنبر وبعد أن نشرنا المشكلة استدعانا السيد وزير الاعلام مشكوراً واعتذر بجرأة منقطعة النظير عن التصرف غير الموفق من الأستاذ محمد عبدالحميد واعتذر نيابة عنه ملتمسا الأعذار عن الضغوط التي يواجهها مدير سونا وقد أكد الوزير على أن وزارته تقف على مسافة واحدة من كل المسارات والقوى السياسية وأن العدالة عنده لا تخضع للتقديرات الخاصة والأمزجة وأكد على أن مسار الوسط بتوقيعه على اتفاق سلام جوبا فأنه يعتبر مكونا اساسياً من مكونات الحكومة الانتقالية ولا تملك اي قوى مصادرة حقه في ممارسة اعماله وتنفيذ مصفوفته، هذا وقد خلص الاجتماع الى ان المنبر مفتوح بمسار الوسط ليقيم فعالياته ومؤتمراته متى ما أراد ذلك.
*وهذا الاجتماع مع السيد الوزير ومقابلة السيد الوكيل الأول الأستاذ الرشيد سعيد فإنه قد اتفق مع الوزير تماما في أن منبر سونا منبراً قومياً مفتوحاً لكل اهل السودان بمختلف مشاربهم وانتماءآتهم وقد اجمع المجتمعون من المسار والذي كان حضوراً فيه الأستاذ يحى العمدة والدكتور عمر عثمان وكاتب هذه الزاوية، وعندما نبهنا الى قومية هذه المؤسسات قمنا بالاصرار على سيادة حكم القانون وضرورة مراعاة حق الاخر من حيث هو آخر وأن تتحكم في الوظيفة العامة مبادئ العدالة التي لا تصادر حقاً ولا تمنع المختلف عن ممارسة الحقوق التي كفلها له القانون والدستور، وبلادنا اليوم أحوج ما تكون لسيادة ادب الحوار وأدب الاختلاف،وإن جاءت بعض الكلمات في المقال السابق عن وكالة سونا وظهرت فيها بعض الكلمات التي يُشتم منها بعض العنف فهي ليست الا بالقدر الذي يؤكد بعض ما نريد قوله، لذلك لا نعتذر ولا نرى موجباً للاعتذار فإن كل كلمة هي مقصودة في ذاتها.
*لزاما علينا أن نتقدم بالشكر لأساتذة / حمزة بلول وزير الاعلام والأستاذ الرشيد سعيد وكيل اول الوزارة على سعة الصدر وجرأة التصحيح، وبالتأكيد لدينا كثير من القضايا حول تصحيح مسار الاعلام خاصة التلفزيون القومي او لدى الدقة تلفزيون لقمان القومي فهي شاشة انحصرت في الأصحاب وأصحاب الأصحاب مما نحتاج إلى توضيحه بشكل اكبر عن التلفزيون القومي وما يجري فيه من خلال الشاشة ومن خلف الشاشة إبتداءً من تردد الوجوه المملة والضعيفة فكريا وسياسيا وموجهات الوجوه المعروفة في الحرية والتغيير التي لا تفارق الشاشة مما جعلنا نرصد سياسات السيد لقمان ونشكره في نفس الوقت على أنه ابعدنا عن متابعة قناة السودان فهل أصيبت بلادنا بالعقم عن أن تنجب غيره؟! لا والله حواء السودان ودود ولود ولنا عودة.. وسلام يااااااااوطن.
سلام يا
المحاولة التنبيهية للقوات المسلحة وما تم تسريبه من مجريات التحقيق وماقاله اللواء / بكراوي تجعلنا ننظر بعيني زرقاء اليمامة ونقول معها أن هنالك شجراً يسير وسلام يا
السبت /الجريدة/٢٥/٩/٢٠٢١
////////////////////////

 

آراء

النتائج