بيان ثان من عائلة ياسر ومجيب عرمان


‏تشعر أسرة ياسر عرمان، المستشار السياسي لرئيس الوزراء السوداني، ومجيب عرمان بقلق بالغ إزاء اعتقالهما غير القانوني، حيث تواصلنا بشكل مستمر مع قيادة الانقلاب وجهاز المخابرات الوطني للاستفسار عن أوضاعهما كل الجهود التي بذلناها لم تكلل بالنجاح اذ نفت بشدة كل من القيادة العسكرية للانقلاب وجهاز المخابرات الوطني تنفيذ اعتقال ياسر ومجيب عرمان ومع ذلك تؤكد روايات شهود العيان أن (18) عسكريًا يرتدون الزي العسكري اقتحموا منزل ياسر عرمان في الساعات الأولى من يوم الاثنين 25 أكتوبر 2021
‏ عندما قمنا بزيارة منزل ياسر عرمان وجدنا أن كاميرات المراقبة قد حطمت وصودرت الأشرطة وممتلكات عرمان الشخصية وقلبت غرفة نومه رأساً على عقب.
‏تطالب الأسرة بالاتي:
‏١. بالنظر إلى التقارير المقلقة والموثقة عن تعذيب بعض المعتقلين السياسيين والقادة السياسيين المدنيين
يجب على القيادة العسكرية ابلاغنا عن مكان اعتقال ياسر ومجيب عرمان.
‏٢. ترتيب زيارة للعائلة للتأكد من سلامة كل من ياسر ومجيب.
‏٣. السماح لفريق طبي مستقل بإجراء فحص صحي كامل لكل من ياسر ومجيب.
‏٤. معرفة التهم الموجهة الى ياسر ومجيب، وعلى القيادة العسكرية أن تلتزم باتفاقية جنيف
‏ من خلال إتاحة الوصول الفوري لياسر ومجيب والتحدث إلى محاميهما ووسائل الإعلام ومنظمات حقوق الإنسان.
‏ ٥. الإفراج الفوري وغير المشروط عن ياسر ومجيب عرمان وجميع المعتقلين السياسيين الآخرين.
‏نود كأسرة أن نعرب عن دعمنا الثابت لشعبنا وبلادنا.
‏عائلة ياسر ومجيب عرمان

/////////////////


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

2 shares