ترك: الإغلاق هدفه وقف إيرادات الحكومة .. قطاع النقل يتكبّد خسائر تصل قرابة الـ2 مليون دولار يومياً بسبب إغلاق الشرق


السوداني : وكالات
أعلن رئيس المجلس الأعلى لنظارات البجا، محمد الأمين ترك، إنّ إغلاق ميناء بورتسودان يأتي بهدف وقف إيرادات الحكومة .
وأوضح ترك، بحسب تصريحاتٍ لوكالة الشرق، الثلاثاء، التقطها (باج نيوز)، أنّ تعاطي الحكومة السودانية مع الأزمة، يدفع مكونات الشرق للاتجاه إلى تقرير المصير، في ظلّ تجاهل الحكومة الحالية لمطالبهم.
ومنذ السابع عشر من سبتمبر المنصرم، أغلق محتجون الطريق القومي بين بورتسودان والخرطوم؛ مما سبَّب أزمة حادة في السلع الإستراتيجية، أبرزها القمح والسكر والمحروقات.
ويحتج المجلس القبلي على مسار الشرق ضمن اتفاقية السلام الموقعة في جوبا، بين الخرطوم وحركات مسلحة متمردة، إذ يشتكي من تهميش مناطق الشرق، ويطالب بإلغاء المسار، وإقامة مؤتمر قومي لقضايا الشرق، ينتج عنه إقرار مشاريع تنموية فيه .

قطاع النقل يتكبّد خسائر تصل قرابة الـ2 مليون دولار يومياً بسبب إغلاق الشرق
الخرطوم: السوداني

كشف اتحاد غرف النقل السوداني، عن خسائر يومية للقطاع تصل إلى 1.900.000 دولار يومياً.

وأكد في دراسة حصلت عليها “السوداني” حصرياً أن الخسائر المالية اليومية لفقدان الإيرادات المتحصلة من قيمة نَوالين الترحيل للشاحنات والتناكر واللواري والدفارات السفرية.

وأشار إلى تكبد خسائر غرامات الترحيل التي تُفرض على الناقلين من أصحاب البضائع المشحونة والمُحمّلة على الشاحنات واللواري والدفارات السفرية بسبب التأخير، فضلاً عن غرامات التأخير الناجمة عن عدم الإيفاء بعقودات النقل مع الشركات.

وكشفت الدراسة، عن آثار فنية تتمثل في تأثر الشاحنات بالتوقف الذي ينعكس على تضرر أجزاء المركبات مثل الرؤوس والمقطورات وهي محملة بالبضائع، إضافةً إلى َالحوجة للصيانة، إلى جانب تأثر تناكر البترول وناقلات المحروقات بتلك المواد أيضاً.

كما نوهت إلى وجود آثار
أخرى اجتماعية تتعلق بالسائقين والعمال، الذين يعتمدون على عملهم في تلك الشاحنات، وفنيي الصيانة وعمال الموانئ، علاوة على نقص إمداد الدواء بسبب التأخير، إضافة الى الآثار الأمنية الناتجة عن تكدس تلك الشاحنات وانتشار ظاهرة السرقة.


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!