تسلل انقلابي مريب في الاتفاق

 


 

نور الدين مدني
6 ديسمبر, 2022

 

كلام الناس
يواصل الانقلابيون تامرهم ضد ثورة ديسمبر الشعبية التي انقلبوا على حكومتها الانتقالية وفشلوا في تشكيل حكومتهم لكنهم نجحوا في تاجيج فتن سياسية ومجتمعية في ربوع السودان.

لم ينس الناس مهزلة الموكب الذي اسموه موكب الكرامة الذي دعوا في لجان المقاومة والحزب الشيوعي وكل الرافضين التسوية السياسية الفوقية وواصلوا كيدهم ضد وحدة قوى الثورة الحزبية والمهنية والمجتمعية .
حشدوا في حفل التوقيع على الاتفاق الاطاري أحزاب وكيانات غير معروفة وجعلوهم يوقعون على الاتفاق بصفتهم الشخصية.
لم تخل مخاطبة البرهان وحميدتي لحفل التوقيع من دلالات سالبة لانهما يجسدان قيادة انقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر2021م، وتعمد البرهان التدخل في شأن الحكومة المقبلة وقال إنها ستكون حكومة كفاءات لامجال فيها للاحزاب وأضاف ضاحكا الجيش للثكنات والاحزاب للانتخابات.
يعلم القاصي والداني أن كل قوى الثورة السياسية والمهنية والمجتمعية ضد الانقلاب وعازمه على استرداد الديمقراطية والحكم المدني واستكمال عمليه السلام العادل الشامل وبسط العدالة وسيادة حكم القانون ومحاكمة المجرمين والفاسدين.
لابد من الاعتراف بأن الاتفاق الاطاري يتضمن مواد ونصوص تلبي تطلعات الجماهير الثائرة وأنها تفتح الباب أمام الممانعين للالتحاق بها لكن كل ذلك لايبرر الحجر على الحريات ومحاولة فرض حكومة مدنية صورية تحت مظلة المكون العسكري الانقلابي.
///////////////////////////

 

آراء