حكامة إسمها مدير التلفزيون القومي!!

 


 

 

haideraty2@gmail.com
سلام يا.. وطن
*لسوء حظي العاثر أن قدر الله لنا البقاء بالمنزل حتى يفرض علينا تلفزيون السودان مشاهدة برنامج حوار البناء الوطني الذي يديره السيد / لقمان احمد مدير تلفزيون السودان القومي، والذي كالعهد به لم ينس أن يضع رجلاً على الأخرى ويعلقها في وجه ضيوفه ومشاهديه، وقد كان ضيوفه في تلكم الحلقة كلاً من الأساتذة / طه عثمان والواثق البرير وجعفر حسن وجميعهم من الحاضنة السياسية قوى إعلان الحرية والتغيير، ونحن نقدر لمدير التلفزيون أنه لم تقدمه لهذا المرفق قدماً في الثورة سابقة ولاقامة زائدة عن غيره في مجال الاعلام، وإن خدمته الظروف بأن يكون في العديد من القنوات العالمية فكل هذا نحفظه له في حدود سيرته آلذاتية ومجده الشخصي أن كانت إمكانيات الحلقوم تعطي أمجاداً!! فإن مايقوم به لقمان من سوء إدارة لقطاع التلفزيون القومي، فإنه يقف شاهداً على ذلك حصره لهذه الشاشة في شخصه كأنه أتى بما لم تستطعه الأوائل، وهذه عبقرية لاتوجد إلا في زعم لقمان أحمد، ولعل إنكشاف أمر حواراته التي تفتقد لروح الحيادية ولاتستطيع إخفاء الأجندة الخبيثة والتي تبث من خلالها كل مظاهر رعاية الفتنة التي ستسوق هذا البلد الى مستوى أن لانجد وطناً نختلف عليه، ساعتها سينسحب أصحاب الجنسيات المزدوجة الى سفاراتهم أو إلى بلدانهم الجديدة ويتركون هذا الشعب الطيب يحصد ثمار ثقته فيهم التي لم يكونوا من الحقيقيين بها، للأسف الشديد.
*وابسط مالاحظناه في حوارات لقمان الموجهة توجيهاً يمكن النظر اليه من باب رد الجميل الذي ينطوي عليه صاحبنا تجاه قحت التي أتت به من دولته الجديدة وذلك لأزمة الثقة التي تعاني منها حكومتنا التي لاتقدر كفاءآتنا الوطنية بل وتظن أن الكفاءات لابد من أن تكون مستوردة، وهذه لعمري من أكبر الأكاذيب التي أستخدمت في تسويق الأصحاب والزملاء والأحباب للوظيفة العامة حتى رزئت بلادنا بالكفاوي من القادمين تحت اسم الكفاءآت، ولقمان الذي قدم برنامجاًً يتكون من زاوية واحدة ورؤية واحدة هدفها واحد هوإقصاء الآخر، ومسخه وتصوير المشهد السوداني وكأنه مملوك بالكامل لقوى الحرية والتغيير وماعداهم مستأجرين في هذا البلد ولايدفعون الإيجار للمالك قحت، ولكن لقمان الذي لايعرف مجريات الواقع السياسي السوداني، يجهل أيضاً أن هذا البلد ودود ولود والإعلامي السوداني أينما وقع نفع ، والاعلام السوداني قادر على إنجاب الالاف ممن هم أكثر كفاءة من لقمان وأوضح موقفاً منه وأشد حياداً منه وأحرص على الوحدة الوطنية.
*إن الغثاء الذي يدير به لقمان الحوار هو ذات الغثاء الذي يدير به التلفزيون القومي وهذا ماسنكشفه للناس إبتداءً من تآمره على الزميلة المبدعة والمصادمة الأستاذة / سلافة أبو ضفيرة والتي عرفتها معتقلات الإنقاذ وشاهدتها بأم عيني صامدة وصابرة وجسورة، فأين كان لقمان حين كانت الكنداكة سلافة ابوضفيرة تقاتل مع القلة في وسط الاغلبية التي اختارت الصمت؟! ولنا عودة مع لقمان، أو حكامة اسمها مدير التلفزيون القومي، وسلام يااااااااوطن.
سلام يا
رحم الله المهندس/جمعة هري بوش واللواء /آدم أرباب
أركان حركة تحرير السودان والذين مضيا الى ربهما تاركين سيرة عطرة ألا رحمهما الله رحمة واسعة وصادق التعازي لأسرة ووطن الفقيدين الكبيرين ورحمهما الله رحمة واسعة.. وسلام عليهما في الخالدين..
الجريدة الاثنين٢٧/٩/٢٠٢١

////////////////////////////

 

آراء

النتائج