خسارة لونها بقى بلاك وشعرها كيرلي!!! … بقلم: لنا مهدي عبدالله

 


 

لنا مهدي
17 سبتمبر, 2009

 

حروف حرّة

sudan.fighters@gmail.com

 

 

 

أوقعتني (الأقدار) أو فلنقل (الحظوظ التعسة) بين يدي فلبينية من إياهن؛ اللائي يزجين وقتهن في (استنطاق) و (استجواب) الزبونات و الثرثرة ريثما تقضي الزبونة غرضها الذي يممت لأجله المكان!

قالت لي محدجة إياي بنظرة فاحصة :(مدام..إنتي سودانية)؟

قلت بصوت عالي (نعم) بينما بصوت منخفض دمدمت: (الشكية لي الله أصلاً يا "لنا" كون حظك مهبب ما دايرة درس عصُر!!حسة شايفاكي لابسة ساري هندي ولا في جنسية تانية بتتكمكم بالتوب بنفس طريقتنا دي؟!")

Oh my God!"

صرخت بجوار أذني حتى كدت أصاب بالصمم !

ويبدو أنها قد وجدت فيّ ضالتها فأضافت:

"أختي متزوجة من سوداني..وأنجبوا بنتاً"

طيب حسة أنا مفترض (أبارك) ولا اعمل شنو بالضبط؟!!فكرت بغيظ!

وعند هذه التفصيلة (وأنجبوا بنتاً) امتزج صوتها برنة أسى ثم أكملت:

It is a big problem "

دهشت وفكرت: "بروبلم شنو في واطاتي الما أصبحت الليلة؟! البروبلم زواج أختها من سوداني أم كونهما أنجبا بنتاً؟!"

وسرعان ما انتشلتني من حيرتي مستطردة:

عندما ولدت ابنة شقيقتي كان شعرها”

Straight

ولونها

White

!"

عندها برق وميض الفهم في عقلي المكدود وأضاءه كلمبة نيون،عرفت "ولكن" دي سببها شنو

أكملت الفلبينية التي وجدتني (ضحية) نموذجية لثرثرتها:

"ولكن بعد عدة شهور

Her hair has become curly while she turned out to be soooo

"black

وعندها لم تترك رنات الأسى أي فرصة لأي شعور آخر يمتزج بكلماتها!!

يعني الفلبينية زعلانة على بنية أختها العرست سوداني لأنها (طفت) فرحتهم بها بعد عدة أشهر من ولادتها لأن شعرها (بقى) كيرلي مجعد و لونها (اتقلبن) أسمر!!

و"أسمر" دي ما من عندي لكنها ترجمتي لكلامها عن البلاك حيث أن سيادتها التفت لي قائلة بنبرة العالم الواثق:

"You are somewhat white"

صم واط؟يصمصم كبدتك

-داعيتها في سري-وضحكت كثيراً متذكرة شكلاتنا في السودان عن القبائل و الأعراق و العروبة و الأفريقانية، بينما ضحكت أكثر مفكرة كيف أننا كسودانيين كلنا في نظر الجنسيات البيضاء و الصفراء و الحمراء و البنفسجية (بلاك) مهما حاولنا أن نتبرأ من ذلك و مهما اقتنعنا أننا قمحيين أو صفر أو سمر قليلاً؛ قبل أن (تواجهنا) فلبينية ثرثارة ذات مرة أننا

!Somewhat white

 

مع محبتي؛

 

آراء