“خلف الكواليس” .. بقلم: محمد حسن مصطفى


عندما “يتوهَّم” الأشخاص أهميتهم للعب أدوار البطولة “المُنفردة” عندها يتمكَّن “الكومبارس” من إحتلال المشهد!
و الجمهور من سيحكم فيضحك.
*

سعادة البرهان و نائبه حميدتي يعيشان دور البطولة و يستندان للقوات و السلاح الذي معهما مع اختلاف حقيقي هام جوهري “قاتل”. فسند البرهان هو ما ليس ملك له و هو قوات الشعب المسلّحة التي هو مجرّد فرد ضابط فيها تنطبق عليه قوانينها و لوائحها فليست ملكه! أمّا حميدتي فيمتلك الدعم السريع و يحتمي بها و يمنع غيره من مشاركته فيها أو سحبها منه و دمجها و لا قانون ينطبق لا يُطبَّق عليه فيها حتى “المعاش”!
*

و قوى الحريّة و التغيير هي “تشكيلة” من الأحزاب و الحركات و القوى كما ثبت و أثبتت أنها “مُتنافرة” جمعتهم الثورة فإجتمعوا عليها ثم عادت “حليمة” لقديمها فحدث التنافر و “المُفاصلة” بينها!
مدَنيِّ مجلس السيادة على ماذا يستندون و من يدعمهم و يحمي ظهرهم إن قلنا و “سلَمنَّا” بأن عسكريِّ المجلس مدعمون بقواتهم؟!
*

كان البعض يظن أن “الإنقلاب” الموعود هو إنقلاب عسكر السيادي على “الوثيقة” و تأجيل تسليم السلطة بالمجلس لقيادة المدنيين بينهم! لكن هناك “رؤيا” و تفسير أقرب للأضغاث هنا ألا و هو أن ما ينتظره السودان ما بعد الثورة هو إنقلاب القوات المسلحة على عسكري المجلس السيادي و عزلهم و حبسهم و محاكمتهم انتصاراً للشعب في ثورتهم و قصاصاً لدماء و أرواح و أعراض إخوتهم و أخواتهم.
*

غريب الأمر ما شاهده الجميع يوم إعلان إنقلاب “المدرعات” المزعوم من هدوء لقوات مختلف حركات الكفاح المسلح! هدوء لم يك مريح حتى في تفسيره أو مجرّد العودة لتأمله!
*

الدكتور حمدوك عليه ألَّا ينسى في خضم “شَغلِه” في الصراع الداخلي بين عضوية المجلس أن سنده بعد الله هو الشعب فلا ينتابه في أي لحظة بأنه أعزل بلا ظهر و لا سند.
*

و سؤال لماذا يصنع الناس من لجنة إزالة التمكين “أيقونة” تُلخِّص الثورة و ينفعلون في الدفاع عنها في صوابها و خطئها!
الثورة ثورة شهداء في سبيل الحرية و السلام و العدالة.
*

ختاماً: في وسط “نجوميَّة” ثلاثي العسكري -المُصطنعة- أين اختفى “ود العطا”؟!

** خارج النص: سلام خاص لصاحب الكواليس “محمد يوسف”

mhmh18@windowslive.com
///////////////////////


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!