رسالة في إصلاح الاقتصاد السوداني.. في إنتاج الذهب وإدخاله في اقتصاديات البلاد .. في شكل سبائك ذهبية بأوزان مختلفات

 


 

 

قيمة الذهب الكامنة أو الذاتية كمعدن يدخل في كثير من الصناعات و لأغراض الزينة و عملة لدي بعض الدول – مثل المملكة المتحدة، حيث نجد الجنيه الاسترليني الذهبي معلق علي أعناق النساء أو أسورة تزين الأيادي.لا أود الدخول في هذه المجالات،ولتكن وقفتنا مع الذهب المنتج في البلاد ليخدم الاقتصاد بشكل جيد، مع الاحتفاظ به ما أمكن ذلك! وفقاً لسياسة جديدة.
تتلخص الفكرة في تصنيع جزءاً من الذهب في شكل سبائئك بأوزان تتراوح بين جرامين إلي 50 جراماً أو أكثر وفقاً للتجربة وحجم الاقبال علي تلك السبائك.علي أن تدل أضلع السبيكة علي وزنها، السبكة المستديرة تزن جرامين والمربعة 4 جرامات و ذات التسعة أضلع 9 جرامات و هكذا- مما يسهل الأمر علي الذين لا يلمون بالقراءة و غيرهم.
ولنقرب الفكرة-إذا حول مغترب إلي شخص هنا في السودان مبلغ 90 دولاراً عبر أحد البنوك ،يمكن للشخص المستلم أن يتلقي مايقابلها من الجنيهات أو سبيكة بحجم 3 جرامات بسعر 30000جنيهاً للجرام و بالسعر السائد للدولار و للذهب.
و من جهة أخري يمكن للبنك أن يشجع العميل بحافز يبلغ 10%( وفقاً لضوابط بنك السودان ) إذا ما إستبقي سبيكته بالبنك! إضافة لأي زيادة أخري في سعر الذهب بعد عام أو عامين. ولعل المتابعين لسوق الذهب يدركون هذا الأمر، فقد كان سعر الجرام قبل4 سنوات حوالي 500 جنيهاً، بينما سعره الحالي حوالي 30000 جنيهاً! وفي وسع البنك أن يمنح الشخص قرضاً بضمان سبيكته المشتراة و بذلك يتحرك المال في إقتصاديات البلاد و في الانتاج. وهنا نجد البنك قد إحتفظ بالعملة الصعبة و كذلك بالذهب.
وفي عمليات أُخري يُقدم بعض العملاء و الكثير من العملاء علي شراء السبائك الذهبية حفظاً للمال أو إدخاراً له عند الحاجة- مما يضمن دخول الكتلة النقدية إلي النظام المصرفي-إضافة للعملات الصعبة التي تدخل البلاد لشراء الذهب في شكل سبائك! و في كل الأحوال سيبقي الكثير من الذهب لدي المواطنين بديلاً من العملات الصعبة و لدي البنوك، إذا ما إجتهدت في إدخال منتجات تتعلق بالسبيكة الذهبية أو كضمانة لكافة العمليات المصرفية. و الجميع رابح و راضي!
ستحقق السبائك الذهبية الفوائد التالية- بعضها أو غيرها:
- الادخار و التوفير و هو من أهم عناصر التنمية- فلا تنمية بدون توفير،إذ سيقدم المواطن عليشراء سبيكة الذهب كخيار ممتاز،وقيمتها في زيادة، إضافة لأيحافز تضعه البنوك، مثل إعطاء أولوية في قروض المباني و الشقق السكنية لأاصحاب السبائك المودعة لدي البنوك.و الحافز الذي قد يصل إلي 10%.
- الاحتفاظ بالذهب المنتج لدي كافة البنوك و لدي بنك السودان ولدي المواطنين، وبذلك نققل من المخاطرعلي مخزون البلاد و إحتياطيها من الذهب.
- تقليا حجم النقود المطبوعة عبر إستخدام سبائك الذهب كبديل مضمن للجنيه و للعملات الصعبة و لشهادات شهامة و غيرها من السندات أو الأسهم.مما يوفر علي البلاد الكثير من الأموال.
- تعزيز الموقف المالي للبنوك وذلكباستخدام سبائك الذهب كضمانة للقروض و للاعمال الأخري وبذلك سنقضي علي ظاهرة التعثر و الافلاس و دخول السجون نتيجة للشيكات الطائرة.
- زيادة إنتاج البلاد من الذهب، إذ يمكن للبنوك أن تدخل في شراكات لانتاج الذهب بشكل كبير و واسع.
- الحد من تهريب الذهب،ببيعهلكافة البنوك بما يتوفر لديها من إحتياطي لدي بنك السودان.شريطة الالتزام بسياسة مشجعة و ثابتة للشراء بالسعر العالمي.
- ستصبح سبيكة الذهب بديلاً جيداً لشهادات شهامة و لغيرها من السندات الورقية.
- يمكن للدولة إنتهاج سياسة جديدة تشجيعاً للمنتجين لشراء سبائك الذهب لمقابلة الأوضاع الاقتصادية و المناخية غير المعروفة و للحد من المخاطر، خاصة علي الرعاة و المزارعين وذلك يتحويل مدخراتهم و مبيعاتهم لشراء سبائك الذهب.بما يضمن عودتهم للانتاج مرة أخري عقب أي كوارث أو جفاف.
- تحريك المؤسسات الأخري للدخول في مجال الذهب ، مثل: المواصفات في دمغته و جودته،وسك العملة في إنتاج السبائك و الفنانين في إبداع أشكال جميلة من السبائك.
- تحريك عجلة الاقتصاد السوداني بالانتاج و بعملة قوية يسندها الذهب و بديل ممتاز لا يهتز أمام تقلبات الأحوال. وقد نجد فوائد أُخري خلاف ما ذكرت.
لذلك الأمل في وصول هذه الرسالة إلي الجهات الرسمية و الاقتصادية و إلي الاعلام و الصحافة.

a.zain51@googlemail.com
/////////////////////////

 

آراء

النتائج