سفارة لندن: زيارة البرهان تاريخية !!

 


 

د. مرتضى الغالي
21 سبتمبر, 2022

 

رحم الله (وزارة الخارجية) وألزم أهلها وذويها الصبر والسلوان ولا أراها مكروهاً في عزيز لديها.. فقد سمعنا عجباً أمس من احد دبلوماسيها..وربما كان سفير السودان في لندن (لا تستغرب) أو نائبه أو (كبير الشمشرجية) فيها..أو لعله الناطق الرسمي بإسمها وهو يصف زيارة البرهان للتعزية في وفاة الملكة اليزابيث بأنها (زيارة تاريخية)...تصوّر..!!
أين علم الدبلوماسية..؟ وأين المصطلحات الرصينة..؟ وأين التوصيف المحسوب الذي تقول عنه كتب الدبلوماسية..؟! وما هذه (الفجاجة) واستسهال النعوت التي تخرج عن تقاليد الدبلوماسية؛ مهنة الحصافة والزكانة والفطنة ودقة التعابير.. (وأسألوا جمال محمد أحمد)..؟! هذا الرجل يسير على نهج الإنقاذ حذوك النعل بالنعل..فكل زيارة للمخلوع (تاريخية)..! حتى وهو مطارد يتلصص أنصاف الليالي ويؤجر طائرات المافيا ليهرب متخفياً من مطار إلى مطار..!! هل نحن في حلقة (طمبرة وعرضة) أم أمام حديث دبلوماسيين يضعون كل حالة في موقعها وكل كلمة في سياقها..؟!
ثم يتجرأ هذا الرجل هو و(ربطة عنقه) ويقول في وصف البرهان قائد الانقلاب (فخامة الرئيس) ويعود ليقول إن البرهان هو رئيس مجلس السيادة الانتقالي فبـ(ذمتك) هل هذا هو (مجلس السيادة الانتقالي) الذي أقرته الوثيقة الدستورية.. وهي الدستور الحاكم..؟! ثم ألا تعلم أن انقلاب البرهان ما جاء إلا ليطمس الحكم المدني وعمل مؤسسات الدولة وأنه وضع وزارة الخارجية (في الرف) وظل يعقد الصفقات والاتفاقات مع الدول من وراء ظهرها بل لم يكن يطلعها هو وجنرالاته حتى على موعد زياراتهم الخارجية....!!
يقول ناطق السفارة أن (جلالة الملك تشارلز وجّه "دعوة كريمة" للبرهان)..! وكأنها دعوة خاصة مُنتقاة موجهة لشخص البرهان..وهو يعلم إنها دعوات (بالكربون) أعد (كروتها) موظفو قصر بكنقهام وقاموا بإرسالها لكل من هب ودب ممن يجلسون على رؤوس الناس عنوة باعتبارهم رؤساء دول..فهذه من الدعوات التي ترسل (من غير فرز) للغاشي والماشي في إفريقيا وآسيا ونيوزيلندا واستراليا وأوروبا ودول الأوقيانوس..وبينهم من وضعتهم الحظوظ العواثر على رأس الدول التي تنتاشها وتتناوشها (متلازمة النحوس)..!
ثم يقول هذا الرجل إن زيارة البرهان للملك تشارلز ستعزّز العلاقات الثنائية..! بل وربما يعتقد أن البرهان سيبحث مع الملك مشاكل الإقليم والعالم..ويظن أن الملك المكلوم الذي يحضر لعزائه قادة العالم وملوكه وملكاته وزعمائه ورؤساء دوله وحكوماته سيخرج من نطاق العزاء ويجد الوقت ليبحث مع البرهان العلاقات الثنائية والتبادل التجاري و(مشكلة أوكرانيا) ورأى البرهان في التغيير المناخي والطاقة المتجددة..؟!
أنت يا ناطق السفارة المفوّه قد جئت ومن معك خفية لتستقبلوا البرهان..وحضرتم بسبع سيارات إلى مطار مجهول وخرجتم متسللين وسرتم بالأزقة والطرق المهجورة خوفاً من صوت الشعب..وأنهكتم مصاريف السفارة ومال الشعب وبنزين الخواجات...لذا فأنا وأسرتي وهذا ما نملك (ماعافين ليكم) من نصيبنا في ميزانية السودان..ونعلن احتجاجنا على هذا الموكب الذي حضرتم فيه...(الملك تشارلز رآه الناس في تلفزيونات العالم جميعها وهو يجوب بريطانيا كلها لا ترافقه غير سيارة واحدة)..!
لا غرابة أن يكون هذا هو سلوككم مع نظام انقلابي..! تعظّمون قائده وتطلقون ألقاب الفخامة في غير مواضعها..!! ألم يكن قاتل الأطفال في العيلفون هو ممثل الإنقاذ في سفارة القاهرة ومندوبها في الجامعة العربية..؟! يجب أن تجدوا لنا اسم الدبلوماسي الأريب (صاحب الفخامة والزيارة التاريخية) من اجل المعرفة العامة وحتى نرى إن كان الشعب يوافق أن يمثله هذا الرجل ويتحدث باسمه..!
نحن نعلم أن في وزارة الخارجية لا يزالون رجال غضارفة جحاجح (قد زينوا الدهر منهم أي تزيين)..ولكن ماذا تقول في مَنْ جعلتهم الإنقاذ وجعلهم الانقلاب في مقدمة الركب وهم أولى بأن يكونوا في ذيل كل لمة خاسرة وزفة فارغة مثل مسيرات الفلول (ذات الموز) الفاسد..الله لا كسّبكم...الله لا كسّب الانقلاب و(دلاكته) الإنقاذ..!!

murtadamore@yahoo.com

 

آراء