سياستنا .. دولار..و لالوبه .. وكلاشنكوف

 


 

د. كمال الشريف
10 أغسطس, 2022

 

الاتجاه الخامس

راجعت مع احد الخبراء رفقاء العلم والكتابه والشفافيه من اخوانا شمال الوادي ميزانية اقامة (حوليه) واحده من احدي ليالي طريقة صوفيه في السودان بعيدا عن ذكر اسمها وبعد ان تجولنا في صفوف اهل الطريقه وتجولنا في مرافق دار الطريقه وذهبنا للمضيفات بانواعها المختلفه ولمطاعم الطريقه ولسكن الشيوخ كبارهم وصغارهم ولمضيغة الحيران واالخ ادوات ومعدات تسيير وتشغيل هذه المؤسسه الضخمه كما اسمها صديقنا بان موازنة. هذه (الطريقه ) او المشيخه او مسمياتها المختلفه لاتقل عن ٤٥ مليون دولار سنويا ليلتها. لم. استطيع النوم خشيت ان اصاب بلعنة احدهم ان راجعت الامر سرااا (تذكرت هذا وانا اراجع في مداخل السياسه في البلاد ومداخل الصوفييين في البلاد) والصوفيه في السودان والسنغال ومالي والمغرب ونيجريا يمثلون حاليا ثقلا اجتماعيا واقتصاديا ودينيا وفكريا ضخما واخرجت ادوارهم من معالجة مشاكل المجتمعات المشخصنه الي مشاكل المناطق التي يقطنون فيها وايضا خرجت الي دور بناء نفسي لكثير من التفلتات التي صاحبت رفاهية السوشال ميديا واجبرها بعض من المتعلمين الذين تنفسوا الصعداء عندها ظن خلال الذكر ودورانه ومراجعة مشاكل الزائرين والتقرب الي انفسهم واموالهم من خلال هؤلاء الذاكرين والمتطوعين دربا الي جرجرة الشيوخ الي السياسه الي كانوا يعتبرونها رجز من عمل الشيطان
لقذارتها ولخبرتهم في قادتها الذين كانوا ومازالوا يتنفسون الصعداء تحت اقدامهم وببوس اياديهم وبحفظ اورادهم ولبس برقعهم وحركة اجسادهم وكسب حيرانهم كموالين لهم في يوم ما وصرف اموالهم بمسمياتها المختلفه في خلاويهم
ولاتعرف نواياهم وكان العام ٢٠١٧ قد شهد دخول اول حزب صوفي سوداني الي دهاليز السياسه في السودان واسس عبد الجبار الشيخ بلال حزبه (الصوفي الديمقراطي) عن مشيخة الطريقه السمانيه الطيبيه ليخرج ترفع الصوفيين وزهدهم عن ترف الحياة وملذاتهاوتجنب فتنها ومن بينها فتنة السياسه و ايده وقتها كبار قادة المؤتمر الوطني الذين راحت عليهم وقتها معالم السياسه والمجتمع لانشغالهم بالاقتصاد والاستثمار وقد ينجح الاستثمار الصوفي الذي كان قد بدا وقد ان لحنت المدائح بنوتات موسيفي برعي ووردي وكرومه وكان بيان الحزب الصوفي الديمقراطي قد اعلن في بيانه الاول انه حزب يضم جماعه من اهل التصوف (واحبابهم بالبلاد) وانه حزب يدعو لتحقيق قيم الديمقراطيه والقوميه والعداله والحريه والمساواه بين الناس في البلاد واعتبار ان الصوفيه من الممكن ان تنجح في ان تقود السياسه في البلاد في هذا الوقت قد يكون شيء من الخيال باعتبار ان الطرق الصوفيه في السودان لم تدخل مرحلة الاستثمار الاقتصادي بصورته العلميه المربوكه التي دخلت في الاقتصاد والمال والتخطيط في السودان منذ ان فتح المرحوم حمدي الاسواق وسط عقول لاتعرف معني الانفتاح وخرجت معه وبعده نظريات اخرها ما جاء في تقارير التهريب والتنقيب والترويض والتدربج وصولا للتريس و الصوفيين لهم خبره اخري غير السياسه هي ادارة اموال اهل السياسه القذره وهذا ماحدثنا به احدهم عليه الرحمه بان الصوفيين والمشايخ يقبلون تقرب اهل السياسه باموالهم لتنظيف اموالهم وتنقية اجسادهم وقال انهم. لم ينجحوا في ذلك حتي الان وقال لي استاذنا د منصور خالد ان نميري قد اربك الصوفيين في السودان عندما ادخل النيل ابوقرون الي القصر وجاء عمر محمد الطيب وادخل القادريه الي القصر وادخل اهل الانقاذ صوفيين من كل انحاء افريقياوالان ادخل السيادي التجانيه الي القصر وكل هذا الدخول لم يعني ان السياسين استطاعوا ان يراهنوا بقوة السجادة وسماحة شيوخها ووفاء حيرانها في احتلال السياسه والمال والجاه والسلطه في البلاد وتعتبر قراءة اقتصاديه ان اكثر من ٣٥ طريقه صوفيه في السودانيه تتحكم في ادارة ربع اهل السودان وتتمتلك اصول ومساهمات واستثمارات من الداخل والخارج قد تزيد عن ٤٠٠ مليون دولار سنويا
وهذه مراجعات خا صه جدااا ...
وتاتي مبادارت لحل الازمه السياسيه في السودان من الطرق الصوفيه مختلفة الاركان ومقبولة في شكلها ومضمونها وفقيرة في ادارتها لتحريرا سياسيا حتي تطفو في سطح بلد انهكه كهلة سياسه واطماع تجار وتملق لصوص مجتمع وهم نجومه وليبرالية اولاد وجيل لايثق في الكبار الذين وظيفتهم في السودان سياسين ووزراء ورجال اعمال ورجال مجتمع وسماسرة حرب واعتبار ان مبادرة الشيخ (الجد) قد تكون جيده كواحده من ١٤ مبادرة اعتمدتها الامم المتحده وجانب جيد من المجتمع المحلي والدولي قد تصلح لوجود اطار ممتاز لحكم البلاد قد نسفها.
ظهور نجوم نسفوا (اول اجتماع للاليه الثلاثيه في روتانا) وكانت سببا في اختفاء مسمي الاليه وودلباد حينا من الدهر علينا ان ندرك ان شيوخ اخرون يقودن السياسه وقتا من الزمان بواسطة كلاشنكوفات ايضا ويستثمرون فيه واصبح سعره في وقت من الاوقات في سوق الفاشر ارخص من لينجراد لا يعرفون ان جيلا اخر صعد الي ساحات السياسه عبر منا فذ جامعات ومعاهد وثقافات في اوربا وامريكا عبر بوابات مختلفه ذهب اليها ياتون الي السياسه هذه المره من غير حركة مسلحه ولابندقيه ولاتجارة تهريب جيل اخر ياتي الان ليتحكم في ادارة قضاياهم غير الكلاشنكوف ومسمي (حركه مسلحه) التي مرهونه في يوم اخر من اليانكي ومن تبعهم بانها (ارهابيه) اذن خروج الكلاشنكوف ودخول المبرقع والالوبه لاداره السياسه في السودان سوف يمهد لدخول عنصر اخر يتحكم في ادارة السياسه (بعيداا عن المال والاقتصاد والتخطيط)
ويا حي. ياقيوم

 

آراء