صلاح حاج سعيد- والله كنا نتمنى نجي ونلقاك واقف تنتظر- رحمة الله عليك .. بقلم د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي

 


 

 

يموت العلماء والأدباء والشعراء ورواد الثقافة والخيرين من ابناء المدن والقرى بهدوء فى وطن يموج بصخب السياسة والخلافات الحزبية والجهوية ومصالح شخصية لا تنجوا منها حتى مؤسسات دولة مثل الجيش أو حتى الطرق الصوفية ونظار القبائل. يبقى الوطن ينزف جراحه ورويداً رويداً يموت والكل فى سكرتهم الدنيوية يعمهون.

الأسبوع قبل الماضي وخلال تواصل مع صديقنا البروفيسور مشارك حسن حميدة بألمانيا جاء ذكر الأستاذ المعلم والفنان الطيب عبدالله وكيف وظف ملكات صوته الدافيء الحنون بالألحان الرائعة لتتوافق مع نصوص شعرية جداً مختارة من شعراء مميزين وكانت النتيجة متعة سياحة لا تمل على مر السنين مع هذا الفنان الرائع. وروعة الأغاني التى تكمن فى كلماتها ومعناها لا تأتي خبط عشواء فمن ورائها لا ننسي الشعراء المجيدين ذوي الإحساس الإنساني الرقيق. أهدى لي الأخ حسن اغنية لقيتو واقف منتظر ( أو يخلق من الشبه أربعين) للطيب عبدالله كلمات الشاعر صلاح حاج سعيد.
امس الأربعاء خطر بذهني هذا الشاعر الرقيق المشهور "المنسي فى داره" وهو كان الصديق الصدوق لشقيقي عمر الذي رحل عنا قبل ثلاثة وعشرين شهرا. علمت أنه مريض يعاني من كل ما يخطر بالبال من سوء حال ونسيان بمنزله فى أحد أحياء الخرطوم . بعثت فوراً بالأمس لشقيقي مولانا الطاهر الرسالة التالية:

سلام عليكم اخي العزيز مولانا الطاهر
السيد الشاعر صلاح حاج سعيد كان صديقاً مقرباً للأخ عمر رحمه الله. علمت أنه يعاني المرض وعوز الدنيا الظالمة. إن شاء الله نحيا ونجي البلد وكما يقول هو بعد غياب مشوار طول وعنه نسال البيوت ونزوره ونقدم له هدية براً به وصديقه الراحل عمر.
صلاح حسب كلامه من أهلنا ناس بربر بالتحديد من اهل المرحومة الشاعرة خولة بنقزو ( نفس الملامح والشبه!)
أهديك كلماته تلحين وغناء الاستاذ الطيب عبدالله وقد أهدانيها الأخ البروف حسن حميدة من المانيا "لقيته واقف منتظر ، نفس الملامح والشبه التوب والكلام!" سبحان الله يخلق من الشبه أربعين! أو كما قال. كلمات تصويرية جداً جميلة فيها عمق تفكير ونحت فنان، فجاءت عبارة عن لوحة ناطقة بروعة العواطف ورحلة عمر شبابي وإن طال الزمن والبعد فالقلب لا يشيب عند ذوي الشعور الرقيق . والطيب عبدالله دائما ينقلنا بأحاسيسه الدفاقة الي ربوع اهلنا فى بربر وشندي وغيرهما من بلاد السودان وأيام لا تنسى مع وجوه كانت تنتظر عودتنا من غربة وطول التسفار
تحياتي
عبدالمنعم
بعثت أيضاً فى نفس الوقت نسخة منها للأخ حسن حميدة وصباح اليوم قبل مغادرتي المنزل للعمل وأنا أتابع أخبار الصحف أفاجأ برحيل الأخ استاذ صلاح يوم الأربعاء الثالث والعشرين من هذا الشهر نوفمبر . بعثت تعزيتي لشقيقي الطاهر ورد على كالآتي:

اللهم اغفر له و ارحمه و اجعل حب الناس له كفارة له من كل ذنب .. اذكر زباراته للأخ عمر فى الدكان .. رحمهم الله جميعا .. دفن على بعد خطوات من قبر اخونا عمر ..
الأخ عمر قبل وفاته أعطانى صورة زفافه و عليها إهداء .. سلمتها لولده .. قال له ( دى نكتا من وين )
للأخ عمر محاولات شعريه لعله كان متاثرا بصديقه .. إن شاء الله تتطلع عليها عند زيارتكم القادمه .
لهما الرحمه
والحزن يغمرني لا أملك سوى الدعاء لشاعر كان ذا عمق فى تفكيره وشعوره وتفاعله بما يدور حوله وكان إنساناً ورجلاً نظيفاً من الشوائب حسن السيرة والمعشر يلقى ربه اليوم بإذن الله راضياً مرضياً عنه : اللهم تقبل عبدك صلاح حاج سعيد قبولا حسنا أغفر له وارحمه واجعل قبره روضة من رياض الجنة. اللهم برحمتك التي وسعت كل شيء أسكنه أعلى جنات الفردوس مع الشهداء والصديقين واجعل البركة فى ذريته الي يوم الدين.
العزاء لأسرته بالعاصمة وبربر ( نقزو) والعزاء لكل محبيه واصدقائه والعزاء للفنان الطيب عبدالله خاصة ولكل معشر الأدباء والشعراء داخل وخارج السودان.

drabdelmoneim@gmail.com

 

آراء

النتائج