صهيل التاريخ: في مناسبة تدشين كتاب “تاريخ ملوك سنار” للبروفسير يوسف فضل حسن (29 نوفمبر 2018)

 


 

 

تحتفل الخرطوم اليوم 29 نوفمبر وبرعاية شركة زين للهاتف السيار بتدشين كتاب "تاريخ ملوك سنار والحكم التركي المصري في السودان" الذي حققه أستاذنا البروفسير يوسف فضل حسن. واسم شهرة الكتاب هو "كاتب الشونة" كما سيأتي.

حكي لي شيخنا محمد المهدي المجذوب أنه حضر فراش بكاء فوجد الفريق إبراهيم عبود فيه. فلما تعرفا قال الفريق للشاعر: "درسني والدك المجذوب جلال الدين رحمه الله اللغة العربية في كلية غردون. هل سمعتني ألحن في خطاباتي ابداً؟" ولم يكن الرجل يلحن في خطبه التي يبدأها بحرص غريب ب"يطيب لي".

ومن رآني اتشدد في التعاطي مع الوثيقة في التاريخ على صفحتي بالفيس بوك فالأمر راجع لتلمذة على بروف يوسف فضل (1965-1966) وزمالة له بعد ذلك في وحدة أبحاث السودان ومعهد الدراسات ألأفريقية. قرأنا عليه كتابات المؤرخين المسلمين في منهج "تاريخ العرب في السودان" وهو محاضر حدث. ورأينا عن كثب الخامة التي يتشكل التاريخ من صلصالها. ثم أطلعنا على حرفة التحقيق خلال الفترة التي حقق فيها كتاب الطبقات لود ضيف الله. وكان يسألنا بندية أن نكتب له عن مواضع أو مؤسسات أو شخصيات وردت في الكتاب أحسن الظن بمعرفتنا بها.

وأذكر أنني كتبت له تعريفاً ب"القيمان"، النهيض، مما استفدته من شغلي بين الكبابيش. ووقفنا على كدحه سنة بعد سنة ملازماً بلا كلل ولا ملل تحقيق مخطوطة الطبقات. وعرفنا منه أن الأكاديمية تقوى مدنية يتوسل بها الأكاديمي للحقيقة. لقد رأينا ورع الرجل فأعدانا ما وسعنا.

"وكاتب الشونة"، التي اشتهر بها الكتاب الذي حققه يوسف، هو أول مدونة تاريخية مستحقة الاسم في السودان. وهي عن تاريخ دولة الفونج (1504-1821) كتبها الشيخ أحمد بن الحاج أبو علي كاتب الشونة المولود في 1785-5 بالجزيرة جهة المسلمية. وشهرته ب "كاتب الشونة" جاءت من وظيفته في 1824 كاتباً لشونة الغلال للحكومة التركية التي حكمت السودان في 1821. فأخذ كاتب الشونة تاريخ الفونج الباكر مما سمعه أو قرأه. أما تاريخهم المتأخر الذي عاصره فقد كان شهادة على عصره. ولم يتوقف بنهاية دولة الفونج في 1821 بل استمر يؤرخ لزمانه حتى عام 1831.

واكتنفت المخطوطة بركة غراء في التأليف. فكانت موضوع تضامن تاريخي لمثقفين في الدرجة الرفيعة. فقد اتفق لجماعة من بواكير مثقفينا في القرن التاسع عشر هم القاضي المفتي إبراهيم عبد الدافع (1800-1) والزبير ود ضوه، والمفتي الأمين الضرير المضي بتدوين التاريخ العاقب لسنة توقف كاتب الشونة (1831) صعداً حتى عام 1872.

ثم تعاقب على تحرير كاتب الشونة ونشرها في القرن العشرين من شتيت نسخها في اسطنبول وفينا ولندن، ونوتنغهام، وباريس، والقاهرة، والسودان (نسخة إبراهيم عبد الدافع، واليعقوباب صفوة من المؤرخين هم هارولد ماكمايكل (1912) الدكتور مكي شبيكة (1947)، والشاطر البصيلي عبد الجليل (1961)، وب م هولت (1999). وها هو أستاذنا يوسف ينضم مستحقاً إلى هذا النادي المميز لمؤرخي السودان. ووصفت المؤرخة هذر شاركي المخطوطة بأنها أهم مصدر في اللغة العربية عن السودان لفترة تزايدت وتائر انتشار الاسلام فيه وأرهصت هويته العربية الإسلامية.

شكراً أستاذي يوسف على صهيلك الرطيب في أروقة تاريخ الوطن.

(وفي إعزاز بكاتب الشونة كالمؤرخ المؤسس أنشر منذ السبعينات سلسلة في التاريخ والفكر باسم "كاتب الشونة" صدر العدد السابع عشر منها هذه السنة. وهذه من بركات أستاذنا يوسف وبصمته علينا)

IbrahimA@missouri.edu
////////////////////////

 

آراء

النتائج