غفلة مُكَلِّفة

 


 

 

بسم الله الرحمن الرحيم *** سَوْءَة بَذْرَ الشِقَاق بين الشباب الثوري و تنظيمات المجتمع الحزبية و المدنية، أنتجت قُبْحَ ما حدث أمس في ندوة شمبات ، و ما ألقته تلك الحادثة من ظلال سلبية و خطيرة علي مسيرة الثورة السلمية، و ما عكسته من إنتكاسة علي أجواء الصراع السياسي الثوري الذي يجب أن يبقى سلمياً و حضارياً إحتراماً لدماء سالت و لأرواح أُزهِقَت.. إن ما حدث سيصب في مصلحة أعداء الثورة ، البرهان و حميدتي و رهطهم من الإنقلابيين و الفلول و الإخوة الأعداء في الحركات المسلحة، إذا لم يتداركه سريعاً مَن ظلوا يؤججون الفتنة بين لجان المقاومة و قوى الحرية و التغيير ، الحزبية و المدنية، ظانين أنهم سيبقون بعيداً عن نيرانها .إنهم في ذلك لا شك حالمون ، و يبدون قِصر نظر لا يليق بتجربتهم السياسية الطويلة ، و لا يتناسب مع ما يدَّعون لأنفسهم من مقدرات، تفوق الآخرين، علي التحليل و التنبوء. عودوا إلى رشدكم و وحدتكم ايها المتشاكسون المخالفون ... فالثورة و الوطن في مهب رياح عاتية.. كفى شذوذاً عن الإجماع يا أهل اليسار العريض، و كفى غروراً يا شباب مقاومة تظنون خطأً أنكم لستم في حاجة إلي بقية المجتمع، شيباً و شباباً و تنظيمات حزبية و مجتمعية ،تفوقكم تجربة ، و لا تقل عنكم وطنية و ثورية، و لا يجوز إستمراركم في التقليل من أدوارها و تضحياتها، أو إستعدائها، ناكرين دون حق تاريخها الطويل و تضحياتها الجسام في الصراع ضد ما إبتُلي به الوطن من ديكتاتوريات و أنظمة شمولية ديكتاتورية، يريد لها البعض أن تعود في غفلة منكم، و في إستثمار خبيث لما يفرِّقكم دون حاجة أو منطق. والله والوطن من وراء القصد. بروفيسور مهدي أمين التوم 18 ديسمبر 2021م mahditom1941@yahoo.com

 

آراء