في الذكرى الثالثة لرحيل القائد الفذ: هذا هو جون قرنق!!

 


 

د. عمر القراي
15 أغسطس, 2010

 

omergarrai@gmail.com

أول ما رأيت د. جون قرنق، رأيته يقف وهو في كامل زيّه العسكري، يحمل في يده قبعته العسكرية، وفي يده الأخرى حقيبة، في ركن نقاش، كنت أقدمه بكلية الزراعة في جامعة الخرطوم في عام 1983م.. وذلك بعد ان تخرجت من الجامعة بسنوات، وفرغت للتحضير للماجستير. وبعد أيام، حين بدأت الدراسة، كان د. جون من ضمن اساتذتي الأجلاء، وكان وقتها يعمل مديراً لإدارة البحوث العسكرية، قد تبرع للمشاركة في تدريس طلاب الماجستير، بلا مقابل.. واذكر بالإضافة الى د. جون، د. بابكر إدريس، ود. كامل ابراهيم حسن، وبروفسير فرح حسن آدم، والاستاذ الأمريكي الزائر   د. براين ديسلفا، والذي ترك د. جون معه أوراق امتحاننا، حين قرر السفر للجنوب، لينشئ الحركة الشعبية لتحرير السودان.

لم تمنع د. قرنق مكانته كأستاذ، أن يقف في ركن نقاش يؤمه الطلاب، ويتجافى عنه الاساتذة.. ولم يؤثر فيه، انه يلبس الزي العسكري، ويشارك طلابه المدنيين، الاستماع لمختلف وجهات النظر، التي كانت في الغالب، تهاجم الحكومة التي يعمل في جيشها.. كان الى جانب تواضعه الجم، حريصاً على سماع مختلف الآراء ووجهات النظر، ومهتماً اهتمام بالغ، بالشأن السوداني، وما يدور في ساحة الحوار الفكري والسياسي، الذي كانت جامعة الخرطوم في ذلك الوقت، رأس الرمح فيه.
 
إلتقيت به بعد ذلك عدة مرات، في حوارات متفرقة، كان فيها مهتماً بان يعرف رأي الجمهوريين في مشكلة الجنوب، وكيفية التغيير.. أهديته كتابين احدهما باللغة الإنجليزية، كان الجمهوريون قد أصدروهم عن موضوع الجنوب، حين بدأ نميري موضوع التفسييم، وإعادة النظر في اتفاقية أديس ابابا. كان يبدي إحتراماً كبيراً للاستاذ محمود محمد طه، ويقف عند ما ينقل له من عباراته. وأذكر من العبارات، التي وقف عندها، وكررها أكثر من مرة، عبارة الاستاذ محمود (حل مشكلة الجنوب في حل مشكلة الشمال).

بعد ذلك تابعت مثل كثير من السودانيين، إذاعة الجيش الشعبي لتحرير السودان، التي كانت تبث من اثيوبيا، إذ طرح فيها قرنق نفسه كمفكر، وحركته كحركة ثورية، ذات برنامج واضح المعالم.. برنامج لا يرمي الى حل مشكلة الجنوب، رغم انها المشكلة الماثلة، وانما يرمي الى حل كل مشاكل السودان، على ضوء رؤية لسودان جديد، متجاوز لكل الولاءات القديمة، والتصورات الخاطئة، التي اليها ترجع كافة مشاكلنا. وحتى يضع الأسس للسودان الجديد، درس د. جون تاريخ السودان القديم والحديث، وتعرف على الثقافات العديدة المنتشرة في الشرق والغرب والشمال. وقرأ كثيراً لكل ما كتب السودانيون أو غيرهم عن السودان. وتعرف عن كثب، على افكار، ومواقف السياسيين الشماليين والجنوبيين، بمختلف احزابهم، وشتى رؤاهم. وكانت خلاصة فكرة قرنق، هي خلق سودان جديد، قادر على قبول، واستيعاب، ما به من تباين ثقافي.. وذلك من أجل قيام دولة حديثة، موحدة، قائمة على مبادئ حقوق الإنسان، يتقاسم فيها ابناؤها السلطة، والثروة، والمسئولية، في مساواة تامة، بغض النظر، عن اختلاف العنصر، والدين، واللغة، والجنس، والموقع الجغرافي، في أي مكان في هذه الرقعة المسماه السودان.  

كان نظام مايو يترنح تحت ضربات الفساد، والغلاء، وفشل مشاريع التنمية، والتناقض المزري بين المجاعة المعلنة، وتقطيع أيدي الجوعى، باسم القوانين الإسلامية!! وإمام المسلمين الذي كان يعدل له الترابي الدستور، ليجعله خليفة للمسلمين، مدى الحياة، ويوصي بالخلافة لمن يشاء بعده، كان يهرب اليهود الفلاشا الى اسرائيل، تعاوناً مع اليهود، الذين يحتم فهمه السلفي للاسلام قتالهم لا مواددتهم.. في هذه الظروف، أنشأ د. جون قرنق الجيش الشعبي والحركة الشعبية لتحرير السودان، وبدأت المقاومة المسلحة من الجنوب، وألحقت بالنظام المتهالك هزائم منكرة.

وحين قامت إنتفاضة مارس/أبريل 1985م، وأطاحت بنظام نميري، أُجهضت الانتفاضة بتولي الجيش بقيادة سوار الدهب السلطة. ورغم ان الخدعة جازت على كثير من المثقفين، واعتبروا الحكومة الجديدة من ضمن الإنتفاضة، إلا انها لم تجز على قرنق، فسمى حكومة سوار الدهب مايو الثانية ورفض التعامل معها. ولقد كان حدسه صائباً، إذ ان تلك الحكومة على قصر فترتها، سعت للتمكين للجبهة الإسلامية، وانتهى زعيميها بوظائف كبيرة في منظمات إسلامية دولية.

وحين جاءت حكومة السيد الصادق المهدي المنتخبة (1986-1989م)، تصور بعض المثقفين ان قرنق سيوقف حركته، ويحضر للخرطوم، ليعمل عملاً سياسياً، أو يشارك في الحكومة. ولقد ذكر بعضهم ان د. جون يجب الا تكون له أي مشكلة مع النظام الديمقراطي. وتساءلوا: الحركة الشعبية لتحرير السودان تريد ان تحررنا من منو؟ لقد تحررنا من السفاح نميري، واقمنا نظاماً ديمقراطياً. ورد قرنق: (التحرير مش من منو. التحرير من شنو؟ التحرير من الفقر، والجهل، والمرض، والظلم)!! لقد كان يرى ببصيرته الثاقبة، ان الصادق المهدي لا يختلف عن الجبهة القومية الإسلامية في شئ.. وانه يواصل برنامجهم، ولهذا لم يلغ قوانين سبتمبر، التي بسببها أطاح الشعب بنظام نميري، رغم انه في الدعاية الانتخابية، كان يقول انها لا تساوي المداد الذي كتبت به!! ومع ذلك، ولأن قرنق كان يؤمن بالسلام، وبالوحدة، فقد عقد مع السيد الصادق اتفاقية كوكادام، ولما لم ينفذ السيد الصادق شيئاً من تلك الإتفاقية، عقد قرنق اتفاقية أخرى مع السيد محمد عثمان الميرغني في 1988م، ولكن ضغوط الجبهة الإسلامية، حليفة السيد الصادق في ذلك الوقت، منعته من الموافقة على اتفاقية قرنق-الميرغني. وحين رضخ لهم، شعروا بضعفه، وبقرب اتجاه السلام، إانقلبوا على حليفهم، واطاحوا به، وجاء انقلاب الإنقاذ 1989م.

ومنذ بدايتها، اتجهت حكومة الانقاذ الى قهر المواطنين في الشمال، حتى لا تظهر اي معارضة، تعطل برنامجها الذي كان في الاساس، محاولة للقضاء التام، على الحركة الشعبية، واخضاع الجنوب للمد العروبي الإسلامي، الذي كان زعماء الجبهة الإسلامية، لجهلهم بحقائق الدين، وبقامة العصر، يظنون انهم يمكن ان يطبقونه في السودان. وحتى تحقق الجبهة الإسلامية، ذلك الغرض وجهت كافة امكانيات البلاد لشراء السلاح، ولاستيعاب اعداد كبيرة من المواطنين في القوات النظامية، وفي ما انشأته من الدفاع الشعبي. ولقد أدى تسخير الاقتصاد للحرب، الى افقار الشعب، بصورة لم تحدث له من قبل.. وتزامن هذا الافقار المتعمد للشعب مع تحويل موارد البلاد لأفراد الجبهة الإسلامية، فأثروا ثراء فاحشاً، تحت شعار "التمكين".. وحتى يقبل الناس مثل هذا الوضع، دون مقاومة، استعملت السلطة أبشع صور القمع والتعذيب في بيوت الأشباح.. ثم زادت من استعمال سلاح الافقار المنظم، حتى ينشغل الشعب بالقوت، عن أي عمل سياسي. وحتى توفر الكوادر البشرية، لهذه الحرب الضروس، التي ظنت حكومة الإنقاذ، انها ستقضي بها نهائياً على الحركة الشعبية، حتى انها اسمتها "نهاية المطاف"، اخذت تختطف الشباب من الشوارع، وتحملهم الى معسكرات التدريب، قسراً، لفترة وجيزة، ثم ترسلهم لميدان المعركة بالجنوب، دون تأهيل كاف. وكان من الطبيعي، أن يقتل هؤلاء الشبان بكميات كبيرة، حتى عمت المآتم معظم البيوت في العاصمة.. وكان لابد للحكومة من ان تجعل الشعب يقبل هذا الوضع الشاذ، فخرج عراب الحركة الإسلامية د. الترابي، بفكرة شيطانية لتحويل المآتم، الى حفلات عرس، إذ كان يخبر أهل الميت، بانه الآن في الجنة مع الحور العين!! ثم وظفت وسائل الإعلام، خاصة البرنامج الشهير "في ساحات الفداء"، لتشيع أكاذيب عن خوارق تحدث للمجاهدين في الجنوب.. مثل قتال القرود معهم، وسماعهم هتاف الملائكة، وشمهم ريح الجنة. ومع كل ذلك، هزمهم قرنق، واحتل مدن كبيرة، وسيطر على منطقة واسعة، مما اضطرهم للتنازل عن الطموح الديني بنشر الإسلام في الجنوب، الى قبول التفاوض بغرض تحقيق السلام. وحين وضعت الحرب اوزارها هزمهم قرنق هزيمة أخرى، أبلغ اثراً، وذلك حين سلمهم آلاف الاسرى من الجيش الشمالي وعجزوا هم ان يسلموه اسير واحد من الحركة الشعبية، لأنهم كانوا يقتلون كل من يقدرون عليه من الاسرى دون رحمة.

وبعد حوارات كثيرة، برز فيها قرنق كسياسي متمكن، لم يستطع محاورية من الجبهة الإسلامية، رغم براعتهم في الخداع، ان يجعلوه يوقع اتفاقاً يمكنهم في المستقبل من التنصل، أو التزييف لما جاء فيه، تم التوقيع على اتفاقية السلام الشامل في عام 2005م، واوقف نزيف الدم. ولكن قرنق الذي بذل حياته كلها من أجل السودان الجديد، لم ينعم به، ولا حتى ببدايته، فمات بصورة غامضة، لا زالت مجهولة، وربما كشف المستقبل أبعادها.

ظل قرنق الى آخر ايام حياته، على طرحه للسودان الجديد الموحد، وطرح ضرورة تحرك مواطني الريف لأخذ حقوقهم بأنفسهم..  وفتح ابواب الحركة الشعبية لكل مواطني الهامش. وبالفعل سرت روح الحركة الشعبية، في جبال النوبة، وفي الإنقسنا، وفي شرق السودان، وفي دارفور.  والى قرنق يرجع الفضل في ثورة هؤلاء البسطاء، ووعيهم بحقوقهم، وتشجعهم للوقوف للدفاع عنها. لقد أصبح د. جون قرنق دمبيور، هو رمز المواطن السوداني البسيط، الذي وعى بظلمه، وهب واقفاً للدفاع عن حقه، في الحياة الإنسانية الكريمة. ولقد أهّل قرنق لهذا الدور الفريد، مقدرته الفائقة على التضحية، والعيش مع البسطاء في الاحراش، لسنوات عديدة، وتقدم الصفوف في كافة المعارك التي خاضها الجيش الشعبي لتحرير السودان. وهذا بطبيعة الحال، خلاف السياسيين الآخرين، فقد درجوا على التمتع برغد العيش، ووثير الفراش، وحفظ انفسهم من المخاطر، وارسال ابنائهم ليتعلموا بالخارج، وارسال ابناء المواطنين ليموتوا في الجنوب.

في عام 2002م زار د. جون قرنق الولايات المتحدة الامريكية. فقامت الجامعة التي نال منها درجة الدكتوراه، وهي جامعة ولاية أيوا بإيمس، بدعوته لتكريمه في حفل، رأى هو ان يكون مخاطبة للسودانيين الموجودين بالمنطقة وما حولها، عن الوضع السياسي في السودان، ورؤية الحركة الشعبية  لمستقبل البلاد. ولقد إتصل بي الأخ ياسرعرمان، ودعاني لحضور تلك المناسبة، وكنت حينها أقيم في ولاية أيوا نفسها، في مدينة أيوا سيتي، التي تقع على مسافة تبعد ثلاث ساعات. وبالفعل حضرت تلك المناسبة القيمة.  
 في بداية المحاضرة تحدث أحد اساتذة د. قرنق السابقين، وقرأ من آخر بيانات الحركة الشعبية لتحرير السودان، وقال هذا ما يقوله قرنق، كقائد حركة تغيير، في وطنه، اليوم، وما يطرحه كحل لمشكلة بلده، بعد حوالي عشرين عام من النضال، فماذا كان يقول قرنق عندما كان طالباً؟ وكان يحمل أيضاً اطروحة قرنق للدكتوراه، وقرأ منها من المقدمة التي يلخص فيها د. جون مشكلة السودان، وتصوره العام لكيفية حلها، فضجت القاعة بالتصفيق، لما سمع الحاضرون من الانسجام التام، بين حديث قرنق الماضي حين كان طالباً، وتصوره بعد ان أصبح قائداً!! فعلق البروفسير بانه لا يعتقد بان هناك قائد لحركة تحرر وطني في أفريقيا، أو غيرها، يملك رؤية واضحة بهذه الصورة، سوى ان اتفقنا أو اختلفنا معه!!

وعندما تحدث قرنق، أوضح قضيته بطريقته المعهودة ، وذكر ثلاثة سناريوهات وضعها في شكل معادلات وذكر من ضمنها خيار الاتفاق على السلام. ثم قال  ما يمكن ترجمته كالآتي: "لقد قاومنا قوانين سبتمبر بدون تردد منذ اعلانها، واعترض عليها أيضاً بعض المثقفين، ولكن أكبر من قاومها، وقدم روحه فداء لنا جميعاً، وضعضع بذلك سطوة السلطة، وحرك الشعب بالثورة عليها، انما هو الاستاذ محمود محمد طه، فلنقف جميعاً اجلالاً لشهيد الوطن، ورمز عزتنا، وكرامتنا، ووحدتنا". وعلى اثر حديثه هذا، وقف الحاضرون الذين لا يقلون عن الخمسمائة شخص، فصفق قرنق وبدأوا جميعاً يصفقون، ثم بدأ أحدهم يترنم بحداء، بلغتهم مع الضرب على الارض بالقدم، وأخذوا جميعاً يرددون معه بما فيهم قرنق نفسه.. عرفنا فيما بعد انه نشيد، بلغة الدينكا، يقال عندما يموت زعيم القبيلة وهو يدافع عنها!!
لقد عاش د. جون قرنق حياته كلها، يحمل قضية شعبه في قلبه، لم يساوم فيها، ولم يتهاون، ولم يهادن، ولقد قدم قضية الوطن على راحته الشخصية وحياة اسرته واهله.  ولقد أحس الشعب بفطرته التي لا تخطئ بكل هذا، فاستقبل د. جون قرنق بصورة لم يستقبل بها زعيم سوداني قط. فعبر البسطاء والمهمشين، الذين يعيشون في اطراف العاصمة، في بيوت من الصفيح والكرتون لا يصلها الماء والكهرباء، عن فرحهم بالرجل الذي عاش حياته من اجلهم، وكان في ذلك رسالة لكافة الزعماء والسياسيين، لكنها لم تزدهم الا حقداً، وحسداً للقائد الفذ..
لقد كان  د. جون صادقاً فيما يعتقد، مؤمناً بالله وبالوطن، يعيش آلام الفقراء، ويحلم بعهد خلاصهم، وحريتهم، وأمنهم، ورخائهم. كان عمله كله صلاحاً، وخيراً للناس فجزاؤه بفضل الله عليه- ولا نزكيه على ربه – النعيم المقيم. إقرأوا ان شئتم قوله تبارك وتعالى (إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون). فسلام على جون قرنق في الخالدين.

د. عمر القراي
 

 

آراء