في محبة المطربة منى مجدي (1)

 


 

حسن الجزولي
17 أغسطس, 2022

 

نقاط بعد البث
رسالة شخصية معادة
* (( كتبنا هذه الرسالة الشخصية للمطربة منى مجدي سليم منذ ليالي رمضان الماضي عندما كانت تشارك في البرنامج التلفزيوني الشهير مع رصيفاتها ورصفائها مطربين ومطربات، وكنا قد وعدناها باحتمال نشرها لتكون عامة، غير أننا لم نفعل ربما لزحمة مرت بنا، الآن نعيد نشرها متعمدين وقد جاءتنا الفرصة لعندنا، والمناسبة هي مساهمة متواضعة من جانبنا لصد الهجمة البربرية المنظمة على المطربة الشابة (ضمن الهجمات المتكاثرة الأخرى ضد الفتيات في الفترة الأخيرة) وهي تُستدعى صبيحة الغد الأحد (يوم 21 أكتوبر- ويا للمفارقة!) لتقف أمام محاكم ما يسمى بالنظام العام لشبهة متجنية علىها بخصوص زي ظهرت به في حفل لها الأسبوع الماضي، وليكن كذلك كمساهمة متواضعة دفاعاً عن المرأة والفتاة السودانية بشكل عام من قبل هؤلاء الذين لا يعلم أهل السودان قاطبة من أين أتوا وهم في لباس المتأسلمين الجدد الذين استشعروا وجلاً من قدرة المجتمع السوداني الذي وقف وقفة أمرأة واحدة ورجل واحد ،، (بنسونة ومرجلة) كاملتين،، أمام محاولاتهم المدمرة لانسان السودان وحياة السودانيين بتقديرات غير سليمة ولا علاقة لها بأي أعراف أو مثل دينية! ،، وكدعوة صادقة موجهة للعقلاء فيهم - وهم كثر! - ،، نقول لهم دعوا السودان يتفتح ،، دعوه ،، وهو لا خوف عليه ،، ولا جموع مسلميه بحزينه!.
رسالة للمطربة منى سليم:ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* إزيك يا بت أستاذنا مجدي سليم ورمضانك كريم
" ..." بي آدائك الرائع ده عاوز أنبهك لجزئية مهمة جداً في آدائك ،، طريقة تعبيرك المموسق عن طريق إستخدام أنامل يديك هو تعبير عن تفاعل يأتي لا إرادياً من خلال إنسجام المطرب واندغام ذاته مع آدائه، وهو أمر لا يعيب مطلقاً بل يضفي مسحة من حيوية ورشاقة على آداء المطرب ،، أي مطرب، ومثالنا كتير من المطربين والمطربات، خاصة بالنسبة للرعيل الأول والثاني منهم، ومن بينهم هدى عربي مثلاً ،، التي تراقص بعض أجزاء جسمها خاصة في منطقة الكتف، ما يضفي عليها حيوية واتساق مع آدائها الطروب. أو أنظري لأصابع نانسي عجاج في آدائها مثلاً!.
* ما أود الاشارة إليه، لا تتكبلي بآراء الآخر وانتقاداته، لأنو دي بتبقي في النهاية وجهة نظرو المخالفة لاراء الآخرين من مستمعيك أو مشاهديك وأنا واحد منهم، في الحلقة التي أديتي فيها أغنية "ليالي يا ليالي" ثم الأخرى مع مكارم بشير في حلقة أغاني وأغاني جاءني إحساس إنو دمك كان تقيل وأن النقد الموجه ليك بخصوص موسقة أناملك قد أثر فيك درجة أن كبل يدك اليمنى والتي (عسمتيها) تحت رجليك خوفاً عليها من أن تنطلق في تموسقها المصاحب لآدائك ،، صدقيني كنتي عبارة عن تمثال جامد بلا روح أو حيوية ،، يخيل لي إنطلاقك وفرهدة آدائك تكمنان في طريقة آدائك المصاحب لهذه الموسقة بالأصابع ، وتخليك عن ذلك يعني تخليك عن رشاقتك ،، أنا لا أستطيع أن أتابع آداء الأستاذة عابدة الشيخ التي تغني وكأنها تمثال شمع لا بتهش ولا بتنش مع تقديري لصوتها الجميل وأغنياتها الحلوة ،، وفي نفس الوكت أستطيع أن أنسجم تماماً مع آداء سيدة المدائن فيروز الفخمة في آدائها، حيث أن من لم يستطيع أن يستوعب كمال إندغامها مع فنها، فسيعتقد أنها تقف وهي تؤدي أغنياتها بلا اهتزاز أونغم، إلا أنها في حقيقة أمرها تغني وهي تستمع في داخلها لموجتها الخصوصية في الطرب، وهي بعد قمة (سلطنتها) الداخلية!، نهايتو ،، ما تسمعي كلام النقاد وليس رأيهم في كل الأحوال يسري على الجميع، قرأت رأي صديقنا كمال الزين عن آدائك في ( أغاني رمضان) ويبقى في نهاية الأمر رأيه شخصياً، ولا يعبر عن شوف معجبيك فيك، وأنا قلت الكلام ده لصديقي كمال ،، أتمناك منطلقة منشرحة دون أن تضعي في ذهنك أن ذلك يحولك لـ"بت خفيفة ولفيفة" ،، أطلقي مساحات الحب والشيطنة والفرح والمرح الجواك وعساك بخير ،، سأنشر هذه الرسالة الموجهة مني إليك لمزيد من "التحريش والتحريض" عشان تفكي أسر أصابع يدك اليمنى ،، تحياتي لقصي ،، بعدين ليه (منى مجدي) وليس (منى سليم) ،، مثلاً يعني؟. وشالوم.
ـــــــــــــ
* لجنة تفكيك التمكين كانت تمثلني وستمثلني لاحقاً أيضاً.

hassanelgizuli45@gmail.com
//////////////////////////

 

آراء