كابو النساي

 


 

كمال الهدي
16 مايو, 2022

 

تأمُلات
. ربما يعود غضب أهلة كثر من تعادل الهلال مع المريخ إلى أن فريقهم يبدو في وضع أفضل من الغريم هذه الأيام.

. بالأمس رجوت الأهلة أن يكفوا عن الكلام المتكرر عن سوء أداء المدرب، وأن يقروا ببعض مشاكل ناديهم وأزمات الكرة عموماً.

. بالفعل كان بالإمكان أفضل مما كان من واقع الغيابات والمشاكل التي يعاني منها المريخ.

. لكن كيف للهلال أن ينتصر على غريمه ولجنته لا تولي الكرة ومباراة القمة تحديداً الإهتمام اللازم.

. فمن المخجل أن يحتشد إداريو المريخ بالرغم من مشاكلهم العديدة في الأبيض بينما يتغيب جُل أعضاء لجنة التسيير الزرقاء.

. وإن تغيبتم يا سادة عن مباراة قمة مؤثرة في مسيرة اللقب فمتى ستتوجهون للملعب!

. الهلال نادي شامل نعم، لكن أغلب جماهيره تولي أهمية خاصة لفريق الكرة، ومن يدير هذا النادي ولا تستهويه الكرة ولا يرغب في متابعة المباريات من داخل الاستادات، خاصة الهامة منها فليبحث له عمل آخر يؤديه بتفانٍ وإخلاص.

. مباراة القمة كانت تتطلب عملاً قبل وصول اللاعبين لملعب شيكان وهو ما فشلت فيه لجنة التسيير فشلاً ذريعاً.

. كما ساهمت إدارة الهلال- كما قال صديقي (المريخابي) جنابو عادل مأمون- في هزيمة لاعبي الهلال معنوياً قبل أن ينزلوا لأرضية الملعب بإثارة موضوع كشف المريخ في الاجتماع التقليدي.

. قضية كشف لاعبي المريخ ليست وليدة اليوم، وإثارتها في هذا التوقيت الغريب ربما منحت لاعبي الهلال انطباعاً سيئاً بإن إدارتهم تتخوف من المباراة.

. وفي الجانب الآخر ربما عززت إثارة هذا الأمر في ذلك التوقيت ثقة لاعبي المريخ في أنفسهم.

. منذ أشهر عديدة ظهرت قصة الكشف هذه وكان من المفترض أن تثيرها لجنة التسيير بالجدية اللازمة وقتذاك وأن تطلع على الكشف المذكور.

. أما وقد حان موعد لقاء القمة فالحكمة و(الشفتنة) كانت تقتضي أن يقول إداريو الهلال للاعبيهم " لو تضمن كشف المريخ مائة لاعب فأنتم الأقدر على تحقيق الفوز الذي سيقربكم من اللقب".

. ولو لاحظم فقد أثار الجاكومي في الاجتماع التقليدي قضية التحكيم وافترض فيه انحيازاً للهلال، وذلك لم يات من فراغ، بل أراد نائب رئيس نادي المريخ بذلك تحييد التحكيم، إن لم يكن قد حرض عملياً حكام المباراة على الميل لكفة ناديه.

. فأين كان ممثل الهلال في الاجتماع من كل ذلك، ولماذا تُمثل الأندية في مثل هذه الاجتماعات أصلاً!

. الروح القتالية المفقودة لدرجة أن يضيع الغربال هدفاً في لقاء قمة يعرف أنه يمكن أن يحسم اللقاء.. هذه الروح المفقودة ترتبط بشكل رئيس بدائرة الكرة في النادي وطريقة تعاملها مع لاعبيها.

. وأعمى بصيرة من لا يرى الضعف الواضح لهذا القطاع في الهلال.

. بعض اللاعبين المستهترين الذين لم يصدق الواحد منهم ارتداء شعار الهلال يحتاجون لتعامل صارم وحاسم.

. فالهلال ليس مجرد قميص أزرق ما أن يلبسه الواحد من هؤلاء تبختر في الشوارع ظناً منه أن الأمر ينتهي بلبس هذا الشعار.

. شعار الهلال يُحمل من يرتديه مسئولية جسيمة، لكن هل حدث القائمون على أمر الكرة في النادي القادمين الجدد بذلك!

. هذا قليل من كثير يؤدي لمشاكل فريق الكرة التي نتابعها والمشكلة لن تُحل بإستبدال موتا بمدرب آخر.

. ومن قرأ تصريحات عضو مجلس المريخ هيثم كابو لموقع (سبورتاق) لابد أنه أحس بأن لجنة التسيير منحته الفرصة لكي (يضري عيشه)، بالرغم من أن كابو أكثر من السفسطة ووقع في تناقض بين لا يخفى على من يقرأون بعقولهم.

. منحوه الفرصة ببيانهم غير الموفق الذي أصدرته اللجنة بعد المباراة.

. بيان شجب وإدانة حينما هممت بمطالعته ظننت أنهم يتحدثون عن إغتيال الإسرائليين للصحفية المناضلة شيرين أبو عاقلة.

. فهو بيان حبر على ورق لا أكثر.

. لا يعقل فعلاً أن تشيد اللجنة بحكامنا قبل المباراة، ثم تستنكر وتشجب وتدين بعدها.

. لكن ذلك لا يعني أن كابو قد انتصر عليهم، أو أنه كان مقنعاً.

. فقد بدأ كابو تصريحاته المطولة بسخرية لاذعة من لجنة التسيير مُدعياً أن ناديه صار راعياً للسلوك القويم وحريصاً على تطوير التحكيم والكرة في البلد بأكمله.

. حاول كابو تبرير طلبهم لتحكيم أجنبي للديربي بأن المقصود كان الترويج للقاءات القمة خارجياً، ومساعدة حكامنا المحليين في اكتساب المزيد من الخبرات.

. وهذا تنظير مضحك صراحة.

. إذ كيف لنادٍ لم يلتزم بالعدد المنصوص عليه في كشف اللاعبين أن يكون بكل هذا الحرص على تطوير الكرة في البلد!

. وعن أي ترويج خارجي يحدثنا كابو وناديه لا يمتلك حتى اللحظة ملعباً مجازاً لأداء المباريات!

. ديربي شنو البتروجوا ليه خارجياً يا عزيزي كابو وبلدنا يفتقر لأبسط مقومات الحياة الآدمية!

مش لما يكون عندنا دولة أولاً وحكومة ورئيس يحترمه الآخرون ثم بعد ذلك نروج للقاءات هلال مريخ!

. أما التناقض الذي هد به كابو كل ما قاله في بداية تصريحاته التي زعم فيها أنهم لم يشككوا في حكامنا المحليين وأن طلب التحكيم الخارجي لم يكن لأنهم سيئون، فيتمثل فيما ختم به تلك التصريحات.

. فقد بدا لي واضحاً أن كابو نسي تماماً ما قاله في الفقرات الأولى لينهي كلامه بأن الهلال تعود على تسجيل الأهداف من التسلل واستمرأ منحه ركلات جزاء غير موجودة.

. فمن الذي كانوا يحتسبون للهلال أهدافاً من التسلل ويمنحونه ركلات جزاء غير موجودة أخي كابو. هل هي عصافير الخريف من فعلت ذلك!

. (شوفتوا) كيف كابو ده (نساي)!

. اعتدنا على مقولة (كلام الليل يمحوه النهار)، لكن عند كابو كلام الخاتمة يمحو كلمات المقدمة في ذات الصفحة.

 

آراء