لجان المقاومة تنشر مسارات مواكب 23 نوفمبر

 


 

 

الخرطوم ــ (الديمقراطي)

أعلنت تنسيقيات لجان المقاومة بولاية الخرطوم عن مسارات مواكب الغد (23 نوفمبر)، التي تتجه إلى القصر الجمهوري.

وبشكل مفاجئ، وبتكتيك مقصود لإرهاق قوات أمن الانقلاب، أعلنت تنسيقيات لجان المقاومة بولاية الخرطوم، تأجيل مواكب اليوم التي كانت متوجهة إلى القصر الجمهوري.

وكانت لجان المقاومة قد أعلنت الأيام الماضية مليونية يوم 22 نوفمبر المركزية، ونشرت أمس الاثنين مسارات المواكب من مدن العاصمة الثلاث حيث تنتهي جميعها عند القصر الجمهوري.

وأغلقت سلطات الانقلاب الأمنية صباح اليوم الثلاثاء جسري “المك نمر والنيل الأبيض” بالحاويات، بجانب نشر قوات أمنية كبيرة وسط الخرطوم والطرق المؤدية الى القصر الجمهوري، تخوفاً من المليوينة المعلنة.

وقالت التنسيقيات، في بيان حصلت عليه (الديمقراطي): “الثوار المتمسكين بلهيب الثورة، سنخرج يوم غدٍ تجديداً لموقفنا الثابت والرافض لحكم العسكر لتأسيس دولة وسلطة مدنية ديمقراطية يحكم فيها الشعب نفسه بنفسه لا مكان فيها للعرقية والجهوية والطائفية القديمة”.

وحددت مناطق التجمع وهي: “جاكسون، المنطقة الصناعية الخرطوم، سوق اللساتك وشارع الجامعة”.

ووقع على البيان لجان احياء بحري وتجمع لجان أحياء الحاج يوسف وتنسيقية شرق النيل جنوب وتنسيقيات لجان مقاومة مدينه الخرطوم وتنسيقيات لجان مقاومة امدرمان الكبرى.

ومنذ أكثر من عام، ظلت لجان المقاومة تقود الاحتجاجات السلمية ضد سلطات الانقلاب، بينما ظلت القوات الأمنية تواجه المظاهرات السلمية بالعنف المفرط، ما أدى لاستشهاد 119 متظاهرا.

وتقول منظمة (حاضرين) التي تقدم خدمات الرعاية لمصابي المواكب، في تقرير، إن فريقها العامل رصد أكثر من 7 آلاف مصاب بينهم ما يزيد عن 400 طفل. ومن بين الإصابات 955 إصابة بالرصاص و274 حالة بطلق ناري متناثر “خرطوش” و65 بسبب الدهس بواسطة سيارات الانقلاب.

ووفقًا للتقرير، الذي يُغطي من 25 أكتوبر 2021 إلى 4 أغسطس 2022، فإن 9 من بين الإصابات أدت لحدوث درجات مختلفة من الشلل، وجرى استئصال العين المصابة لـ 12 ثائرًا، إضافة إلى تسجيل 50 حالة عنف جنسي.

وتستخدم قوات الانقلاب الأسلحة المضادة للطيران والكلاشنكوف وسلاح الخرطوش الذي يطلق مقذوفات متناثرة ومسدسات تعمل بالليزر مسببة كسوراً في الأيادي، علاوة على القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع والأسلحة البيضاء؛ في قمع الاحتجاجات التي تُطالب بإسقاط انقلاب 25 أكتوبر 2021م على الحكم الانتقالي وسلطته المدنية.

 

آراء

النتائج