لجان المقاومة في مفترق الطرق!

 


 

حسين عبدالجليل
7 ديسمبر, 2022

 

تعتبر لجان المقاومة الشبابية السودانية من أجمل مأافرزته ثورة ديسمبر. الا أن مايدعو للقلق هو أن هذه اللجان بعد أكثر من ثلاث سنين من ظهورها, مازالت ترواح مكانها بأعتبار نفسها حركة مقاومة إحتجاجية فقط. كنت أتمني لو درس شباب لجان المقاومة تاريخ التنظيمات التي قادت إستقلال السودان، و تلك التي تصدت لقيادة ثورة أكتوبر 1964 و إنتفاضة إبريل 1985. فمؤتمر الخريجين الذي تم إتشاءه علي غرار نظيره في الهند وقاد النضال السلمي لإستقلال السودان إندثر تماما بينما تطور نظيره الهندي ليكون "حزب المؤتمر" الذي حكم الهند لعشرات السنين بعد الإستقلال. جبهة الهيئات التي قادت ثورة أكتوبر 1964 ذابت و تلاشت بعد نجاح الثورة و الشيئ ذاته حصل للتجمع النقابي الذي قاد إنتفاضة 1985. و يمكن للبعض إضافة "تجمع المهنيين " لهذه القائمة من جثث التنظيمات التي ترقد في دروب الثورات السودانية، باعتبار أن تجمع المهنيين لم يعد هو ذلك التجمع اللأحزبي الذي كان يأمر فتطيعيه مئات الألوف من الجماهير.

ماأود قوله في هذه السانحة هو أن التاريخ المعاصر قد أثبت أن من لايتطور من التنظيمات سيتلاشي سريعا و أتمني لو أدركت لجان المقاومة أن مرحلة الأحتجاج قد شارفت نهايتها وعلي اللجان إعادة تعريف مهمتها، ماذا تريد أن تكون؟ بدلا من تضييع وقتها في تدبيج المواثيق الكثيرة .

لو أختارت لجان المقاومة التحول لحزب سياسي فسيكون لها وجود منظم في كل مدن السودان وفي كثير من مناطقه غير الحضرية. سيمتاز الحزب الشاب دون غيره من الاحزاب الاخري بقدرته الفائقة في الحشد والتنظيم علي مستوي القطر بواسطة أفرعه التي تكونت أثتاء نضال الثورة وعركتها تجارب مقارعة الانقلاب اليومية. أيضا سيكون حزب اللجان هو الحزب السوداني الوحيد الذي تشكل من القاعدة للقمة Bottom-up وله جذوز راسخة في معظم أنحاء البلاد، وذلك عكس أحزابنا الأخري التي تتشكل قمتها في الاول. سيكون الحزب هو الكاسب الاكبر من التركيبة السكانية الحالية في السودان والتي اصبحت شبابية في غالبيتها. أيضا فان الضعف التنظيمي و فقر القيادات في الاحزاب الاخري ربما يؤدي لفوز الحزب الذي ستشكله لجان المقاومة (ان هي احتفظت بوحدتها) في الانتخابات القادمة .

لكن التحول لحزب سياسي سيجعل من اللجان حزبا سياسيا آخر ضمن مئات الاحزاب السودانية، و بالطبع فان كل من ينتمي لحزب آخر لن يكون مناصرا لحزب لجان المقاومة كما هو مؤيدا للجان الآن .

الخيار الثاني هو أن تتحول لجان المقاومة لتنظيم جماهيري قومي يعلو علي العمل الحزبي و تعمل بداخله عدة منظمات طوعية و مراكز بحوث. هذا الخيار يمكن أن تدعمه الجماهير من مختلف الاحزاب وتكون مهمته قيادة تغيير أجتماعي، اقتصادي، تعليمي شامل- تأخر كثيرا في بلادنا وكان يمكن لرعيل الاستقلال القيام به. فرغم أهمية الحكم الراشد في نهضة الدول الا أن البلاد لاتتقدم فقط بواسطة العمل الحزبي فهي تحتاج أيضا لمراكز البحوث و للمنظمات الجماهيرية التي تراقب أداء الآحزاب و تضغط عليها. فلو أرادت، لتحولت اللجان لتنظيم جماهيري قومي فاعل يعمل بهمة بواسطة الضغط الشعبي لتحديد الاولويات والاجندة التي تتنافس الاحزاب علي بلورة برامج لتحقيقها. وهذا في نظري شيء في غاية الاهمية. و لمعرفة أهميته ماعلينا سوي قراءة تاريخنا الحديث لنتذكر ماهي الاجندة و الاولويات التي كنا نتصارع حولها طوال فترة مابعد الاستقلال؟ هل كان من ضمنها تحديد،توصيف،مراقبة، و تنفيذ برنامج نهضة تنموية شاملة تشمل كل السودان تماما كما فعلت ستغافورة مثلا؟ هل كان من أولوياتنا القيام بمشروع قومي شامل لمحو الامية علي غرار مافعله الكوبيون بعد نجاح ثورتهم مباشرة؟ مما مكن كوبا في أن تسبق الولايات المتحدة و كثير من الدول الاوربية في نسبة من يجيدون القراءة و الكتابة من سكانها. هل تم تحديد تفاصيل نهضة تعليمية شاملة بعيدة المدي في بلادنا يشكل التعليم الفني نسبة عالية من معاهدها العليا؟

المشكلة في هذا الخيار(التحول لتنظيم جماهيري قومي غير حزبي – تتشكل داخله، وتتبع له عدة منظمات طوعية و مراكز بحثية) هو أنه لاتوجد خريطة عمل واضحة لكيفية تحقيقه، كما لاتوجد نماذج عالمية كثيرة يمكن تتبع خطواتها والمشي علي نهجها. ولعل تنظيم NAACP الأمريكي الجمعية الوطنية للنهوض بالملونين( National Association for the Advancement of Colored People)‏ من الامثلة العالمية المضيئة في العمل الجماهيري المنظم المستدام الذي قاد تحولا اجتماعيا هائلا. فهذا التنظيم تأسس في عام 1909 بغرض الدفاع عن حقوق الملونيين بامريكا و العمل علي الضغط اجتماعيا و سياسيا و قانونيا لتحقيق كل مامن شأته رفعتهم في مجالات عدة كالتعليم، السياسة، الاقتصاد والحقوق المدنية. و قد نجح ذلك التنظيم نجاحا باهرا في مهمته التي حددها رغم أنه قد عمل في معظم سنواته في بيئة عدائية و عنصرية.

من الافضل أن يتم تحديد مستقبل لجان المقاومة في مؤتمر قومي شامل لكل اللجان تتم فيه تحليل الخيارات المتاحة و أختيار أفضلها بواسطة الاغلبية, و يعقب ذلك أنتخاب قيادة قومية موحدة, ثم قيادة لكل اقليم/ولاية/مدينة/حي. و لاشك أن تطور اللجان و الوجهة التي سيتم أختيارها سيكون لها تأثيرا كبيرا علي مستقبل السودان. وللأسف فإن مصير لجان المقاومة – بعد فترة ليست بالطويلة- سيكون التلاشي أو التقزم إن هي لم تقم بإعادة تعريف مهمتها و أصرت علي أن تكون لجان إحتجاج متشرزمة في الأحياء السكنية.

husseinabdelgalil@gmail.com
////////////////////////

 

 

آراء