مجزرة كرينك امتداد لمجزرة فض الاعتصام

 


 

 

١ تتزامن الذكرى الثالثة لمجزرة فض الاعتصام في ٢٩ رمضان مع المجزرة البشعة التي حدثت الأحد في كرينك شرق مدينة الجنينة بولاية غرب دار فور التي شنتها المليشيات المسلحة والمسنودة بطيران حكومي.. مما أدى إلى مقتل اكثر من ٢٠٠ شخص وجرح العشرات ونروح اكثر من ٨٠ الف أسرة.. ومازال الحصر جاريا إضافة لحرق القرى والنهب والتطهير العرقي والهجوم على المستشفيات والمواطنين العزل في مدينة الجنينة.. وغير ذلك من الجرائم البشعة التي تعيدنا لمربع الإبادة الجماعية في دارفور عام ٢٠٠٣ والتي أدت ليكون البشير ومن معه ليكون مطلوبا أمام المحكمة الجنائية الدولية.... مما يتطلب ملاحقة الجناة وإلغاء اتفاق جوبا الذي شبع موتا.. ويتحمل الموقعين عليه مع حكومة الانقلاب مسؤولية المجازر الجارية في دارفور.. كما تأتي الذكرى في ظروف مقاومة جماهيرية واسعة لانقلاب ٢٥ أكتوبر الذي بدا يترنح تحت ضربات الثوار وفشله الشامل في حل أزمات المعيشة والاقتصاد والأمن اضافة لمحاصرته خارجيا كما في وقف المنح والمساعدات الخارجية بسبب الانقلاب العسكري والانتهاكات الفظة لحقوق الإنسان كما في إطلاق الرصاص على المواكب السلمية مما أدى لاستشهاد ٩٥ شهيدا وأكثر من ٤ الف إصابة إضافة لحملة الاعتقالآت الواسعة والتعذيب الوحشي للمعتقلين.. مما يتطلب تقديم المسؤولين للمحاكمة.. والقصاص للشهداء في مجزرة فض الاعتصام ومتابعة المفقودين.. ومتابعة تقديم البشير ومن معه للمحكمة الجنائية الدولية في جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي في دار فور.. ٢ كانت مجزرة فض الاعتصام كما كشفت الصور. والفيديوهات وشهادات الحاضرين من أبشع الجرائم في تاريخ السودان الحديث، التي تمّ التخطيط لها والتنفيذ من المجلس العسكري حسب إفادة الفريق الكباشي في المؤتمر الصحفي بتاريخ 13 /6/ 2019، بل كانت انقلابا دمويا ، كما أكد بيان البرهان بعد المجزرة بإلغاء الاتفاق مع ق.ح.ت، وقيام انتخابات خلال 9 شهور، ومهدت دعاية فلول المؤتمر الوطني لها من اطلاق الأكاذيب حول الاعتصام والتحريض علي فضه ، والهجوم والأكاذيب حول قوى التغيير وتجمع المهنيين، واشتركت في المجزرة، كما أوضحت الصور والفيديوهات، كل الجهات الأمنية والعسكرية، جهاز الأمن للعمليات، الدعم السريع، الشرطة، كتائب الظل ، ومليشيات الإخوان الإرهابية ، وتجريد الجيش من اسلحته ، واغلاق القيادة العامة أمام المعتصمين وهم يحصدهم الرصاص !!، وتم فيها اطلاق الرصاص علي الشباب العزل بوحشية أدت لمقتل أكثر من 120 غير الجرحي والمفقودين ، وحرق الخيام وبداخلها من معتصمين وهم صيام ونيام، والقمع الوحشي بالهراوات والغاز المسيل للدموع والاغتصاب ، ورمي الشباب أحياء أو أموات في النيل وهم مثقلين بكتل اسمنتية، واستباحة العاصمة والمدن لمدة ثلاثة أيام، دون أن يحرك المجلس العسكري وقيادة الجيش ساكنا لحماية المواطنين الأبرياء العُزل. وهي جريمة لن تسقط بالتقدم رغم تسويف لجنة التحقيق في المجزرة مع حكومتي حمدوك والإنقلاب الحالية في إعلان نتيجة التحقيق فيها بعد مضى حوالي ثلاث سنوات عليها. ٣ لا شك أن الغضب الشعبي العارم على مجزرة فض الاعتصام ومجازر ما بعد الانقلاب سوف يترجم في نهوض جماهيري واسع في ذكرى مجزرة ٢٩ رمضان.. بعد رفض لجان المقاومة مهزلة دعوة البرهان للإفطار في ٢٩ رمضان وفشل محاولات التسوية التي تعيد إنتاج الشراكة واتفاق جوبا..ومواصلة النهوض والتراكم النضالي الجاري حتى الانتفاضة الشعبية الشاملة والاضراب السياسي العام والعصيان المدني لاسقاط الانقلاب وقيام الحكم المدني الديمقراطي والحل الشامل والعادل الذي يحقق السلام المستدام. المجد والخلود للشهداء وعاجل الشفاء للجرحي وعودا حميدا للمفقودين والنازحين الي قراهم واعمارها.. وحل مليشيات الجنجويد وجمع السلاح.. والحرية لكل المعتقلين السياسيين feedback@sudanile.com

 

آراء