مجلس السيادة يرحب بمبادرة الأمم المتحدة للحوار


(سونا)ـ رحب مجلس السيادة الانتقالي في اجتماعه الدوري بالقصر الجمهوري اليوم، برئاسة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان بالمبادرة التي طرحتها الأمم المتحدة لتسهيل الحوار بين الشركاء السودانيين، ودعا إلى إشراك الاتحاد الإفريقى لإسناد المبادرة والمساهمة في إنجاح جهود الحوار السوداني، مع الحرص على سودانيته.

وفى سياق متصل، قدمت اللجنة المكلفة من المجلس للتشاور مع القوى السياسية وتجميع المبادرات، والتي يترأسها عضو مجلس السيادة مالك عقار، تقريرا شاملا حول جهودها خلال الفترة الماضية.

وأوضحت عضو مجلس السيادة والناطق الرسمي باسم المجلس، الدكتورة سلمى عبد الجبار في تصريح صحافي، أن المجلس دعا إلى ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة تسيير أعمال لسد الفراغ التنفيذي.

كما تم في الاجتماع قبول استقالة الدكتور عبدالله حمدوك من منصب رئيس الوزراء وشكره على الجهود التي بذلها من أجل التوافق الوطني خلال فترة رئاسته للمجلس، وهنأ المجلس المسيحيين بأعياد الميلاد المجيدة.

وأضافت عضو مجلس السيادة أن المجلس اطلع على المذكرة المقدمة من وزارة الطاقة والنفط بشأن فتح معبر القلابات الحدودي لعبور شاحنات الغاز المملوكة لدولة إثيوبيا حيث تمت الموافقة عليها لدواعٍ إنسانية، على أن تراعي الضوابط الإدارية والأمنية.

وأشارت دكتورة سلمى إلى أن المجلس شكل لجنة برئاسة عضو مجلس السيادة أبوالقاسم برطم وعضوية كل من وزارتي المالية والطاقة والنفط، لمراجعة الزيادات في أسعار الكهرباء، خاصة للقطاع الزراعي.

وبشأن التظاهرات، قالت إن المجلس أكد على أن حرية التعبير والتظاهر حق مكفول للجميع، داعيا إلى الالتزام بالسلمية، وأن دور الشرطة والأجهزة الأمنية خلال التظاهرات ينحصر في حراسة المواكب وحمايتها وضمان سلميتها.


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!