من كتابات سامى سالم فى النقد الأدبى حول كتاب الاستاذ على ابوسن


الحلقه الاولى

سامى سالم

فى تلك الايام اصدر الاستاذ على ابو سن مؤلفه”المجذوب والذكريات”أحاديث الادب والسياسه بين الخرطوم ولندن والقاهرة وباريس” فانشغلت مجالس السودانيين فى القاهرة بمحتوياته التى تقع فى ما يقارب الخمسمائة صفحه . فى هذه الجزئيه طاف على ابوسن بين فتره طويله من الزمان تمتد من عهد الخديوى اسماعيل الى عهد الفريق عمر البشير وقاطعها بروايات وتعليقات توغل بعضها فى شعاب التاريخ فذهب الى عصر الجاهلية الاولى واكتفى بعضها بالسياحة على ضفاف القرن العشرين .

رحله افقيه وراسيه اراد بها الكاتب التوثيق لبعض فصول الحياة الادبية والفكرية والسياسية السودانية من خلال الرسائل والحوارات والمناقشات التى تبادلها واجراها مع الشاعر الكبير محمد المهدى المجذوب ولكن عندما غذ بعيره فى الخبيط تشعبت السبل والمسائل وفغرت الدروب والقفار اشواقها فلم يجد الؤلف بدا من الظعن فى المهامهوهكذا لم تعد صفحات الكتاب حاصل المراسلات والمشافهات التى وقعت بين الكاتب والشاعر وانما تحولت الى شىء اشبه بالسجل يطوى بين دفتيه وقائع مسح تاريخى ادبى سياسى عائلى وشخصانى لبعض مظاهر الحياة السياسية والادبية والفكرية فى السودان وافريقيا والعالم العربى وبعض عواصم الغرب الكبرى . ووفقا للمخطط الرئيسىللكتاب كان يجب ان تكون رسائل المجذوب الى المؤلف هى العنصر الموكزى فى الافصاح عن الاحداث والظواهر والمواقف ولكن انسياق الؤلف وراء ادب السيرة وترجمت الذات العائليه خلق ازدواجية فى التاليف وتبدلت معه المواقع فى المتن السردى اصبحت بوجبه شخصية الكاتب هى محور الاحداث وتراجعت شخصية المجذوب ورسائله الى موقغ ثانوى ومقام جانبى بحيث اصبحت عنصرا مساعدا على تفسير الاحداث وتبيان مواكبات السيره الذاتيه والعائليه الامر الذى احرف بالكتاب الى ما يشبه ادب الاعترافات “ولكن” على الرغم من كل ذلك فقد نشأت بنية الكتاب من عناصر محدده هى رسائل المجذوب الى ابوسن زما استتبعها من تداعيات ، ثم لقاءات المؤلف مع الشاعر ومادار فيها من حوار وتم فيها من نقاش واخيرا قصائد الكاتب ووجهات نظره فى الناس والاحداث والظروف والملاباسات التى حفوت الكاتب للكتابة .

الكتاب ساحن وجذاب ، تتغلغل بين صفحاته خبرة كتابه عربيه اثيله تتمثل فى اسلوب الكتابه العنقوديه او نمط القصه فقد حفلت الصفحات بمجموعه من الحكايات العنقوديه او نمط القصه داخل القصه فقد حفلت الصفحات بمجموعه من الحكايات والروايات التى يمكن عزلها عن السياق العام للكتاب فتصبح قصصا قائمه بذاتها مثل قصة السيد الحسن المرغنى وسالم صاحب كتاب الكيمياء ، او قصة زيارة مقبرة جده فى مصر او قصة روز مارى او قصة بهية الشكرية او قصة الرحله الالمانيه والبيذ الملوكى ، او رحلة ابراهيم عبدالدافع أو قصة بابكر عوض الله وقصة الطيب صالح او قصة منصور خالد وغيرها من القصص والحكايات . هذا النمط من  الروى – يمثل قصه داخل القصه – يمثل جوهر الاسلوب فى مؤلفات التاريخ والسيره والاخبار العربيه مثل كتب الطبقات وكتاب الاغانى وما عداها . ولكن على الرغم من هذا الجذر الذى يتوغل فى الخبره العربية الاثيله إلا ان عيون القارىء تعجز عن الاشاحه عن القدر الكبير من الفضائحيه والتعريه اللذان غلفهما الكاتب بغلاف الاثاره البوليسيه .

ونواصل……….

Ahlam Hassan [ahlamhassan123@live.com]


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0 تعليقات