من ملتقى ايوا للسلام والديمقراطية: إلى السيد فولكر ببتريس ممثل الامم المتحدة في السودان.


ملتقى ايوا للسلام والديمقراطية
45 N Front Street, North Liberty, IA 52317
EIN:46-1182508

السيد فولكر ببتريس
ممثل الامم المتحدة في السودان.
تحية طيبة وبعد،
تبعث سكرتارية ملتقى ايوا للسلام والديمقراطية تحياتها لكم وترحب بدعوتكم للتشاور التي تقدمتم بها الى الشعب السوداني وتدفع لكم برأيها حول تصاعد الاحداث في السودان.

اولا: من الضروري عدم اهمال تجارب المجتمع الدولي والاقليمي في حل مشاكل السودان وكذلك التجارب مع الدول المجاورة وما آلت اليه هذه المبادرات والتدخلات والتي ادت الى استمرار اوضاع الحكم الشمولي والاستبدادي في بعض الدول او جميعها.
نشير الى هذه التجارب ونأمل ان تنظر الامم المتحدة الى مشاكل هذه الدول والبحث عن الحلول التي لاتخلق مشاكل جديدة و تؤدي الى نزاعات جديدة.

ثانيا: الوضع السياسي الحالي في السودان انتهي لتدخل مكون عسكري كان مشاركا في الانتقال ونظم انقلابا عسكريا اطاح بحكومة الفترة الانتقالية التي ارتضاها الشعب السوداني. ادى هذا الوضع الى تكتل القوى السياسية المدنية ممثلة في احزابها وتنظيماتها و لجان المقاومة في الاحياء الي رفض وادانة الانقلاب والدعوة لاسقاطه. وعلى اثر الانقلاب انتظمت البلاد مليونيات تدعو لاسقاط المكون العسكري والحكومة التي حاول فرضها على الشارع السوداني. فشلت كل محاولاته لارهاب المتظاهرين رقم البطش والقتل الذي استخدمته القوات المدججة بالسلاح والتي تحارب شعب يدعو بسلمية لاسقاط حكومة انقلاب تم رفضها من جميع فئات الشعب السوداني.

ثالثا: اننا ندعم موقف القوى السياسية السودانية الداعي لابعاد المؤسسة العسكرية من المفاوضات نسبة للدور التآمري الذي قامت به لاجهاض و افشال الفترة الانتقالية وذلك لتدخلها السافر في برامج الحكومة وتعطيل تنفيذ المهام التي اتفق عليها الجميع لاكمال مهام التحول الديمقراطي.
ما نقترحه في هذا الشان، ان تنظم الامم المتحدة حوارا مع المكون العسكري بمفرده لاقناعه بالانسحاب الكامل من المشهد السياسي. وترك المجال للسودانيين ممثلين في قواهم السياسية الرافضة للتدخل العسكري للتحاور في مائدة مستديرة تناقش فيها القوى المدنية السودانية مصير بلادهم واعداد مهام فترة انتقالية توضع فيها اهم الملامح التي تشمل؛ شكل الحكم، تكوين مجلس تشريعي انتقالي، تكوين لجنة لاعداد الدستور، تكوين لجنة للاعداد للانتخابات.

رابعا: كما نقترح على الامم المتحدة تكوين لجنة قانونية تبحث في الانتهاكات التي تعرض لها الشعب السوداني والتي فشلت الجهات القانونية السودانية في رصدها وتقديم الجناة الي محاكمات تظهر حجم الانتهاكات التي تعرض لها السودانيين وتحديد الجهات التي باشرت واشرفت على هذه الانتهاكات.

اننا في سكرتارية ملتقى ايوا مواصلة للدور الذي لعبناه كمنظمة تدعم السلام والتحول الديمقراطي ولعلاقاتنا الوثيقة بكثير من القوى السياسية في السودان وبعض المنظمات الدولية مثل الترويكا، والادارة الامريكية نؤكد ان مسالة الاستقرار السياسي في السودان تتطلب اجراءات حازمة تبعد اي تدخل عسكري يهدف الى سيادة العنف والاستبداد في بلد يتمتع بموارد لا حدود لها تجعل التدخل الاقليمي احد المحاور التي ساهمت في عدم الاستقرار وتتطلب تدخل من المجتمع الدولي لوقف مثل هذه الممارسات الضارة بالعلاقات الدولية.

ولكم جزيل الشكر

امضاء
د. جمال الدين بلال عوض
منسق
سكرتارية ملتقى ايوا للسلام والديمقراطية
٢٤ يناير ٢٠٢٢


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0 تعليقات