هيئة الاركان تبيعنا خيارين وتصمت عن الجرائم!!

 


 

عيسى إبراهيم
21 مارس, 2022

 

ركن نقاش
خبر مختلفٌ، وغير مألوف، نقلته سونا وبعض المواقع الإخبارية كالجزيرة نت والراكوبة يوم أمس 15/3/2022، ورد فيه تصريحاً للفريق ركن منور عثمان نقد نائب رئيس هيئة الأركان إدارة، مفاده أن القوات المسلحة لا تسعي للحكم لا في الفترة الإنتقالية ولا بعدها، داعيا مكونات الشعب السوداني للتشاور والتحاور والإتفاق على الثوابت الوطنية لتأسيس حكم ديمقراطي يخدم التحول. وزاد قائلاً بأن القوات المسلحة تدعم خيارات الشعب في الحرية والسلام والعدالة، مشيرا الي ان هناك فرصتين متاحتين هما التوافق أو الانتخابات للخروج من الازمة وإيقاف التدهور الذي يعاني منه الشعب السوداني، وأن لا بد أن يتفهم الجميع بأن الديمقراطية هي الحكم الامثل للسودان. (التغيير الالككترونية - ١٦ مارس ٢٠٢٢ - جمال ع الرحيم)..
اولا: بعد اختيار الثوار لخيار التوافق مثلا هل تذهب القوات المسلحة الى ثكناتها لتحمي الوطن والمواطن وتضرب صفحا عن من انقلبوا على الشرعية في الخامس والعشرين من اكتوبر ٢٠٢١ وأبعدوا المدنيين وغيروا الوثيقة الدستورية وسجنوا ااوزراء وضيقوا على الثوار في مسيراتهم السلمية وقتلوا وجرحوا وضربوا واعتقلوا ونقول: "يا دار ما دخلك شر" معقولا بس..
ثانيا: القوات التي فضت اعتصام القيادة بتلك الصورة التي يندى لها جبين كل حر وطني غيور في التاسع والعشرين من رمضان الموافق الثالث من يونيو ٢٠١٩ ونقول "عفا الله عما سلف" معقولا يا جنابو؟!!..
ثالثا: ما ااذي حدث لبند الترتيبات الامنية الخاصة باتفاقية جوبا للسلام والمتعلقة بالدمج والتسريح خاصة وان المدنيين لم يحضروها وتم تغييبهم عنوة واقتدارا هل نقبل ما حصل على علاته ونمضي فرحين ببيعنا المدنية ونكتشف اننا اعطينا ما لاةنملك لمن لا يستحق!!..
ثالثا: هل يرجع عسكرنا الى ثكناتهم بايدلوجيتهم التي صنعت خلال ثلاثين عاما على نار هادئة ومن يتحمل جرائم القتل والسحل والتشريد والابعاد..دا كلام دا يا جنابو!!.. ونراك تشيد بخطاباتوالبرهان والامور كما هي بيده ويد حميدتي..
رابعا: معلوم ان جيش الانقاذ المعمر كانت لا تطاله قوانين الوطن السارية بامر من البشير المخلوع وانه كان يتصرف في ٨٢% من ميزانية الدولة بشركاته الرمادية فمن يستخلص لنا حقنا من لصوص المال العام والفساد وتهريب الدهب بلا ضمير وبانانية مفرطة..لا يا جنابوا نحنوفي انتظار عمل عسكري مقبول لا يتيح لمن اجرم في حق هذا الشعب ان يذهب متفاديا العقاب!!..
خامسا: اعتقلت سلطات الانقلاب مسؤولي لجنة تفكيك نظام الانقاذ بصورة تعسفية وماطلت في مقابلة محاميهم لهم فهل نترك حساب الخطائين العسكريين!!..
سادسا: هل لحظت هيئة الاركان ارتخاء يد الامن تجاه تفلتات من اشخاص يرتدون ازياء شرطية او عسكرية ينهبون ويضربون ويروعون الشعب وما رأيها في ما يجري في شوارع العاصمة من تفلتات معيبة!!..
واخيرا نحمد لك لهجتك الطيبة وحرصك على وطنك السودان ونعلن ان شراكتنا المدنيعسكرية قد نبهتنا الى الكثير المثير الخطر ولن نلدغ من الجحر مرتين ونريدها مدنية مبرأة من كل عيب!!!..
eissy1947@gmail.com

 

آراء