يجب تشكيل الحكومة المدنيه حكومة التوافق الوطني يوم 6 أبريل من الشارع وليس من مجلس السياده ! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس


( سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا انك انت العليم الحكيم )
( رب اشرح لى صدرى ويسر لى امرى واحلل عقده من لسانى يفقهوا قولى )
( رب زدنى علما )
للاسف البرهان يرواغ ويناور مناورات مكشوفه ومفضوحه وعد بتشكيل مجلس السياده منتخب من الاقاليم الخمس بمعنى ان الاقاليم الخميس هى التى ترشح اعضاء مجلس السياده وكانت كذبه بلغاء هؤلاء الخمس الذين اتوا لم ترشحهم الاقاليم عينهم البرهان بنفسه وفيهم النطيحه والموقوذه و المترديه وبينهم مصطفى برطم رجل اسرائيل وعضو المؤتمر الوطنى وقريبته سلمى بنت مولانا الراحل المقيم صديقي شيخ عبد الجبار المبارك ووعد البرهان بتشكيل مجلس وزاري في خلال اسابيع ورشحوا مولانا البروفيسيور هنود ابيا كدوف لرئاسه مجلس الوزراء فاعتذر والان مضت ٦اشهر والبلاد بلا حكومة وبلا وزاره لغرض ما والغرض مرض .
لقد بلغت الروح الحلقوم وطفح الكيل والسودان في اخطر مأزق تاريخى الحل الوحيد هى حكومة التوافق الوطني التى طالب بها البرهان وقال انه لن يسلم الحكم الا لحكومه توافق وطنى Okay المثل الشعبي يقول الراجل بيمسكوا من لسانه
وسكوا الكضاب لغايه الباب والمويه بتكضب الغطاس على القوى السياسيه ولجان المقاومه اعلان تشكيل حكومة مدنيه بتوافق وطنى يوم6 اكتوبر من الشارع وحذارى حذارى ان نرتكب نفس الخطأ الذى ارتكبه الثوار قبل فض الاعتصام لقد نصحهم الزعيم المفكر الراحل المقيم الاستاذ المحامى على محمود حسنين بتشكيل حكومة من الشارع حكومة الثوار ولم يستبينوا نصيحته الا بعد خراب سوبا واستشهاد ارتال من الثوار الاحرار
الان العالم كله ينتظر الحكومة المدنيه بما فيهم الامم المتحدة والاتحاد الافريقي واصدقاء السودان جاءت فرصة مواتيه على طبق من ذهب
على الشرفاء الوطنيين المخلصيين من الثوار الاحرار ان يسارعوا بتشكيل هذه الحكومة المدنيه شريطه ان لا يشارك فيها السماسره الوصوليين الانتهازيين من قحط وازلام قوى الحريه والتغيير وثعالب تجمع المهنيين اولاد صلاح قوش وكل الوزراءالذين شاركوا في حكومة حمدوك ومستشاريه السياسيين والاعلاميين يجب اعطاء الفرصه لشباب الثوار الاحرار المتميزين بالكفاءه والمهنيه العاليه والانضباط الوطنى وطهاره اليد والذين همهم السودان وليس جيوبهم
او احزابهم وتنظيماتهم السودان اولا واخيرا
وبما ان المشكل مشكل اقتصادى مزمن عليهم الاستعانه بالخبير الاقتصادى العالمى الدكتور بشير عمرفضل الله صاحب البحوث الاقتصادية المتمييزه وكذلك بالدكتور التيجانى الطيب الخبيرالدولى المتميز صاحب الدراسات الاقتصادية الوطنيه على العموم يوم 6اكتوبر يجب اعلان الحكومة المدنيه من قلب الشارع لاستلام السلطة من برهان الدجال فهذا طلبه وطلب اصدقاء السودان حكومة التوافق الوطني حكومة مدنيه ميه الميه والا فانتظروا مملكه ال دقلو الجنجويديه قوامها ميلشيات تشاديه ومن النيجر وافريقيا الوسطى ومالى يومها على السودان السلام منه العوض وعليه العوض الا هل بلغت اللهم فاشهد .
بقلم
الكاتب الصحفى
عثمان الطاهر المجمر طه
باريس 2/ابريل /2022
elmugamar11@hotmail.com
//////////////////////////


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1 تعليق

تعليق واحد