حكمة (مناوي) و(قصة) مالك عقار!

 


 

محمد عبد الماجد
27 أبريل, 2022

 

(1)
· ظهر مني اركو مناوي في تسجيلات فيديو لبعض خطاباته السياسية وهو يظهر للناس في ثوب الواعظين ، كانت يبدو عليه شيء من (الحكمة) وهو يتحدث عن الصراعات والخلافات والمجازر التي شهدتها دارفور في الفترة الاخيرة.
· قال مني اركو مناوي ان قواتهم في الحركات المسلحة لا تريد ان تتدخل في تلك الصراعات، والتي تعتبر قوات الدعم السريع طرفاً فيها– وقال مناوي ان تدخلهم في الصراع الذي يدور في مدينة كرينك بغرب دارفور يمكن ان يحسب عليهم، ونحن نسأله وهو يفعّل نمط (الحكمة) في هذا الموقف، لماذا تدخلتم في الصراع الذي كان يدور بين المكون العسكري والمكون المدني لصالح المكون العسكري؟
· لماذا دعمت حركاتكم المسلحة اعتصام الموز؟
· دعمكم لانقلاب 25 اكتوبر وخيانتكم لحكومة حمدوك هي التي اودت بكم الى هذه الحالة وانتم عاجزون ان تفعلوا شيئاً لأهالي دارفور بعد ان اخذتم نصيبكم من السلطة والثروة.
· هؤلاء الاشراف والضحايا الذين يقتلون في ولايات دارفور بسبب النزاعات القبلية كنتم انتم تدعون انكم تقاتلون من اجلهم وكنتم تتحدثون باسمهم وتناضلون لهم. بعد ان دخلتم للقصر اصبح لا يهمكم امرهم في شيء، اصبحتم معنيين بموكيت مكاتبكم الفاخرة ومنازلكم القيمة وسياراتكم الفخمة.
· احد قيادات الجبهة الثورية متهم باختلاس مليارات الجنيهات لصالح مشاريع خاصة ودارفور تعيش في هذا النزف.
· تجارتهم في (البقر) لا تختلف كثيراً عن تجارتهم في (البشر) وهم يتاجرون بقضاياهم وعلى حساب حياتهم ومعيشتهم وصحتهم وتعليمهم.
(2)
· اهالي وشعب دارفور الكرام خذلهم قادتهم وممثليهم في السلطة الذين كانوا يدعون الكفاح من اجلهم وهم في الحقيقة يناضلون من اجل ان تزيد ارصدتهم في البنوك.
· يناضلون من اجل ان يزيد عدد (البقر) الذي يمتلكونه.
· ابناء دارفور يمثلون في هذه الحكومة نسبة قد تصل الى 80 % ويمثل ابناء دارفور في الجيش وفي الشرطة وفي قوات الدعم السريع النسبة الاعلى من ابناء السودان، وهم بطبيعة الحال يشغلون ارفع المناصب العسكرية بما يمتلكونه من مقومات طبيعية وقدرات بشرية هائلة ، مع ذلك يعيش اهالي دارفور في ذلك الضنك.
· قدمت دارفور لمعظم المساجد والخلاوي في السودان الائمة وحفظة القرآن وفشلنا نحن جميعاً في ان نرد لهم الجميل في الاستقرار والامن الذي يجب ان ينعم به اهالي دارفور في مناطقهم.
· كلنا شركاء في هذا القصور ولكن الحركات المسلحة لها نصيب الاسد في التدهور والانهيار الذي تعيش فيه ولايات دارفور.
· لقد انقلبت الحركات المسلحة وقياداتها المعسكرة على ثورة كانت ترفع شعار (يا عنصري ومغرور كل البلد درافور). انقلبت الحركات المسلحة على اهاليهم في دارفور وأنستهم السلطة القضية التي كانوا يكافحون من اجلها.
(3)
· قال مناوي لدى مخاطبته إفطار رمضاني أقامته منظمة التسامح والسلام في الخرطوم الأحد، إن القوات الأمنية والعسكرية متورطة في أي قتال قبلي حدث في الإقليم، وشدد أنها إما مشاركة أو متباطئة أو متواطئة في العنف القبلي وهدد بالكشف عن أسماء القادة العسكريين الذين يؤججون النزاعات في الإقليم في حال لم يتوقفوا عن ذلك.
· لهذا كنا نرفض الحكم العسكري وقد دفعتم الآن الجزاء غالياً بانقلابكم على الحكم المدني.
· (7) جيوش توجد في ولاية الخرطوم ويتسبب بعض جنود هذه الحركات في عمليات نهب وسرقة ، في الوقت الذي كشف فيه المدير التنفيذي لمحلية كرينك بولاية غرب دارفور ناصر الزين عن عدد قتلى الأحداث القبلية الاخيرة التي شهدتها امس الأحد. وقال ناصر لدارفور 24 ان السلطات الحكومية أحصت عدد 151 قتيلاً و96 جريحاً في الأحداث التي شهدتها كرينك امس الأحد. وأشار ان بين القتلى 17 طفلاً منهم 4 اشقاء وأكثر من 27 امرأة، بجانب 4 قتلى من القوة المهاجمة تم تسليمهم لذويهم.
· ما جدوى كل هذه الجيوش؟
· المشكلة ان هذه الحروب وهذا القتل الذي يحدث في ولايات دارفور هناك حركات مسلحة وقيادات عسكرية رفيعة تشارك فيه.
· الحكم العسكري في العالم كله لا يورث غير القتل والخراب والقمع. وليس هناك دليل على ذلك اكثر من التصدع الامني والتفلتات التي يعيش فيها السودان وتعاني منها حتى العاصمة الخرطوم.
(4)
· قال مالك عقار عضو مجلس السيادة إن السودان على وشك الانهيار أسوة بلبنان والصومال، ولو انهار فإنه لن يجتمع مرة أخرى مع تنامي الخطاب الجهوي والإثني وخطاب الكراهية . وانتقد مالك عقار وهو رئيس لجنة الحوار والتواصل مع القوى السياسية بمجلس السيادة ، يوم الأحد، خلال استلامه الوثيقة التوافقية لإدارة المرحلة الانتقالية في قاعة الصداقة التي وقعت عليها أكثر 70 مبادرة ، انتقد ساسة السودان ونشطاءه وقال إنهم يصطفون أمام السفارات لتقديم شكاوى ضد بلادهم والمطالبة بالعقوبات والتدخل الخارجي لحل الأزمات.
· مالك عقار الذي كانت تعتمد حركته على الدعم الذي كان يأتيه من الخارج وكانت السفارات والدول الاجنبية تمثل قبلته الاولى والاساسية عندما كان معارضاً ومحارباً للسلطة الآن ينتقد ساسة السودان والنشطاء لأنهم يصطفون امام السفارات فقط لتقديم (الشكاوى) بعد ان اصبح عقار عضواً في مجلس السيادة.
· مالك عقار الذي عجز من ان يوقف القتل والموت في ولايات دارفور يستنكر على الضحايا ان يشكوا او ان يطلبوا التدخل الخارجي لحل تلك الازمات التى ضاعفوا منها عندما اصبحوا اعضاء في مجلس السيادة.
(5)
· بغم /
· اتجاه لسن قانون يُجَرم الاساءة لقيادات الدولة في السودان.
· في الوقت الذي يقتل فيه ابناء هذا الشعب بالرصاص والغاز المسيل للدموع في ولاية الخرطوم وفي ولايات دارفور يريدون وهم في القصر ينعمون بالسلطة ان يحموا انفسهم من (الاساءات) التي يمكن ان تطولهم وهم في مناصب عامة.
· اللهم احفظ السودان من قادته ..اللهم احمه من حكومته.
· وكل الطرق تؤدي الى (المدنية).
///////////////////////////

 

آراء