سيناريوهات الانْتِصار أو التسوية: زيلينسكي، أو غافريلو برينسيب، في يأسه يدْفَع البشريّة إلى حربٍ عالميّةٍ ثالِثةٍ! 

 


 

 

* كييف تطْلُب من واشنطن السيطرة على سماءِ أوكرانيا وقفْلِ مجالها الجوّي
* قِمّة للناتو تناقِش دعم قويّ لأوكرانيا وتعزيز مُستوى الردع والدِفاع لدولِ الحِلْفِ الأطلسي
قال ألبرت أينشتاين "لا أعرِف ما هي الأسلِحة التي ستُسْتخدم للقِتال في الحربِ العالميةِ الثالثةِ، لكن الحرب العالمية الرابعة ستكون بالعِصي والحجارةِ".
أصابتني قشعريرة وأنا أقرأ في صحيفة (ناتسيونال) الرومانية تقريراً افتتحه كاتبه نيكولاس شيزار بتلك العبارة، التي لا تتحدث عن احتمالات حرب عالمية ثالثة تطرق الأبواب بعُنْفٍ، وإنّما تنتقل بك مباشرة إلى أنّ الحرب الواسعة والشاملة حدثت بالفِعل، بل انتهت، وأنّ بقايا البشرية في الأرض ستدخُل حروبها بما يتبقى لها مُتاحاً من عِصي وحجارة هي كل أدوات حروبهم! أخافتني حقاً العبارة لا لمحاولتها قراءة مستقبل بعيد أو قريب قياساً من عصرِ العبقري اينشتاين، وإنّما لأنّها وردت على لسانه.. فمثله لا ينطق عن هوى ولا يلقي كلاماً على عواهنه.
يسودُ جوٌّ من الهستيريا المُطلقة في وسائل الإعلام بالولايات المُتحدة عندما يتعلق الأمر بحرب بين الناتو وروسيا، مع دعوات لتصعيد الصراع دون أدنى قلق من العواقِبِ. وتجري في هذه الأيام ضِمن البرامِج الحوارية المُتلفزة وخاصة التي تُبث في نهاية الأسبوع، مناقشة احتمالية نشوب حرب نووية، والتي كان يُنْظَر إليها لعقودٍ على أنّها كارثة من شأنها أنْ تضع حدّاً للحضارةِ على الأرضِ.
ربما يلعب فولوديمير زيلينسكي، المُمثِّل الأوكراني غير الموهوب، حسب تقرير صحيفة (ناتسيونال)، دوره المسرحي الأخير، مُتقمِّصاً شخصية غافريلو برينسيب، الطالب البوسني الذي قَتل عام 1914 وريث عرش الإمبراطورية النمساوية المجرية فرانز فرديناند، وكان سبباً في اندلاع الحرب العالمية الأولى.
مُنذ عدة أيام، وزيلينسكي يحثُّ حلف شمال الأطلسي للسيطرة على سماء أوكرانيا بقفل مجالها الجوي رغم علمه بأنّ الطائرات المقاتلة للحلفاء في الناتو ستسقط طائرات روسيا الاتحادية. فهل تتجه الحرب الروسية الأوكرانية لتخرج عن نطاق السيطرة في سرعة وخطورة غير مسبوقة، عِلماً بأنّ طرفي النزاع يتحدثان عن احتمالات استخدام السلاح النووي؟
* المواجهة بين روسيا والناتو:
يعلمنا التاريخ أنّ الحروب تبدأ غالباً دون أنْ يفهم المقاتلون إلى أين يقودهم تقاتلهم. وفي أوكرانيا، حيث يتكبّد كلا الجانبين خسائر فادِحة، عسكرية ومدنية، أصبح منطِق التصعيد خطيراً بشكل متزايد. وبالنسبة للطرف الروسي، يبدو أنّ الأمور أكثر من واضحة، فالحرب هي ضُدّ الناتو باعتباره، بحسب الكرملين في موسكو، مسؤولا عن الطريقة التي سارت بها الأمور في أوكرانيا في السنوات الأخيرة. فما هي الصورة في الجانب الآخر، في الناتو بمقره في بروكسيل، وبواشنطن في البيت الأبيض الذي يقود الحِلف؟
دعونا في عُجالة أنْ نجرُد بعض أهمّ التطورات، فقد أدى هجوم صاروخي يوم الأحد الماضي إلى تدمير قاعدة تدريب عسكرية أوكرانية على بعد 25 كم فقط من الحدود البولندية، وقد كان الناتو يستخدمها لتدريب القوات الأوكرانية. وبعد ساعات قليلة، قُتل الصحفي الأمريكي برنت رينو على يد القوات الروسية في إيربين بمنطقة كييف. ولا ننسى أنّ كل ذلك حدث بعد يوم واحد من تهديد سيرجي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، بأنّ موسكو "ستستهدف قوافل الناتو التي تغذي أوكرانيا بالأسلحة".
لذلك مع استمرار القِتال في أوكرانيا، تتّجه أمريكا وخلفها حلف شمال الأطلسي ليصبحا شريكين بشكل متزايد في حرب بالوكالة ضد روسيا. فهنالك أكثر من 20 دولة، معظمها أعضاء في الناتو، أرسلت صواريخ وأنظمة مُضادة للطائرات وطائرات مُقاتِلة ومركِبات وأسلحة أخرى إلى أوكرانيا، وأفادت كييف أنّ 20 ألف مقاتل أجنبي انضموا بالفِعل للقتال ضُدّ روسيا. فهل اقتربت الحرب في أوكرانيا من حدود الحِلف الأطلسي، أمْ يذهب الناتو لحروب إقليمية بين جمهوريات كانت مًتّحِدة وتفرّقت بها السُبل؟
دعونا ننتظِر قمة الناتو التي ستُعقد يوم 24 مارس الجاري في مقره ببروكسيل والتي سيطير لها ويقطع المحيط الأطلسي الرئيس الأمريكي جو بايدن، عِلماً بأنّ الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ كان قد قال في دعوته لعقد قمة استثنائية لبحث الغزو الروسي لأوكرانيا أنّ "القمة ستناقش دعمنا القوي لأوكرانيا وكيفية تعزيز مستوى الردع والدفاع للناتو"، فماذا تتخيّل ما سيتمخّض عنها؟
* هل تريد واشنطن الحرب؟
في واشنطن، يتم استنكار تصرفات إدارة بايدن باعتبارها غير كافية للدفاع عن أوكرانيا وهزيمة روسيا. الديمقراطيون الحاكمون والجمهوريون أيضا، وهما طرفا العملية السياسية الأمريكية، يتحدثان عن ضرورة مُهاجمة روسيا الاتحادية. في الآونة الأخيرة، طلب 40 من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين من الرئيس بايدن إرسال 29 طائرة ميج من بولندا إلى أوكرانيا، وهو إجراء أشار إليه البيت الأبيض بأنّ من شأنه أنْ يثير غضب الكرملين، ورفض العرض الذي تقدمت به وارسو.
الشاهد انّه ما من أحد لا يُفكّر في كيفية إيقاف الحرب، بلْ كل تعليق في وسائل الإعلام الأوربية يبدأ وينتهي عند العبارة القصيرة "يجب إيقاف الحرب"، لكن من الواضح أنّ لدى واشنطن أفكاراً خطيرة حول كيفية القيام بذلك، وهي لا تخفي تأييدها للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي يصفه مراقبون بأنّه يذهب بالأزمة إلى حافة الهاوية.
في رسالة من رسائله التي درج على إطلاقها يومياً، أصر فولوديمير زيلينسكي مرة أخرى على أنْ يدخل الحِلف الأطلسي الحرب، دون أنْ يشير إلى ذلك وإنّما طلب أغلاق المجال الجوي لبلاده لحمايتها بالطبع من قصف الطائرات الروسية. أجهزة "المخابرات" العسكرية تعرف تماماً أنّ فرض منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا سيكون أخطر خطوة يمكن أنْ تتخذها الآن أمريكا ومعها حلف الناتو. سيشمل الحظر، أو الإغلاق، قيام طائرات حربية تابعة للناتو بدوريات فوق الأراضي الأوكرانية، وبالتي في نطاق سلاح الجو الروسي. وعليه لن يكون مُستبعداً أنْ تقوم طائرات الناتو بإسقاط طائرات روسية تنتهك منطقة الحظر الجوي، والأرجح أنْ تقصف أيضاً الدفاعات الجوية داخل الأراضي الروسية، فيتعدى النزاع بالردِّ، أيّ ردّ، حافة الهاوية التي وصلها ويقف عليها راهنا.
وعليه، من الواضح للجميع أنّ إقامة منطقة حظر جوي في أوكرانيا ستضع أمريكا وروسيا في حالة حرب ومواجهة، وجها لوجه، صاروخاً أمام صاروخٍ، نووياً كان أمْ باليستي تقليدي. ويبدو أنّ زيلينسكي فقط لا يأخذ ذلك في الحسبان، ويقوم بمهمة إكمال نص السيناريو الذي التزم بتأديته في مسرح الموت والدمار الذي نشاهده منقولاً نقلاً مُباشِراً وحيّاً في كافة قنوات التلفزة الخبرية والعامة بل وحتّى الترفيهية التي لم تسلم من المشاركة في نقل الحرب، حيثُ لمْ يعد هنالك شيء يرفع (ريتينق – نسبة) المشاهدة والاستماع غير صور وأخبار الحرب.
لا شكّ أنّ دِراما الأشخاص الذين لجأوا إلى رومانيا وبولندا باعتبارهما أعلى المرحِّبين صوتاً من الأوربيين، مُفْجِعَة لكن الناتو ليس مسؤولاً عن أمن أوكرانيا، فهي ليست عُضواً في الحِلف، ويجِب أنْ يكون هدف الحِلف هو جعل غزو روسيا مُكلِّفاً للغاية، سياسياً وعسكرياً واقتصادياً، بحيث لا يتشجع فلاديمير بوتين لمهاجمة أي دولة أخري، بينما يقع عبء الدفاع بأي ثمن عن كييف حصرياً على عاتق الشعب الأوكراني الذي ادخله رئيسه فيما لا يُحسد عليه أبداً، مع مُلاحظة أنّ اغلبيه كبيرة في غرب أوكرانيا تؤيده، تقف خلفه، وتتحمل معه بنزعاتها القومية الحادة مسؤولية الدمار الذي حدث ويحدث وسيحدث لبلادهم، كما يرى العديد من المحللين.
* ما يريده بوتين وإلى أي مدى لن يتدخل الغرب:
لا ريب أنّ غزو أوكرانيا قد صدم الغرب، غير أنّه بالنسبة للذين يفهمون العقلية الروسية الحاكمة ورؤية الكرملين لمصالِحها، لا ينبغي أنْ تكون المفاجأة بالنسبة له كبيرة. فمنذ بداية توسع الناتو في مُنْتصِف التسعينيات، حذّرت موسكو واشنطن وحلفاؤها من أنّ تحويل أوكرانيا إلى عدو لروسيا الاتحادية، سيقود إلى مواجهة مُباشرة، وعلى الأرجح حرباً. فماذا حدث؟
تمّ تجاوز الخط الأحمر من قِبل "ثورة الميدان البرتقالية" التي أخرجت مسرحيتها وكالة المخابرات المركزية، ولاحِقاً محت ثماني سنوات من القتال في دونباس ذلك الخط نهائياً!
يقول خبير العلاقات الدولية المعروف هانز مورجنثاو "لتصدير السياسة الأمريكية إلى دول أخرى، من الضروري أنْ نفهم من داخِلها كيف يرى الناس الذين يعيشون فيها العالم". فما هي مصالح موسكو وسياسة كييف؟
تعمِل مؤسّسات السياسة الخارجية والأمنية لجميع الدول الكبرى حول العالم على أساس ما يُمْكِن تسميته "مذاهب، أو قُلْ عقائد، المصالِح الحيوية ومكانها في العالم". بقبول هذا الأمر، نفهم بشكلٍ أفضل سبب اعتقاد الكرملين بأنّ موسكو يجِب أنْ تلعب دوراً مُهِمّاً في عالم مُتعدِّد الأقطاب. غير أنّ أوكرانيا التي لا تؤمن بهذه الرؤية اليوم، تعلِن صراحة ولائها للأولوية العالمية للولايات المتحدة الأمريكية. وعطفاً على ذلك فإنّ أوكرانيا بقادتها السياسيين الحاليين والمُعادية لموسكو والمُرتبِطة بقوةٍ بالغربِ، ترفُض أي احتمال لتقود روسيا الاتحادية كُتلة إقليمية قويّة من الدول. ولا غرو أنّ التفكير الضيّق، لم يساعِد معظم المراقبين الغربيين لفهم مدى خطورة الهزيمة التي عاشتها وشعرت بها روسيا عام 2014، عندما اندلعت "الثورة البرتقالية" في كييف، وظهر لاعبون سياسيون جُدُد في "الميدان الأوروبي" ورفضوا انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد اليوراسيوي الذي اقترحته حينئذ روسيا.
وبالنسبة للكرملين، تبدو، بالمُقارنةِ، استِعادة جزء صغير من إقليم دونباس وحتى ضمّ شبه جزيرة القرم بمنْزِلة جوائز لترضية بائسة. فلماذا تصغير الإنجاز وما هي مُحدِّدات الأهداف؟
الحقائق على الأرض والوقائع تفيد بأنّ أوكرانيا تُعتبر إلى حد بعيد أكبر جمهورية سوفيتية سابقة بعد روسيا؛ يبلغ عدد سكانها 44 مليون نسمة؛ وفيها أيضا أكبر أقلية عرقية روسية خارج روسيا؛ وبدون أوكرانيا الناطقة بالروسية في جزء كبير منها، تفقد اللغة الروسية مكانتها كلغة عالمية؛ وبدون انضمام أوكرانيا، سيكون الاتحاد اليوراسيوي ظِلاً مُثيراً للشفقة لخطة بوتين الضخمة.
وفوق ذلك، لا يختلف اثنان يقرآن حقائق التاريخ والجغرافية، في أنّ اهتمام روسيا بأوكرانيا يتجاوز بكثير الاستراتيجيات الاقتصادية. وكما ردّد كثيراً فلاديمير بوتين نفسه في خطاباته، يرى الروس أنّ هويتهم الثقافية والتاريخية مُرْتبِطة ارتِباطاً وثيقاً بالتي في أوكرانيا. وهذا يرجع إلى أصول الدولة الروسية والدين الأرثوذكسي، وكل شيء يعود إلى الأيام التي كانت فيها كييف روسية. وأخيراً وليس آخراً، وبعيداً عن أي تقديرات آنية، يفهم الروس العاديون سبب رغبة أشقائهم الأوكرانيين في أنْ يكون لهم بلدهم الخاص، لكنهم لا يقبلون بأي حال من الأحوال أنْ تصبح أوكرانيا دولة مُعادية لروسيا.
* استحالة استعادة نفوذ الاتحاد السوفيتي:
تهدف الحكومة الروسية إلى إنشاء مجال نفوذ، وليس نسخة جديدة من الاتحاد السوفيتي، وهذه المسألة باتت مفهومه في جميع مقرّات الحُكم على ضفّتي الأطلسي، وبالأخص الأوربية، علماً بأنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان قد قال بنفسه في تصريحٍ شهيرٍ "من لا يندم على تفكّك الاتحاد السوفيتي ليس له قلب، ومن يريد استعادته ليس له عقل!"، ومع ذلك تتعرّض خططه للتخريب من الداخل، فالاتحاد اليورواسيوي أصغر بكثير من الاتحاد السوفيتي، وقد سمحت كازاخستان، التي سعت دائماً إلى إقامة علاقات جيدة مع موسكو، بتجاهل إشارة الكرملين ولم تعترف باستقلال جمهوريتي دونباس ولوهانسك المُعلنتان ذاتياً، من طرفٍ واحد.
وفيما يتعلق بالحديث عن الهيمنة الروسية على أوروبا الشرقية فهي مسألة خارج حدود الاتحاد السوفيتي السابق نفسه، وتتجاوز طموحات موسكو الحالية وقدرتها، وأيّة محاولة لذلك ستدخل روسيا الاتحادية في حرب مع الناتو وهو سبب كافي يعفي من شحذِ الذِهنِ بحثاً عن آخر إضافي!
* مصير كييف ومحور موسكو – واشنطن:
نخْتِم بالقول إنّ مصير كييف سيتقرّر على محور موسكو - واشنطن، وهذا الأمر غير خافي على أحد، ورُبّما نشهد توقيع اتفاقية مع الحكومة الأوكرانية الحالية، كما طلبت روسيا علناً، من شأنها ضمان حياد كييف واستبعاد تخزين أسلحة غربية على أراضيها. كما ستطالب موسكو أيضاً منح جمهوريات دونباس وكذلك أي مناطق أخرى ناطقة بالروسية، وضع حُكم ذاتي كامل الصلاحيات داخل أوكرانيا فيدرالية. وكل ذلك يمكن أنْ يُقرأ كنسخة موسّعة من اتفاقية مينسك 2 لعام 2015، والتي تضمن استقلالية دونباس. فماذا يحدُث إذا لمْ تتحقّق هذه التسوية للنِزاع؟
السيناريو الثاني هو احتلال روسيا للعاصمة الأوكرانية كييف، واستبدال إدارة زيلينسكي ببعض "الدمى" وصياغة دستور فيدرالي أوكراني جديد بإملاء روسي، وستجبر موسكو بعد ذلك أوكرانيا على الانضمام إلى الاتحاد اليورواسيوي ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي.
بيد أنّ هذا السيناريو بالنسبة لروسيا الاتحادية، سيكون مشروعاً شديد الخطورة. وعلى عكس الحكومات الفيدرالية في المناطق الناطقة بالروسية (دونباس)، فإن الحكومة العميلة في كييف، في قلبِ العِرْقِ الأوكراني، ستبقى فقط مع الوجود الدائم للجيش الروسي في العاصمة. والجنود الذين سيبقون لحراستها سيواجهون اضطرابات دائمة ومقاومة عنيفة من السُكّان لا يمكن وقفها إلا بالقمع الوحشي، وهو ما لنْ يضعْ حدّاً للنزاع، بل سيكون تحقيقاً لتوقعات البعض بدخول روسيا في مستنقع أوكراني لا احد يعلم كيف ستخرج منه، وماذا سيحدث في حالة اليأس.
ومثل هذا السيناريو، سيكون أيضاً فظيعاً لشعب أوكرانيا، وخطيراً جِدّاً على الناتو. وفي هذا السياق، إذا قرّرت أمريكا شن حرب عصابات في أوكرانيا، فلن يتمّ توفير الأسلحة إلّا عن طريق بولندا ورومانيا، وهما دولتان يمكن لروسيا استهدافِهما مُباشرة، وبالتالي من المُرجّح أنْ يمتد تصعيد الصِراع بأكمله في المنطقة بشكل كبير. وعلاوة على ذلك، ستتحوّل حرب العصابات إلى صِراعٍ عِرقي بين القوميين الأوكرانيين ضد السكان الناطقين بالروسية، مِمّا يجعل أي وُحْدة طويلة الأمد لأوكرانيا الجديدة مُستحيلة. أمّا إذا تمدّدت الحرب في بولندا ورومانيا، فعندها ستكون الحرب العالمية الثالثة التي يقول عنها مراقبون أنّها بدأت فعلا بدون التصريح بها رسمياً من أطرافها.
كل هذه السيناريوهات معروفة جيداً في واشنطن ويتم النظر إليها من كلٍ الجوانِبِ، فالبيت الأبيض يتلقى تقاريراً يومية من أجهزة المخابرات، وأحد الحِلول المُقدّمة هو أنْ تستخدم أمريكا العقوبات المُطبّقة على روسيا ليس لفِرض الانسحاب من أوكرانيا، بل لإسقاط النظام الحاكِم في الكرملين عن طريق شلّ جهاز الدولة والاقتصاد الروسي! فهل هذا الهدف مُمْكِن التحقيق؟
نظرياً نعم، عمليً "من الصعب نوعاً ما تحقيقه"، لأن روسيا غير، كما وأنّه على صعيدٍ آخر، ثبت أنّ استِخدام العقوبات كسلاحِ لتغيير الأنظمة كان بمنْزِلة فشل شامل وكامل في كوبا وفنزويلا والعراق وإيران وكوريا الشمالية، فهل ينجح في روسيا؟
لا أنتظِر أنْ يلاحِقني أي قارئ بالسؤال: وماذا عن سيناريو هزيمة روسيا وانتصار أوكرانيا؟
isammahgoub@gmail.com

 

آراء