لا لمبادرة حمدوك المفخخه .. نعم للعودة لمنصة تأسيس الثورة

 


 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
يا حمدوك لم تكن بعظمه ومقاس الثوره . اولوياتك ( مقلوبه) بدات برفع السودان من قأئمه الدول الداعيه للارهاب واعاده التعامل مع البنك وصندوق النقد واعاده التعامل مع المؤسسات الماليه الدوليه كل هذا يتم فى الوقت الذى يهيممن ويسيطر فيه النظام المباد ومؤسسته العسكريه وألأمنيه والدعم السريع على أقتصاد البلاد وجهازها المصرفى. وثرواتها ويطبعون العمله ويغرقو السوق لأفلاس البلاد وتجفيفها من العمله الصعبه وأحتكار السلع وتهريبها ( لتجويع الشعب) ليثور ضد حكومته.
ما زالو يتحكمون بالكامل فى الخدمه المدنيه وضعف وتماهى مع المجلس السيادى فتغولوا على كل السلطات والصلأحيات التى منحت لك بالوثيقه الدستوريه ووصفتهم( بانها شراكه أنموذج) وهناك ضوء فى نهايه النفق وهذا (الضوء) لا يراه ألاأنت .
بدء مبادرته العرجاء بلقاء جعفر الميرغنى والذى كان شريك للبشير حتى آحر لحظه ومن قابلت سرا ( أحتمال غندور أو أبراهيم محمود) وستستغرق هذه المبادره ما تبقى من الفتره ألأنتقاليه لآن الفلول اساتذه فى ( المماطله والتسويف والجرجره الى ما يشاء) حتى يحين الوقت المناسب للأنقضاض.
طريقه عملك واستراتيجيه وفلسفه قيادتك البلاد لا تنفع مع عدو مثل (ألأخوان المسلمين) قوى العين لا يستسلم أبدا يغير تاكتيكاته فى اليوم ألف مره وهم على أستعداد أن يهدو المعبد ويشعلو الحريق والنيران لآنهم ولن يقتنعوا بأنهم اصبحو ماضى وهم ما زالو يحكمون واصدق دليل ( مهزله محاكمه المخلوع ورهطه وتمرد الشرطه) اول حادثه فى التاريخ
شكرا حمدوك على ما قدمت .وأفسح المجال لأشخاص جربناهم يؤمنون بالثوره وكلهم حماس وأراده أمثال (دكتور أكرم .ووجدى صالح . ومحمد الفكى)
وانها ثوره ستنتصر باذن الله

aandsinvalidcoach@hotmail.com
///////////////////

 

آراء