مائدة الجد المستديرة: زواج الشؤم والبؤس !!

 


 

د. مرتضى الغالي
13 أغسطس, 2022

 

هذه أول مرة نسمع فيها بشيخ صوفي يشتغل بنهج المعاندة و(المكاواة) ويخرج ليعلن للشعب أن (مائدته المستديرة) التي تقرر مصير الوطن قائمة في موعدها المضروب ولا تراجع عنها.. مؤكداً إصراره على أمر (مُختلف عليه) على اقل تقدير..! وهو في حقيقة الأمر أمر كارثي بكل المقاييس..! ولكن الشيخ الصوفي يضع على رأسه قبعة الفوهرر ويحمل صولجان الفراعين والقياصرة والأكاسرة المتحكمين على رقاب الشعوب.. وكأنه يقول بلسان الحال: لا مرد لحكمي و(ما أريكم إلا ما أرى)..!!
هذا الشيخ لا يقوى على التعبير عن نفسه بالكلام ليشرح ماذا يريد أن يقول.. فمن الذي أوقعه في هذا المأزق وجرّه إلى هذه (الزلقيبة)..!!
إن الشيخ الطيب الجد يريد أن يفرض قناعاته فرضاً على الكافة؛ وقد عهدنا شيوخ الصوفية يستمعون ويراجعون ويستغفرون وينيبون ويأخذون كل أمر بالرفق و(الهداوة) ويبكتون انفسهم ويتناهون عن التيه والعُجب والزهو والكبر والمكابرة ويعاتبون أنفسهم على الخاطرة العابرة دعك من مظنة الاعتداد بالرأي والاستعلاء على العباد ويتوخّون من الإتيان بشئ مكروه قد يصيب مخلوقاً (ذا كبد رطبة) ولو بمقدار (عضة نملة) أو قد تكون عقباه نزر يسير من الألم النفسي أو المعنوي لشخص واحد في مجلسهم (دعك من خراب وطن وايذاء شعب بكامله)...!!
ولكن هذا الرجل يرى أن بيديه أمور الحل والعقد في مصائر الوطن و العباد..ولا ندري من أين نزل عليه (هذا الهاتف)..؟! وهو يعلم تمام العلم مدى الرفض الواسع لمبادرته التي يريد بها طمس الحق والركوب على ظهر االناس والاستبداد بالرأي..هذا إذا اعتبرنا أن ما يقوله رأي يحتمل الخطأ والصواب..بينما هو مؤامرة فلولية لا مراء فيها..! إنها مؤامرة صريحة في توقيت معلوم لتلميع وجه الانقلاب الأغبر..ولكن ماذا تستطيع ان تفعل الماشطة في (الوجه العكر)..!!
هذه المبادرة (الناشزة) التي لا يسير خلفها إلا أعوان الانقلاب وفلول الانقاذ و(الحركاتية).. ليس فيها أي قدحة من (لطائف الصوفية) بل فيها كل ما شئت من لؤم القتلة الماكرين..! أي صوفية هذه التي بلغت من اللجاج والعناد ما يستعصى على العصاة القساة الفاتكين الذين يريدون أن يسوقوا الناس سوقاً الى المهالك ومبارِك التيه والأخطار ومعاطن السوء التي لا تُحمد عقباها..أي صوفية هذه التي تتعامى عن الحق.. وتطأ بمناسمها على أجساد الشهداء ولا ترى شفاعة للشباب الذين حصد الانقلاب أرواحهم البريئة وداس عليهم بالمجنزرات وحرم اهلهم بل وطنهم من نبوغهم وشهامتهم وأحلامهم في مستقبل مشرق واعد يًخرج بلادهم من وهدة الخراب ويحميها من مهاوي العدم...!
حقيقة والله لم نسمع بصوفية ينحازون للقتلة إلا بعد الانقاذ..! هل تؤذي الشيخ الجد شعارات الحرية والسلام والعدالة..! لماذا لا يجد ناصحين ممن حوله في عشيرة صوفية لها تاريخ وطني مجيد وذخيرة عرفانية وافرة.. و(تقابة هداية ومحبة) تلوح للسائرين والمُدلجين. فإلى أين يريد الشيخ الجد أن يقودها متجاهلاً كل هذه المواريث..؟!
اصيح الشيخ الجد بين غمضة عين وانتباهتها برى أنه هو لا غيره الذي يدير عجلة الوطن السياسية ويحدد متى تنعقد المؤتمرات ومتى تنفض..وهو من يعيّن أعضاء المنتديات الدستورية ويرسم مواقيتها وأنه وحده القيّم على تشكيل الحكومات وتحديد آجال فترة الانتقال واجراء الانتخابات..إلخ ولم نكن نعلم ان ذلك من مهام شيوخ الصوفية بالاضافة إلى اصلاح النفوس وتهذيب الوجدان...! ومعنى ذلك ان الشيخ الجد يريد أن يلغي الاحزاب السياسية والهيئات الاجتماعية واهل القانون والتشريع وكل القرائح والعقول السودانية ويختصرها في شخصه.. وهو يجمع حوله أعداء الثورة وحزب الانقاذ المقبور وشيعة الانقلاب حتى يرفع عنهم الجرائم ويلغي بذلك كل وعود وعهود الثورة... بل هو في حقيقة الأمر يريد ان يلغي الثورة بجرة قلم..ويبدأ بمائدته المستديرة أو الممستطيلة فصلاً مخزياً جديداً قوامه إعادة نهج الانقاذ..فما يصدر عنه هو ذات الصوت الصادر من الفلول...! فهل يعتقد الشيخ انه يستطيع ان يصنع حاضنة للانقلاب مع صديق ودعة ومن يصطنعهم من بيادق يريد أن يستقوي بهم من (هردبيس) يسميه زعامات الإدارة الأهلية...!
لم يفقد بعض متشيخي صوفية هذا الزمن مجرد المصافاة والإخبات والنفس اللوامة بل يبدو انهم فقدوا حتى النزر اليسير من البصيرة التي تريهم الأفاعي التي تسعى بين أرجلهم...! لقد عهدنا شيوخ الصوفية (أهل نفحات) فماذا هذا الكور التي تخرج منه (لفحات السموم) وألسنة اللهب..!!

murtadamore@yahoo.com

 

آراء