بالله ده مدرب منتخبات !!

 


 

كمال الهدي
11 يونيو, 2022

 

تأمُلات
. استغربت حقيقة عندما طالعت خبراً يفيد بإنسحاب منتخب الشباب من مباراة ضد رديف الهلال قبل نهايتها.

. وقلت لنفسي وقتها كيف ينسحب منتخب يمثل البلد من مباراة ( وودية كمان) مهما كانت الأسباب.

. لكن زال العجب والاستغراب حين قرأت تصريحات مدربهم (غير المُحترم) كفاح.

. فقد هاجم هذا المدرب غير المسئول نادي الهلال واتهمه بأنه يفوز في المباريات بهدايا الحكام.. الخ التصريحات (السخيفة) التي طالعها الناس.

. وبالطبع مثل هذا الهراء لا يصدر إلا من مشجع متعصب (سواءً جلس وراء المرمى في الملعب أو حمل قلماً ليتوهم به أنه صار كاتب رأي).

. أما أن يتفوه مدرب بمثل هذا الكلام الفارغ وغير المؤسس فهذا أمر مؤسف حقيقة ويستوجب المساءلة السريعة.

. ولما يكون هذا المدرب مسئولاً عن منتخب يمثل البلد فالأمر لا يحتمل الانتظار ولو ليوم واحد.

. ولو كان لدينا اتحاد كرة محترماً لطالع الناس خبر إقالة هذا الكفاح (غير المكافح) بعد أقل من ساعة من تصريحاته تلك.

. فمثله لا يؤتمن على تربية النشء ولو كانوا ينتمون لنادٍ محدد دع عنك أن يكونوا جزءاً من أحد منتخبات الوطن.

. فالكرة رياضة وترويح وأخلاق وتنافس شريف.

. والمدرب المحترم (الفاهم) شغله لابد أن يركز على تعليم لاعبيه القيم الجميلة وليس (الخرخرة) وكلام الحواري ده.

. لكن كيف لنا أن نتوقع حسماً من اتحاد تشير الأخبار إلى أن أحد أعضائه وجد مخموراً في رابعة النهار!

. كيف لنا أن نتوقع إقالة مدرب غير مسئول من اتحاد يجري قرعة أحد أهم منافساته داخل مكاتبه بتلك الصورة الباهتة التي شاهدتموها.

. يوم أن شاهدت تلك الصور المخجلة ورأيت أسامة عطا المنان بلبسته (على الله) صفقت يداً بيد وتحسرت على حالنا وقلت لنفسي " لا أمل".

. فمالك الاتحاد الحصري ود عطا المنان رأيناه في دورة سابقة لهذه المجموعة الفاشلة وهو يرتدي البرمودة داخل صالون بيته أثناء مصادقته على ضم مجلس الكاردينال لبعض اللاعبين.

. والآن نراه بلبسة ( على الله) أثناء مراسم قرعة (باهتة)، فما الذي نتوقعه من هؤلاء غير الحرص على كفاح وأمثاله!

. لكن ومهما يكن فلن نقبل بمثل هذا الهراء ولابد أن تضغط جماهير الهلال على لجنة التسيير لتقف في وجه مثل هؤلاء المسئولين الذين نُصبوا بمواقعهم في غفلة من الزمان.

. على إدارة الهلال أن تتقدم بشكوى عاجلة ضد تصريحات المدرب كفاح تبين فيها عدم كفاءته أخلاقياً لمثل هذا الموقع.

. فمثله لا يمكن أن نثق به او نأتمنه على لاعبين صغار في السن.

. وما لم تتصرف إدارة الهلال على هذا النحو وتتصدى لمسئولياتها الأخلاقية على الأقل كممثلة لنادٍ رائد في البلد فسيكونوا عندنا مثل هذه الشلة الفاسدة التي تتولى شئون الكرة في البلد.

///////////////////////////

 

آراء