تلفزيون لقمان واستديو على شمو والتمهيد للانقلاب العسكري .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان


تلفزيون الثوره دائماً يكون مختلف فهو يدعو للديمقراطيه ويبشر بها وهو يحط من قدر الديكتاتوريه العسكريه ويذكر بمثالبها فهو تلفزيون ثوره أسقطت حكماً عسكريا وكان الثمن دماء شباب فكيف يمجد حكماً عسكرياً آخر أسقطه ثوار فى اكتوبر
وبالدماء !! ولكن تلفزيون ثورتنا غير ذلك فهو يلمع فى الحكام العسكريين فقد شاهدت ومن تلفزيون السودان تلفزيون الثوره ومن استديو على شمو احتفاء عديل بابراهيم عبود وفديو لزياراته للاقاليم والاستقبالات الحاشده له وخطبه والهتافات التى تمجده وابراهيم عبود ديكتاتور عسكرى جاء للسلطه بانقلاب واعتقل وسجن الشرفاء من المناضلين بل واعدم مجموعه من الضباط الشرفاء الاحرار الشجعان الذين اعطونا مثالاً للثبات وهم على حامد وعبد البديع كرار وكبيده وعبد الحميد عبد الماجد وغيرهم ويالقمان بدل ان تعرف جيل الثوره بهؤلاء الابطال الذين ضحوا من اجل السودان وأرادوا ان يطيحوا بالديكتاتور عبود تقوم بتلميع الحكام العسكريين الذين اعدموا ابطالنا !! ولا اعرف حقيقه ان كان لقمان هذا جاهل فى الاعلام لهذه الدرجه ام انها خطه اعلاميه هو ينفذ فيها للتمهيد لانقلاب قادم وأرجح ذلك ويالقمان ان ماتملكه من مواد ممكن ان يهدم هؤلاء الاخوان المسلمين ليس فى السودان انما فى العالم فانت لديك كم هائل من الفساد والظلم لم يحصل فى تاريخ العالم فلديك بجانب بيوت الاشباح قصص الفصل التعسفى وهى مذبحة اخرى فبدلاً من تمجيد عبود لماذا لا تمجد شهدائنا وتزور اسرهم وتحكى قصصهم لنعرف كيف تمت تربية هؤلاء الشهداء وكيف جاءوا الينا بهذا المستوى من الوعى والتضحيه لتستفيد اجيالنا من هذه الدروس لقد قال الشهيد مجتبى
( اعتصام شنو البفضو ولسه فينا روح )
وقال الشهيد عبد العظيم
تعبنا ياصديقى لكن لا احد يستطيع الاستلقاء اثناء المعركه ومااقيمها من كلمات بالله يالقمان من يستحق هذا الوقت الذى تضيعه فى تلميع عبود امثال هؤلاء الابطال المدهشين ام ديكتاتورك عبود ومن استديو على شمو ومن يستحق ان نخلد ذكراه باستديو على شمو بتاعك وبتاع الديكتاتوريات ام محجوب شريف او حميد الذين وهم اموات قادوا ثوره كان شبابنا يردد إشعارهم وهو يفتح صدره للرصاص ثوره كنت من المتفرجين عليها فلماذا تحرمنا من محجوب شريف وحميد وهاشم صديق الذى لا تستضيفوه ؟؟!! وامثال هاشم يفترض ان يستضاف كل يوم ولكن تلفزيونك يالقمان يغيبهم للننساهم ولكن ٣٠ سنه لم تنسينا لهم واين عركى فى تلفزيونك واين مصطفى سيد احمد الذى تحجبه عنا وتحرص على ان تطل علينا وفى الأعياد انصاف مدنى وهدى عربى !!
وتلفزيون الثوره كان يمكن ان يشع ثوره ويكون سيفاً على الكيزان ولكن انت جعلته سيفاًعلى الثوره بأمثال هذه البرامج التى تمد فيها لسانك لثورة اكتوبر وتعلن انها ثوره كاذبه بدليل ان الرئيس الذى اطاحت به كان يلقى مثل هذا الترحيب والتهليل بين شعبه وانت بمثل هذا البرنامج تحط من قدر ثورة اكتوبر وتستفز ارواح شهداء اكتوبر الذين الفنا فيهم اجمل القصائد وغنينا لهم احلى الاناشيد التى كانت ملهمتنا فى ثورة ديسمبر وينقصنا فقط يالقمان ان تعرض علينا فاصل للرقاص لتتم الناقصه والثوره بدايه ظلمت الاعلام فأعطته فيصل محمد صالح واعطتك التلفزيون الذى كل جهدك فيه هذا البرنامج الذى تهتم فيه بقمصانك وغرودة عيونك ولفتاتك المسرحيه اكثر من كل شيء آخر ورحم الله تلفزيون السودان فقد وئدتم التلفزيون انت وفيصل ووزير الاعلام الجديد الذى لا اعرف اسمه

محمد الحسن محمد عثمان
omdurman13@msn.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!