لماذا لم يقبض ترك ؟ .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان


ما جرى فى شرق السودان خطير تجاهلته حكومة حمدوك فى بداياته وبدأ باختبار بسيط للحكومه بتلويح ترك بانه سيغلق الطريق القومى ثم تراجع عن تصريحه وعندما وجد الحكومه ضعيفه ولم تحاسبه على تهديداته ولم تسأله عن تصريحه وتتحوط له عاود التهديد والوعيد ولكن الحكومه تعاملت وكان هذا الطريق فى دوله اخرى وليس هو طريق الصادر والوارد لكل البلد ولم تتحرك إطلاقاً بجديه للتعامل مع هذا التهديد وتركت الامر حتى التنفيذ لماذا ؟ لست ادرى وحتى بعد تنفيذ تهديده وإغلاق الطريق وحتى الان لا تتعامل بالجديه المطلوبه والحكومه تتحدث عن فساد صندوق الشرق ايام الانقاذ وتورط ترك فى هذا الفساد فلماذا لم تتخذوا ضده اجراءات قانونيه منذ بداية الثوره ؟ وفتح بلاغ فى مواجهة ترك وكل من افسد والان تدفعون ثمن تهاونكم وترك احد ركائز المؤتمر الوطنى الغرقان فى الفساد حتى أذنيه لماذا لم تحاسبوه ياحمدوك وحكومته ؟ ان هذا التعامل اللين مع ترك والضعف امامه قد جعله يستأسد عليكم ولن يتوقف الامر عند ترك فسيتمدد الامر الى أقاليم اخرى وبدأ بالفعل ان ماجرى من ترك لا ينبغى ان يعامل بهذا البرود ياحمدوك فانت معروف عنك برودك وضعفك البين فى اتخاذ القرار ولكن مايجرى حاليا اذا واصلت فى هذا البرود وعدم المبالاه سيمزق الوطن فاغلاق الطريق القومى هو تجويع لوطن كامل وينبغى ان يتم تحرك باسرع مايمكن وان يحسم امر ترك وبالقانون وان يقدم لمحاكمه عاجله وحاسمه ( ليست كمحاكمة البشير ) ليكون ترك عظه لمن يريد ان يمزق الوطن ومطلوب تحرك سريع مهما كانت التضحيات فالقضيه لا تتحمل تباطوء وعلى السلطه ان توحد كلمتها حول هذه النقطه الفاصله فهذا الانشقاق الواضح بين المكون العسكرى والمكون المدنى هذا ليس وقته فنحن امام خطر داهم ونرجو ان تتوحد كلمتكم وتكونوا حاسمين ولو سمعتم نصائح الناصحين بحسم الكيزان من البدايه لما وقعتم فى هذا الفخ فمن يدير هذه المعركه ضدكم هم الكيزان فى الشرق بقيادة ترك والان بدات معركه فى الشمال وبرطم اعطاكم اسبوعين لمنح الشمال الحكم الذاتى والا فقد بدأ باغلاق طريق ارقين واعلن انه سيستمر فى اغلاق كل طرق الشمال فلا تواصلوا هذا التوهان احسموا برطم من بداياته قبل ان يصل الى ماوصل اليه ترك ولكنك ستواصل التوهان ياحمدوك واريد ان اسالك ياحمدوك اين انت ؟ ولماذا لا تخاطب الامه والسودان على شفا التمزق ومتى ستخاطب مواطنيك هل بعد ان يتمزق السودان ؟ ولا تجد من تخاطبه !! وماهذا التخبط فى ارسال وفد بقيادة مريم الصادق الى ترك ومادخل وزيرة الخارجيه فى هذا الامر الداخلى ياعديمى الخبره والتجربه هل اعتبرتم الشرق دوله اخرى !! هذا مؤشر سلبى جداً ولماذا مريم وهى مشهوره بالتخبط وعدم الاتزان لماذا لا ترسلوا امثال دكتور إبراهيم الأمين مثلاً ؟؟ وهو اكثر وعياً واتزاناً وخبره من مريم التى ممكن ان تورط بلادنا فى اتفاقيه تزيد الجراح اكثر مما تشفيها
وسؤال اخر اين تلفزيون السودان ؟ ولماذا غائب عن هذا المشهد الدامى والحرائق ليس فى بورتسودان فقط وانما بدات تشتعل فى الخرطوم فقد اغلق شارع اللاماب وشارع الهواء بامدرمان وأشعلت فيهما الحرائق وهتاف ترك مرق !! ومتى سيكون تلفزيون لقمان فاعلاًان لم يكن فى هذا الظرف الخطر الذى تمر به البلاد ولماذا لايشارك فى المعركه مابين الثوره واعدائها ؟؟ ولماذا لايرفع صوته عالياً ضد ترك والكيزان ويعريهم امام المواطن فى الشرق ؟؟ ويعلن حالة الطوارىء والاعلام دوره فاعل ازيحوا لقمان هذا فهو مازال فى حجم مراسل فقط ان تلفزيون السودان مفترض ان يكون له دور فاعل فى هذه المعركه الحاسمه وان يوجه برامج بلغة الهدندوه ضد ترك وأعوانه لاهلنا فى الشرق بدل انشغاله ببرامج فارغه والوطن على شفا الهاويه وقناة طيبه انشط منه وتقف مع الكيزان ومشغوله هذه الايام بقضية شرق السودان اكثر من تلفزيون السودان !!
واقول لكم ياقوى الحريه الان احتجتم لشباب الثوره الذى اهملتوهم وانشغلتوا بالكراسى والصراع حولها وهمشتم هؤلاء الشباب ولم تعطوهم حقهم فى السلطه والآن تحتاجون لهؤلاء الشباب لينقذوكم مما انتم فيه ولن تنفعكم كراسيكم فهل وعيتم الدرس واناشدك ياحمدوك فقد جاء وقت المغادره فانت فشلت فى ان تكون رئيس وزراء حكومة الثوره فغادر قبل ان تجبر على المغادره وقبل ان تغرق الوطن فى الدماء ونرجوك ياحمدوك فقد شبعنا من ضعفك ونظراتك التائهه وعدم القرار وحان وقت المغادره فالطائرة تنتظرك فى المطار وهذه آخر رحله ولا تضيع الفرصه

محمد الحسن محمد عثمان
omdurman13@msn.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!