ليس دفاعاً عن بوتين ولكن …. بقلم: حامد بشري 

 


 

حامد بشري
2 مارس, 2022

 

علي الرغم من موقف الكرملين المخزي تجاه ثورة ديسمبر السودانية الأ أن هنالك بعض المحطات والحقائق التي يجب الوقوف عندها فيما يخص الصراع الروسي / الاوكرايني .

النزاع ذو أبعاد متعددة : تاريخية ، قومية ، عرقية ، توسعية ، أضافة الي التعقيدات التي أدخلتها قوات حلف الناتو.

منطقة غرب أوكراينا التي تُشكل مدينة لفوف عاصمة حضارية لها تم أجلاء البولنديين والأتراك منها في القرن الخامس عشر بدخول القوات الروسية وتحرير المدينة ومنذ ذلك التاريخ أصبحت غرب أوكراينا تضمر حقداً ضد القومية الروسية وأصبح كل من يتحدث الروسية في غرب أوكراينا وحتي الأوكرانيين أنفسهم الذين ليس لهم رابط بغرب أوكراينا يطلق عليهم الي يومنا هذا تحقيراً أسم ( مسكلا) أي المحتلين القادمين من موسكو . وصار كل من يعيش في غرب أوكراينيا يُلزم أن يتحدث باللغة الأوكرانيية وليس الروسية والأ لحقت به اللعنات . النعرة القومية في غرب أوكراينيا تحولت الي الشوفينية التي كانت تطفح وتختفي أيام الأتحاد السوفيتي وبزوال الدولة السوفيتيه عادة الي السطح مُجدداً . مما أنعكس سلباً علي الأحداث الجارية الآن .

بعد أنهيار الأتحاد السوفيتي وأثناء فترة (يلسين) وجدت العناصر اليهودية بموسكو فرصة للوصول الي رأس مال الدولة وبطشت به وتولت تصديره الي أسرائيل و أوربا ثم عبر الأطلسي الي نيويورك . وبوصول بوتين الي السلطة تم القضاء علي هيمنة عناصر المال اليهوديه والزج بمعظمهم في السجون ومن ثم التحكم في أقتصاد الدولة والقضاء علي المافيا الروسية التي كانت تتصدرها العناصر الصهيونية . أما في أوكراينا التي أصبحت دولة مستقله بعد سقوط الأتحاد السوفيتي فقد صارت مرتعاً خصباً لنهب أموال الدولة الشيئ الذي جعل كل من بحوزته المال الوصول الي السلطة وكان من أكثر المنتفعين بهذا الوضع الأوكرايني / الإسرائيلي إيغور كولومويسكي الذي يرجع له الفضل في إنتخاب الرئيس الحالي فلاديمير زيلينسكي (41 عامًا)  ذو الأصول اليهودية الذي يحمل الجنسية الأسرائيلية .

كولومويسكي ومعه مجموعة من الأوليغارشين شرعوا في تمويل الكتائب النازية التي أستخدمت وتستخدم في مواجهة المواطنيين الروس والناطقين بالروسية في شرق أوكراينا . أختلف كولومويسكي مع الرئيس بوروشينكو عام 2015 حول السيطرة على بعض ممتلكات الدولة ، وعلي أثرها فر كولومويسكي الي أسرائيل بينما أمّمت الحكومة الأوكراينية بنك "بريفات" الذي يملكه كولومويسكي ومن ثم أنتقلت السيطرة على الكتائب النازية إلى أوليغارشي آخر يُدعي أرسين أفاكوف الذي شغل فيا بعد منصب وزير الداخلية الأوكرايني . هذه الخلفية مهمة لشرح الأحداث التي نشبت قبل حوالي ٨ اعوام في شرق أوكراينا (أقليم الدنباس) حيث تعرض ساكني هذا الأقليم الزراعي الخصب للأضطهاد والمضايقات من قبل حكومة كييف وزج بالمعارضين في السجون ومُورس ضدهم التهجير القصري حيث وصل مرحلة القذف بالمدفعية والطائرات علي المواطنين من القوات الاوكراينية التي شاركت معها بالوكالة قوات من حلف الناتو الذي أشرف ويشرف علي تدريبات عسكرية لجنود أوكراينيين ، كما حُظر علي مواطني هذا الأقليم التخاطب باللغة الروسية ( لغة الأم ) وأرغموا علي التحدث باللغة الأوكراينية . هذا الأجراء من قبل حكومة كييف حدا بالجمهوريتين ( لوقانسك ودانيسك ) في أقليم (دنباس) بأعلان أستقلالهما من أوكراينا بناءً علي الأعراف الدولية والقانونية التي تدافع عن حقوق الأقليات.

وعلي الجانب السياسي هنالك صراع غير معلن يديره الأوليغارشييون الذين يتحكموا في أوكراينا هدفه الرئيسي تقسيم أغنى الأراضي الأوكرانية ، وأكثر الأراضي خصوبة على وجه الكرة الأرضية ، والكنز الحقيقي الذي تمتلكه أوكراينا . العقبة الأساسية في ذلك هو أن القانون الأوكرايني الحالي يمنع تملّك الأجانب لأراضي الدولة وفي هذا الصدد وعد الرئيس زيلينسكي أنه سوف يلغي هذا القانون ، أنصياعاً لشروط البنك الدولي التي تم وضعها علي طاولة زيلينسكي. هذا الألغاء يهدّد أوكراينا بكارثة مجتمعية ، حيث يتم تحويل هذه الدولة تدريجياً إلى مستعمرة . هذه هي أحدي الأسباب التي تجعل زيلنسكي يرفض الوفاء بشروط أتفاقية مينسك التي أنهارت في يناير 2015 والتي تمنع الأجانب من تملك أراضي في أوكراينا .

وفي الجانب الآخر نجد التدخل الأمريكي في شئون دول العالم وفي تغيير الأنظمة والحكومات يزداد حدة وبوتيرة سريعة و أوشك أن يكون ظاهرة عادية مثلها ومثل الكوارث الطبيعية من زلازل وفيضانات تتقبلها دول المعمورة راضية مرضية . تمثل ذلك في غزو العراق ، أفغانستان ، شيلي ، بنما ، نيكاراجوا ، غرانادا ، الكويت ، يوغسلافيا ، سوريا ... الخ . ورد في بعض الأدبيات أن أمريكا تدخلت وحاولت التدخل في حوالي 52 قطراً . ومن المفارقات أن حكومة أوكراينا بقيادة زيلنسكي التي تعترض حالياً علي تدخل القوات الروسية في الجزء الشرقي من أوكراينا لحماية المواطنيين الذين يتحدثون اللغة الروسية قد شاركت فعلياً مع الجنود الأمريكان في غزو العراق .

كل هذا دفع الشعب الروسي أن ينفجر غضباً من الهيمنة الأمبريالية والقطبية الأحادية علي العالم مما دفع بوتين للدفاع عن مصالح المواطنيين الروس الذين يقطنون في أقليم (دنباس) . بوتين بتدخله لحماية القومية الروسية في شرق أوكرينا يريد أن يضع حداً لهيمنة القطب الواحد كما ينوي أن يسترجع للأتحاد السوفيتي موقعه الاستراتيجي والسياسي الذي غاب عن خريطة العالم لفترة ثلاثين عاماً وهذا مما يقلق المصالح الغربية.

الموقف الدولي :

خطوط أمدادات الغاز التي تستخرج من روسيا وتمر عبر مضيق البلطيق (نورد 2 ) لتصل الي المانيا بأسعار زهيدة تلعب دوراً كبيراً في هذا الصراع . هذا الغاز يعطي التدفئة الي 26 مليون منزلاً في المانيا بأسعار معقولة مقارنة بما ستصير اليه الأسعار في حالة الحصول عليه من أمريكا أو حلفائها . ومن نافلة القول أن الغاز الذي تتحصل عليه أوكراينا بأسعار زهيدة هو نفس الغاز الروسي الذي يريد زيلينسكي وحلفائه في الغرب حرمان الشعب الأوكرايني منه .

أمريكا بسياستها التي يتبناها بايدين تقود الي الدفع بروسيا للدخول في أوكرينا حتي تعود الحرب الباردة علي ما كانت عليه علي أمل أن تزدهر صناعة السلاح ومبيعاته ويعود الأقتصاد الأمريكي لعافيته بعد الجائحة التي مرت بالعالم وبالسير في المقاطعة الأقتصادية تحاول الولايات المتحدة الأمريكية أن تفرض عزلة علي روسيا وتنسي في ذات الوقت أن هنالك أمكانية حقيقية لتلاقي المصالح المشتركة ما بين روسيا والصين والهند وكوريا الشمالية.

علي أيام غرباشوف وأثناء المفاوضات التي جرت حول نزع رؤوس الأسلحة النووية والتي كانت موجودة بجمهورية أوكراينا حيث آلت الي روسيا بحكمها الوريث الشرعي تم تعهد من وزير الخارجية الأمريكي آنذاك بيكر بأن حلف الناتو لن يتمدد بوصة واحدة في شرق أوربا مما أقنع ميخائل غرباشوف بصدق نوايا أمريكا التي لم تلتزم بالعهود ، بل تعمل الآن بجد ونشاط محموميين لضم أوكراينا جارة روسيا لحلف الناتو وفي هذا أخلال بالأتفاقية المبرمة والتي علي أساسها تم سحب القوات السوفيتيية من المانيا .

الجدير بالأنتباه أن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية ساهمت بقدر كبير في تقسيم يوغسلافيا الي جمهوريات متعددة وعندما أتي الأمر الي شرق أوكراينا نري ذات الولايات المتحدة تكيل بمكالين وتقف بشدة ضد خروج أقليم (دنباس) وأنضمامه الي الأم روسيا مما قد يتسبب في أندلاع حرب لا تبقي ولا تذر . نجد أن موقف الولايات المتحدة الحالي عكس ما جري في شمال السودان وجنوبه حيث عملت أمريكا والدولة الغربية بجد ومثابرة علي فصل جنوب السودان من شماله ودفعت في ذلك أموال طائلة . وجه الشبه ليس يقف عند هذا الحد عندما نري أن أوكراينا تبدأ في تسليح المواطنيين والمسجونيين المحكوم عليهم بجرائم جنائية لخوض حرب ضد مواطنيين من القومية الروسيه . وجود سلاح في أيدي مواطنيين ذو نزعات نازية أشبه بتسليح مليشيات الجنجويد وفي هذا خطورة علي دولة أوكراينا نفسها قبل الدول المجاورة الشيئ الذي قد يتسبب في وصول العناصر الأرهابية الي قلب أوربا.

هذا الواقع المرير يفرض علينا أن نسعي الي سلام دائم ونتمني نجاح المفاوضات التي تُجري حالياً في روسيا البيضاء والتي تسعي الي أيقاف الحرب الدائرة كما نأمل أن تنتهي النزعة العنصرية والفاشية التي تسربت الي غرب أوكراينا.

حامد بشري

28 فبراير 2022



hamedbushra6@gmail.com

 

آراء