هل تقبل أمتنا أن تظل أسيرة للمجرمين (البرهان وحميدتي) ؟!!  .. بقلم: د. حامد برقو عبدالرحمن


(1)
مازلت على قناعتي التي تحتمل الخطأ قبل الصواب بأن رئيس الوزراء السابق لحكومة الثورة السودانية الدكتور عبدالله حمدوك و الذي اصبح رئيساً لوزراء حكومة الإنقلابيين لم يسع لخيانة دماء الشهداء لكنه اساء قراءة قوة موقفه المدعوم داخلياً و عالمياً فأستسلم ظناً منه في صلابة العسكريين الإنقلابيين الذين كانوا على وشك الإستسلام عندما أهداهم حمدوك طوق النجاة بخداع من قبل كل من العربية السعودية و دولة الأمارات و بتوسط ماكر من قبل قدامى العسكريين من أمثال فضل الله برمة ناصر، الذي لا انتماء له غير الولاء للبزة العسكرية رغم أنه على رأس حزب سياسي في قامة حزب الأمة القومي.
(2)
مخطيء من يظن ان قائدي الانقلاب الحالي البرهان و حميدتي على وفاق استرتيجي.
كلا ..!!  ما افلح قط شركاء الخيانة – لأن لا دين و خلق و لا مبدأ يجمعهما غير الخيانة نفسها لذا سيستخدمان الاداة نفسها ضد بعضهما البعض؛  طال الزمن أو قصر .
قديماً قد خانا ولي نعمتهما عمر البشير، فظن الناس ( و للأسف أنا واحد منهم ) انهما قد انحازا للحق ، إلا انهما كانا يضمران الوصول بالوطن و إنسانه الي ما نحن فيه اليوم بعد الخلاص من البشير و ليس الخلاص من نظامه الذي مازال يتحكم بجميع مفاصل الدولة بعدما ذهب البعض منهم الي( استراحة المحارب) قبل ان يعودوا بقوة بعد انقلاب 25 اكتوبر المشؤوم.
(3)
بكل لغات و لهجات هذا الكون اقترنت صفة البشاعة بالذئب ، ليس لأن الذئب أقوى الوحوش أو أشجعها لكنه ببساطة أكثرها بشاعة.
لذا تجده الأوحد بين الوحوش من يأكل فريسته حية قبل ان  تموت ، بل تعدت بشاعة الذئب الي أكل اخيه الجريح؛ مستغلا ضعف الأخير .
و هو ما حدث من قبل البرهان و حميدتي ضد المدنيين السودانيين العزل.
لو لم تكن هذه البسيطة مكان للمفارقات بأي حق يدون قادة الانقلاب بلاغات جنائية ضد رموز الثورة من أمثال وجدي صالح، محمد الفكي سليمان، ابراهيم الشيخ و غيرهم من الأنقياء الخلص ؟؟
(4)
ما ترونه تناغماً بين قائدي الانقلاب البرهان و حميدتي ليس صحيحاً ، فكل واحد منهما يتربص بالآخر، فقط فإن الموعد لم يحن لأحدهما للإنقضاض على الاخر.
حتى ذلكم الحين هل سيظل شعبنا بإرثه و كفاحه أسير عبدالفتاح البرهان و محمد حمدان دقلو؟؟.
الأخ الدكتور عبدالله حمدوك رئيس وزراء حكومة الإنقلابيين، و الذي مازلنا نحمل تجاهه بعض الود (بحسن الظن)؛ نناشده بتقديم إستقالته من حكومة الإنقلابيين للشعب مباشرة من على التلفزيون القومي.
 لن يقبل شعبنا برئيس وزراء يعمل سكرتيراّ لدي الإنقلابيين العسكر.
إنها ثورة حتى النصر
د.حامد برقو عبدالرحمن
NicePresident@hotmail.com

أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0 تعليقات