صفحة من مهزلة الانقلاب !!

 


 

د. مرتضى الغالي
28 يونيو, 2022

 

هذا الانقلاب الغبي خسرت به بلادنا ( 4.3 مليار دولار) بالتمام والكمال..من قائمة التعهدات العالمية لدعم الاقتصاد السوداني..!! وهذا الرقم وهذه الحيثيات هي إفادة مباشرة من أعلى مصدر في بنك السودان المركزي..هذا عدا إعفاءات الديون..! لكن "مبارك أردول" يقول (إنه شخصياً) ضد إعفاء الديون..! ويضيف لا فضّ فوه بقوله إن الأفضل أن ندفع ديوننا بالكاش..!!
وإذا أردت أن تتأكد يا صديقي من (غباء هذا الانقلاب) فستسمع كثيراً من هذه النغمات وهذه الفواصل من الذكاء الاصطناعي.. وأمرك لله..! ودونك من (آلية أردول لدفع الديون) ما جاء في التحقيق الميداني الذي قامت به الصحفية النابهة "لبني عبد الله" وهي توثق الوقائع من شهود العيان عن تهريب 5 آلاف رأس من الضأن السوداني إلى (دولة مجاورة) في مناخ الفوضى التي يحميها الانقلاب ويوفّرها لحرامية الإنقاذ..! ولك أن تعلم أن المسؤول عن مالية السودان هو جبريل إبراهيم وان المليشيات هي التي تشرف على حدود السودان برعاية هذا الانقلاب الغبي..!!
هذا هو بعض رصيد الانقلاب في جهود "إصلاح مسار الفترة الانتقالية"..! انه الانقلاب الذي يدافع عنه أردول ويقول إنه ما زال على رأيه بأن ما حدث قي 25 أكتوبر ليس انقلاباً..رغم اعتراف الجنرالات الذين قاموا به وأتوا بالسيد اردول إلى سطح الحياة العامة..!! وهو يفتي في أول سابقة من نوعها يشنّف بها آذان الدنيا أحد (سياسيي العالم الثالث) بتصريح يقول فيه إنه ليس من أنصار إعفاء ديون الدول النامية وأن عليها أن تدفع هذه الديون بفوائدها بالكاش ومن غير تقسيط (وعلى داير الملين)..!! أين الكاش يا رجل..؟! هل هو في الإنتاج الذي أنعم به الانقلاب على الاقتصاد السوداني..؟! ومن أين يا روح عمك يتم دفع ديون السودان..؟! هل هذا هو آخر مخرجات (العقل الانقلابي الذكي) في الكيد للحكم المدني الذي استطاع أن يقنع العالم بإعفاء الديون ورفعها عن كاهل الدول النامية.. وهذا من الحقوق المشروعة التي اجتهدت فيها عقول من الشرق والغرب لإقناع الدول الصناعية الكبرى والبيوتات المالية العالمية بمقترحات ومعالجات واستراتيجيات شتى لتحقيق قدرٍ من العدالة الاقتصادية التي تساعد الدول المتأخرة على النمو باعتبار أن الديون كانت نتاجاً للجور والحيف في معركة الصراع حول الموارد واستنزاف دول العالم الثالث...!! ويجاوب أردول من مستنقع آخر (طريد البي بي سي) أيوب صديق بمطوّلة جديدة يشيد فيها بانقلاب البرهان..ثم يستدرك جهله على غفلته ويقول إن انقلاب البرهان ليس بانقلاب...إنما تعديل للمسار...!
ما هو رصيد هذا الانقلاب الغبي غير هذه التصريحات الجوفاء التي تريد الإساءة للحكم المدني وانجازات حكومة الثورة التي انقلبوا عليها إلى درجة أن جماعة الانقلاب لا يهمها إذا خسر السودان ما يربو على الأربعة مليارات..!! إنهم يرفضون إعفاء الديون فقط لأن حكومة الثورة نجحت فيه..! ولكن ما هو رصيد هذا الانقلاب الميمون والانجاز الذي يفاخر به..؟! أقول لك: إنه أعدم أكثر من مائة شاب من أبناء الوطن وبراعم زهوره الواعدة (بسبق الإصرار والترصّد) وأصاب أكثر من أربعة ألاف منهم من الجنسين..وحسب بيانات الأطباء المهنيين الشرفاء فقد تراوحت هذه الإصابات بين الجروح العميقة والشلل الرباعي وفقدان وظائف الأعضاء واقتلاع العيون والإصابة بالعمى والجروح البليغة المستديمة وفقدان الأطراف وانسحاق الأمعاء..وقائمة من الإصابات الناشئة عن السحل والضرب المبرح واستخدام كيماويات سامة والإصابات الناشئة عن التعذيب الذي جرى داخل المركبات وفي الزنازين وفي منعطفات الطرق وبأمكنة أخرى خارج نطاق مراكز الشرطة ومواقع الاحتجاز الرسمية...!
القصص حول (استلهام فوضى الانقلاب) من اجل نهب الموارد والتهريب والسرقات كثيرة تزحم الأفق ويتبادل الناس تفاصيلها العجيبة كل يوم..حيث أنها تجري عياناً بياناً وبلا مواربة.. فممن يخشى اللصوص المراقبة والملاحقة والزجر..؟! هل من قادة الانقلاب وهم (في طغيانهم يعمهون)..؟! أم من شراذم (الصف التاني) من جماعة الانقلاب..؟! أم من الرجرجة التي التحق بالانقلاب والتي جمعت فأوعت من كل مَنْ (ملك النفاق طباعه فتثعلبا / وأبى السماحة لؤمه فاستكلبا)..!
سئل أحد حكماء بنى أمية عن سبب سقوط دولتهم فقال: (إنها أمور كبار سلّمناها إلى صغار)..!! الله لا كسبكم..!

murtadamore@yahoo.com

 

آراء