26 March, 2024

من البشير إلى البرهان.. ماذا يريد الإسلاميون من الجيش السوداني؟

فايز الشيخ السليك قبل أن يرفع كثيرون حواجب الدهشة من كشف الوزيرة السابقة والقيادية الإسلامية سناء حمد، عن اجرائها لتحقيق مع بعض قادة اللجنة الأمنية لنظام الانقاذ حول سيناريو سقوط المشير عمر البشير، علينا العودة إلى الوراء قليلاً وقراءة الأحداث السياسية والعسكرية منذ مصالحة الإسلاميين بقيادة الدكتور حسن عبد الله الترابي، مع الرئيس الأسبق جعفر محمد نميري، في عام ١٩٧٧؛ انتهاءً بسيناريو تقلد الفريق عبد الفتاح البرهان قيادة المجلس العسكري الانتقالي ثم رئاسة مجلس السيادة في عام ٢٠١٩.

فايز الشيخ السليك

10 January, 2023

نظرة عجلي في (وللبحر ارتعاشات) .. عميد شرطة. د. مالك ساتي

رواية للكاتب والصحفي فائز الشيخ السليك ,صدرت من دار الشروق بالقاهرة علي 213 صفحة من القطع المتوسط , ويقول الناشر في غلافها الأخير أنها رواية للهواجس والأحلام ,وقصص الغراميات , وحكايات البحر والموج والنوارس .

فايز الشيخ السليك

1 October, 2022

ثقوب في وثيقة الدستور الانتقالي لسنة ٢٠٢٢ (٢) .. اتسمت بالركاكة اللُّغوية والتباس بعض المفاهيم

أشرتُ في الجزء الأول من مشروع الدستور الانتقالي المعد بواسطة نقابة المحامين أغفل كثيراً من القضايا الجوهرية، وتفادى الغوص في لجج المسكوت عنه، وهو ما يفرقنا كسودانيين، يجب مخاطبة هذه القضايا التي سكتت عنها عبر صيغٍ تحقق التوافق خلال فترة الانتقال، وكان أبرز ما سكتت عنه الوثيقة مصادر التشريع، اللغة الرسمية، إعادة هيكلة القوات النظامية، تحديد الحكم الفدرالي أو الذاتي، وبدأت الوثيقة أشبه بعطايا من المركز إلى أطراف السودان حتى تستمر سطوة الدولة المركزية وإن تم إلباسها ثياباً جديدة، وإن

فايز الشيخ السليك

30 September, 2022

ثقوب في وثيقة الدستور الانتقالي (١) .. عطايا الرعايا وسكوت عن جوهر القضايا!

حين شددت جيوش السلطان العثماني محمد الفاتح، أو محمد الثاني، قبضة حصارها على عاصمة الإمبراطورية البيزنطية اسطنبول في عام ١٤٥٣، كان البيزنطيون غارقين في حوارات دائرية حول أيهما الأصل البيضة أم الحجر؟ البعض يرى أنَّ البيضة هي الأصل، ويصر آخرون على أن الدجاجة هي الأصل؛ فلولاها لما خرجت بيضة واحدة.

فايز الشيخ السليك

23 November, 2015

القاهرة الخرطوم: أحداث موت معلن

كان الجميع يعلمون مصير سانتياقو نصار ذو الأصول العربية، حين قرر توأمان قتله انتصارا لشرف الأسرة ،كان كل من حوله يحذره، كانوا يعلمون النبأ قبل وقوعه؛ إلا هو

فايز الشيخ السليك