بيان للناس من الإمام الصادق المهدي


بيان للناس

13 سبتمبر 2012م

صدر في الولايات المتحدة فِلم ضال مضل يسب سيرة النبي محمد (ص)، واجه وسيواجه ما يستحق من غضب المسلمين وكل الأسوياء من البشر لأنه يحاول تلطيخ سيرة رجل أجمع الناس حتى غير المسلمين بأنه الأعظم في تاريخ البشرية.
إن الذين أخرجوا ومثّلوا ونشروا هذا الفلم اللعين يعلمون ما سوف يسبب من اضطرابات لأنه يستفز مشاعر المسلمين ويمس أقدس مقدساتهم، ولا شك أن الملاعين الذين رتبوا لهذا العمل يريدون بث الفتنة لعلمهم أن أي مسلم سوي عندما يشاهد هذا المنكر سوف يغضب ويستنكر ويوجه غضبه ضد أية جهة تنتسب للملاعين الذين قاموا بهذا العمل المشين.
الإدارة الأمريكية والشعب الأمريكي ليسوا جزءا من هذا التدبير اللعين، ولتأكيد ذلك يرجى منهم أن يدينوه صراحة وأن يحاسبوا الذين قاموا به على سب المقدسات وعلى زرع الفتنة.
لقد آن الأوان ليعلم الجميع أن مثل هذه الأعمال القبيحة تشكل خطراً على السلم والأمن ما يوجب إصدار قوانين صارمة تؤكد أن الحرية لا تعني حرية الإساءة للمقدسات، ولا غرابة في ذلك، فالتشريعات في البلدان الغربية تجرم أعمالاً أقل من ذلك، تجرم من ينكر وقوع المحرقة.  
يا أهل القبلة لنعبر عن سخطنا ونتخذ كافة الإجراءات المطلوبة على ألا نعتدي على مواطن أو مسئول أمريكي لأن في مثل هذه التصرفات تنفيذا لأغراض زراع الفتنة ولأن ديننا يلزمنا بـ (وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى) [1].
علينا تنظيم احتجاجات مدنية واسعة ليعلم الرأي العام العالمي فداحة الجرم الذي ارتكبه هؤلاء المجرمون على أن تتم كل إجراءات الاحتجاج بصورة مدنية ولا تشمل سفك دماء أبرياء فديننا يلزمنا (وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) [2].
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد رسول رب العالمين، و(لاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ).


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0 تعليقات