بيان السفراء والدبلوماسيين السودانيين المناهضين لانقلاب ٢٥ أكتوبر


البيان رقم ٤
الرحمة والمجد والخلود للشهداء والعودة للمفقودين وعاجل الشفاء للجرحى والمصابين
نحن السفراء والدبلوماسيون المناهضين لإنقلاب ٢٥ أكتوبر، وإيمانا منا بأهمية وضرورة صيانة المباديء الديمقراطية والعدل والحرية والسلام، وحق شعبنا السوداني العظيم في إقامة دولة مدنية ديمقراطية ناهضة، تحفظ حقوق الإنسان، وتعزز كرامته، وتدفع عجلة التنمية والازدهار، ودور وزارة الخارجية والدبلوماسية السودانية المحوري تاريخا وحاضرا في الدفاع عن المصالح الحيوية وحرصها على إندماج البلاد في المجتمع الدولي، وإنطلاقا من موقفنا المبدئي والثابت الذي أعلناه عقب إنقلاب ٢٥ أكتوبر نؤكد علي أن وحدتنا وتكاتفنا في التعبير بسلمية عن حقوقنا، و إحتجاجنا ومناصرتنا ومؤازرتنا مع كافة قطاعات الشعب السوداني بالداخل والخارج قد أثمرت في تعرية الإنقلابات العسكرية، وفضح غاياتها، وجعلها مرفوضة في واقع الحياة السياسية السودانية الآن وفي المستقبل، ونتشارك مع جميع الحادبين علي ثورة ديسمبر المجيدة من قطاعات شعبنا الواسعة، في تمجيد ما تحقق من إعلاء لصوت الثورة وإسماعه العالم، وأن ما تحقق يعتبر تقدماً سياسياً بارزاً، يجب الإعتراف به والبناء عليه، مهما تعاظمت التحديات.
وفي هذا السياق، وفي ضوء تطورات الأحداث، نعلن موقف المجموعة التالي:

١/ ندين بقوة أعمال القتل والمجازر وإنتهاك الحرمات الشخصية وحرمات البيوت التي أرتكبت منذ ٢٥ أكتوبر والتي تخالف الأعراف الإنسانية وقيمنا الإسلامية والأعراف الدولية حتى تجاوز عدد الشهداء أكثر من سبعين شهيدا. إننا نترحم على أرتال الشهداء ونتمنى عاجل الشفاء للجرحى.
٢/ نحيي ونشيد بالحراك الموحد الذي ينتظم جموع القوى الحية للثورة السودانية قاطبة، التي تماسكت في مناهضتها الإنقلاب العسكري، ونجدد بحزم رفضنا للإنقلابات العسكرية والأنظمة الشمولية التي قدم الشعب السوداني في سبيل التخلص منها تضحيات جسام عبر الأجيال.
٣/ نحيي إرادة وعزيمة شبابنا التي لم تخور، ونحيي تضحياته الجسام بأرواحهم ودمائهم في سبيل الوطن، ونؤكد بأننا سنظل سندا لهم، حماة للوطن والحرية والديموقراطية، وأننا لن نألو جهداً، ولن تفتر عزيمتنا في إتخاذ الخطوات التي يمليها علينا ضميرنا الوطني والمهني من أجل تحقيق إستكمال التحول المدني الديمقراطي ومؤسسات الحكم المدني الانتقالي.
٤/ نشدد علي حق شعبنا في حرية التعبير وتسيير المواكب السلمية حتي تحقيق كامل مطالبه في دولة مدنية، وندعو الى إكمال مؤسسات الحكم والعدالة الإنتقالية.
٥/ نطالب باطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، والتحقيق العاجل والفوري في أحداث القتل والقمع التي وقعت في أعقاب ال٢٥ من أكتوبر وتقديم كل من تثبت إدانته لينال عقابه امام القضاء العادل.
٦/ أخيراً، تؤكد هذه المجموعة على تمسكها وبذل قصارى جهدها لدعم التحول الديمقراطي والتنمية والسلام، وإستكمال ما بدأناه بالخارج قبل الإنقلاب من حشد الجهود الدولية لدعم تطلعات الشعب السوداني في التحول الديمقراطي، والإنتعاش الاقتصادي والتنمية المستدامة، والسلام العادل، وذلك بالعمل جنباً الي جنب مع السودانيين بالخارج في كل ما يدعم ويكلل هذه المهمة بالنجاح المنشود.

وسنعبر وننتصر بإذن الله.
السفراء والدبلوماسيين المناهضين لإنقلاب ٢٥ أكتوبر
٢٠ يناير 2022

///////////////////


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1 شارك

0 تعليقات